GMT 19:00 2017 الثلائاء 3 أكتوبر GMT 18:24 2017 الثلائاء 3 أكتوبر  :آخر تحديث
جعلت الخيارات التكتيكية محدودة أمام المدرب الإيطالي

تواضع الانتدابات الصيفية لبايرن ميونيخ يشفع لمدربه المقال انشيلوتي

ديدا ميلود

بررت إدارة نادي بايرن ميونيخ الألماني قرارها بإقالة مدرب الفريق الإيطالي كارلو انشيلوتي بسبب تواضع النتائج التي حققها خلال منافسات الموسم الجاري على الصعيدين المحلي والقاري، بعدما احتل مركزًا بعيداً نوعًا ما عن صدارة الدوري الألماني ، فيما تكبد هزيمة نكراء على يد نادي باريس سان جيرمان بثلاثية نظيفة في دوري أبطال أوروبا، مما عجل اتخاذها قرار الاستغناء عن خدماته.

غير ان ما يشفع للمدرب الإيطالي ويؤكد عن وجود مؤامرة ضده في غرف ملابس "الاليانز ارينا" كانت ستؤدي إلى إقالته حتى لو حقق نتائج افضل، هو ان "العملاق البافاري" كان اقل الأندية الكبيرة في "القارة العجوز" إنفاقاً على التعاقدات خلال الميركاتو الصيفي ، بعدما اكتفت الإدارة بإبرام صفقات لم يكن أصحابها قادرين على تقديم الإضافة الفنية للفريق ، خاصة ان الجميع يعلم السلطة المطلقة لإدارة النادي في ما يخص موضوع الانتدابات، حيث يبرم النادي الصفقات بحسب رؤيته ، باستثناء حالة المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي فرض سلطته على إدارة النادي وتعاقد مع من يشاء من اللاعبين وابعد من يشاء.

وبحسب تقرير لصحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن الميركاتو الصيفي كان اقوى أسباب النتائج المتواضعة التي سجلها نادي بايرن ميونيخ هذا الموسم ، وجعلت الخيارات التكتيكية محدودة أمام انشيلوتي ، بعدما اكتفى النادي بإنفاق 77 مليون جنيه استرليني ، منها 35 مليون جنيه إسترليني، تمثل قيمة صفقة الفرنسي كورينتين توليسو من نادي أولمبيك ليون الفرنسي، بالإضافة إلى تعاقده بنظام الإعارة مع الكولومبي خاميس رودريغيز من نادي ريال مدريد الإسباني.

وأوضحت الصحيفة الشهيرة، بأن التعاقدات الصيفية للنادي البافاري لم تكن مدروسة ولم تراعِ احتياجات المدرب انشيلوتي ، بعدما أعلن كل من الظهير الألماني فيليب لام ولاعب الإرتكاز الإسباني تشابي ألونسو اعتزالهما اللعب في نهاية الموسم المنصرم، حيث كان يتوجب على إدارة النادي العمل على جلب ظهير و لاعب إرتكاز بقيمة وإمكانيات الثنائي المعتزل.

وبالنظر للتعاقدات التي ابرمها بايرن ميونيخ في سوق الانتقالات ، فانه يعتبر أقل الأندية إنفاقاً مقارنة ببقية الأندية الكبيرة في الدوريات الأوروبية ، فخسارته بثلاثية نظيفة في الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا كانت امام نادي باريس سان جيرمان الفرنسي الذي انفق 210 ملايين باوند استرليني بتعاقده مع اقوى المهاجمين في العالم حالياً ممثلاً بالبرازيلي نيمار دا سيلفا و الفرنسي كيليان مبابي.

وبدوره، انفق نادي برشلونة الإسباني الذي يحقق نتائج باهرة على الصعيدين المحلي والقاري قرابة 177 مليون جنية إسترليني ، أي اكثر مما انفقه "العملاق البافاري" بنحو 100 مليون جنيه إسترليني ، فيما انفق نادي يوفنتوس الإيطالي حوالي 83 مليون جنيه استرليني .

و جاء تواضع التعاقدات التي ابرمها بايرن ميونيخ هذا الصيف، رغم حاجة التركيبة البشرية للفريق إلى ضخ دماء جديدة سواء لإيجاد بديل لفيليب لام وتشابي ألونسو أو حتى بالنسبة للمخضرمين فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن، اللذين تراجع مردودهما الفني بعدما تجاوزا سن الـ 34 عاماً من عمرهما، إلا ان أنشيلوتي اضطر إلى الاستمرار بالاعتماد عليهما مع وضع في الاعتبار إصابة الحارس مانويل نوير وافتقاد الفريق لحارس بديل في نفس المستوى.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة