GMT 8:55 2016 الثلائاء 27 ديسمبر GMT 8:56 2016 الثلائاء 27 ديسمبر  :آخر تحديث
في ظل تألقه اللافت مع الشياطين الحمر هذا الموسم

مورينيو واثق من بقاء إبراهيموفيتش موسماً إضافياً

أ. ف. ب.

ابدى مدرب مانشستر يونايتد الانكليزي البرتغالي جوزيه مورينيو، ثقته ببقاء المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفتيش موسما اضافيا مع النادي الذي انضم اليه في تموز/يوليو قادما من باريس سان جرمان.

وانتقل ابراهيموفيتش (35 عاما) من النادي الفرنسي الى الانكليزي بعقد لموسم واحد، مع خيار التمديد لموسم اضافي. ويتوقع ان يعمد المهاجم وناديه الحالي الى تفعيل هذا البند الذي سيعني بقاء الدولي السويدي السابق في الدوري الانكليزي الممتاز حتى صيف 2018.

وكان مورينيو المح في تشرين الثاني/نوفمبر الى تمديد العقد، وكرر ذلك مساء الاثنين بعد فوز يونايتد على ضيفه سندرلاند (3-1) ضمن المرحلة الثامنة عشرة من الدوري.

وسجل ابراهيموفيتش هدفا في المباراة ومرر تمريرتين حاسمتين.

وقال مورينيو "التفعيل حاصل في ذهنه (ابراهيموفيتش) ومن خلال القرارات التي اتخذها انا ومالكو النادي ومجلس الادارة".

اضاف "بالتالي ليست هناك اي مشكلة".

وكان هدف ابراهيموفيتش الاثنين، الـ 50 له في سنة 2016 بكل المسابقات، أكان في مباريات الاندية او مع المنتخب السويدي الذي اعتزل اللعب معه بعد كأس اوروبا 2016.

وابدى مورينيو عدم استغرابه مما يحققه ابراهيموفيتش "لانه شخص ذكي وفخور بنفسه كثيرا. قرر المجيء الى مانشستر يونايتد والدوري الانكليزي الممتاز، الى ناد حيث المتطلبات مرتفعة، في الدوري الاصعب في العالم بالنسبة الى مهاجم".

اضاف "عندما قرر القدوم الى هنا، كان يعلم ان باستطاعته" اللعب على هذا المستوى، مؤكدا انه "لم يأت الى هنا ليغادر الدوري الممتاز من دون ان يثبت نفسه".

وسأل "ترك الدوري الانكليزي بعد فشل في مانشستر يونايتد؟ هذا أمر مستحيل"، مؤكدا "جهوزيته (...) للموسم المقبل. سيكون هنا مجددا".

وسيكون صعبا على ابراهيموفيتش اضافة لقب الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم الى القاب الدوري المحلية التي حققها مع نوادي اياكس امستردام الهولندي ويوفنتوس (جرد الاخير من لقبيه عامي 2005 و2006 بسبب التلاعب بالنتائج) وانتر ميلان وميلان الايطاليين، وبرشلونة الاسباني وباريس سان جرمان.

وبعد 18 مرحلة، يبتعد يونايتد بفارق 13 نقطة عن المتصدر تشلسي.

وبعد نتائج مخيبة في بداية الدوري، واصل يونايتد الاثنين صحوته وحقق فوزه الرابع تواليا. ولم يهزم الفريق للمباراة التاسعة تواليا، منذ خسارته القاسية امام تشلسي (4-صفر) في 23 تشرين الاول/اكتوبر.

وسيركز ابراهيموفيتش على بطولات اخرى، فناديه بلغ الدور الثاني من الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، ونصف نهائي مسابقة كأس الرابطة الانكليزية، ويستهل مسابقة كأس انكلترا في كانون الثاني/يناير.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة