GMT 17:00 2017 السبت 21 أكتوبر GMT 20:56 2017 السبت 21 أكتوبر  :آخر تحديث
تشلسي ينجو من فخ واتفورد في الدوري الإنكليزي

سيتي يستغل بشكل مثالي الخسارة المفاجئة ليونايتد

أ. ف. ب.

واصل نادي مانشستر سيتي متصدر ترتيب الدوري الانكليزي الممتاز، أداءه شبه المثالي لهذا الموسم، وحقق السبت فوزه الثامن في تسع مراحل، مستغلا على أكمل وجه الخسارة الأولى لغريمه ومطارده المباشر مانشستر يونايتد.

وفاز سيتي بثلاثية نظيفة على ضيفه بيرنلي، بينما تلقى يونايتد خسارة غير متوقعة أمام مضيفه هادرسفيلد الصاعد هذا الموسم الى الدوري الممتاز 1-2. الى ذلك، تجنب بطل الموسم الماضي تشلسي التعثر أمام ضيفه واتفورد، وقلب تأخره 1-2 الى فوز 4-2.

وبموجب نتائج السبت، رفع سيتي رصيده الى 25 نقطة بفارق خمس نقاط عن يونايتد الذي فقد خمس نقاط في مرحلتين، بخسارته السبت بعد تعادله في المرحلة السابقة سلبا مع ليفربول الذي يحل الأحد ضيفا على توتنهام في أبرز مباريات المرحلة.

وبات سيتي اليوم الفريق الوحيد الذي لم يخسر منذ بداية الموسم (ثماني انتصارات وتعادل)، وكسب عودة مهاجمه الارجنتيني سيرخيو أغويرو بعد غياب ثلاثة أسابيع اثر حادث سير. وسجل أغويرو السبت الهدف الأول لفريقه من ركلة جزاء، ما مكنه من معادلة الرقم القياسي التاريخي للتهديف في سيتي، مع 177 هدفا.

وعلق المدرب الاسباني لسيتي جوسيب غوارديولا على ذلك ممازحا بالقول "ينبغي ان يشكرنا وان يدعونا ربما الى العشاء"، مضيفا "يبقى هدف واحد (لتحطيم الرقم القياسي)، وسيحصل ذلك عاجلا أم آجلا".

أما اللاعب فقال في تغريدة عبر موقع "تويتر"، "أنا سعيد بالفوز وهدفي الـ 177. نسعى الى المزيد! هيا سيتي!".

وإضافة الى رصيده الكامل في دوري أبطال أوروبا (ثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات)، عادل سيتي رقمه القياسي مع 11 انتصارا متتاليا في مختلف المسابقات. وعلق غوارديولا على ذلك قائلا "الأمر يعني الكثير. بالطبع تحقيق 11 انتصارا متتاليا ليس سهلا".

وبعد هدف أغويرو في الدقيقة 30، أضاف مواطنه نيكولاس اوتامندي الهدف الثاني عندما حول ركلة ركنية برأسه في الزاوية اليسرى في الدقيقة 73. وجاء الهدف الثالث عبر الالماني لوروا سانيه بعد دقيقتين حين تلقى كرة خلف المدافعين من الهولندي كيفن دي بروين.

وكان أغويرو يخوض مباراته الأولى بعد تعرضه لكسر في ضلعه اثر حادث سير تعرضت له سيارة أجرة كان على متنها في هولندا.

- يونايتد استحق "عقاب الخسارة" -

وتلقى يونايتد خسارته الأولى هذا الموسم في الدوري أمام هادرسفيلد.

وسجل للفائز الاسترالي آرون موي (28) والبلجيكي لوران دوبواتر (33)، بينما قلص البديل ماركوس راشفورد الفارق في الدقيقة 78.

وهي المرة الأولى يفوز هادرسفيلد على يونايتد منذ العام 1952.

ولم يحاول المدرب البرتغالي ليونايتد جوزيه مورينيو تبرير الأداء المتواضع لفريقه، معتبرا ان "الفريق الذي رغب بالفوز أكثر فاز".

أضاف "تفاجأت بأدائنا، لم أكن أتوقع ذلك"، معتبرا ان لاعبي هادرسفيلد قدموا "أفضل مباراة في حياتهم". وتابع "ربما كان في امكاننا الخروج بتعادل، الا انني أعتقد صراحة اننا نستحق عقاب الخسارة (...) أنا خائب الأمل، الا ان الواقع هو انهم كانوا أقوى منا".

وقال مورينيو "عندما أخسر مباريات، أرغب في ان أخسر لأن المنافس كان أفضل"، موجها اللوم بشدة الى لاعبيه، ومؤكدا انه "غير قادر على شرح" الطريقة التي لعبوا بها.

وخسر يونايتد جهود مدافعه فيل جونز في الدقيقة 23 لما بدا انها إصابة في الورك، ودخل بدلا منه السويدي فيكتور ليندلوف الذي ارتكب خطأ دفاعيا مهد للهدف الثاني لهادرسفيلد.

وتلقى مرمى حارس يونايتد الاسباني دافيد دي خيا هدفين في هذه المباراة، أي ما يعادل مجموع ما تلقاه في المباريات الثماني الأولى.

- تشلسي يقلب تأخره -

وعلى ملعبه "ستامفورد بريدج"، نجا تشلسي حامل اللقب من فخ ضيفه واتفورد المتألق هذا الموسم، وقلب وتأخره أمامه الى فوز 4-2.

وسجل لتشلسي الاسباني بيدرو (12) والبلجيكي ميتشي باتشواي (71 و90+5) والاسباني سيزار ازبيليكويتا (87)، ولواتفورد الفرنسي عبدالله دوكور (45+2) والارجنتيني روبرتو بيريرا (49).

وكان فريق المدرب الايطالي أنطونيو كونتي في حاجة ماسة للفوز بعد سقوطه في المرحلة السابقة أمام مضيفه كريستال بالاس 1-2، وإفلاته من الخسارة أمام روما الايطالي في دوري ابطال اوروبا الاربعاء (3-3) بهدف للبلجيكي إدين هازار في الدقائق الاخيرة.

ورفع تشلسي رصيده الى 16 نقطة في المركز الرابع، متقدما على واتفورد الذي بقي رصيده 15 نقطة، وتراجع الى المركز الخامس.

وقال كونتي الذي أدت تبديلاته دورا حاسما في الشوط الثاني، لاسيما إدخال باتشواي بدلا من الاسباني ألفارو موراتو، ان "هذا الاداء كان جيدا لان ثقتنا كانت متدنية بعد تلقي هدف التعادل في نهاية الشوط الاول ثم التأخر في القسم الاول من الثاني".

وأضاف "لكن لاعبي الفريق اظهروا لي انه لدينا الشخصية للقتال وتغيير الوضع والحصول على نتيجة مختلفة".

وفي مباريات أخرى، فاز نيوكاسل على ضيفه كريستال بالاس بهدف للاسباني ميكيل مورينو (86)، في فوز يأتي بعد أيام من إعلان مالك النادي مايكل آشلي عرضه للبيع بعد عشرة أعوام على ملكيته له.

ولاقى هذا العرض ارتياحا في أوساط مشجعي النادي الذي يدربه الاسباني رافايل بينيتز، والذين لم يكونوا على علاقة طيبة بآشلي.

وساهم مورينو في إنهاء سلسلة من ثلاث مباريات بلا فوز لنيوكاسل.

وخسر ستوك سيتي امام بورنموث بهدف للسنغالي مامي ديوف (63) مقابل هدفين لاندرو سورمان (16) وجونيور ستانيسلاس (18 من ركلة جزاء)، وسوانزي سيتي امام ليستر سيتي بهدف لالفي ماوسون (56) مقابل هدفين للارجنتيني فيديريكو فرنانديز (25 خطأ في مرمى فريقه) والياباني شينجي اوكازاكي (49).

كما فاز ساوثمبتون على ضيفه وست بروميتش ألبيون، بهدف للمغربي البديل سفيان بوفال في الدقيقة 85، بعد مجهود فردي اثر استخلاصه الكرة من منتصف ملعب فريقه، وتخطى لاعبين على الأقل قبل ان يسدد الكرة من على حافة المنطقة، أرضية قوية في الزاوية اليمنى للمرمى.

وقال بوفال (24 عاما) "هدفي الأول في البريمير ليغ هذا الموسم. نعم، انه هدف مميز (...) أنا سعيد جدا بهذا الهدف".

أهداف مباراة مانشستر سيتي وبيرنلي:

أهداف مباراة مانشستر يونايتد وهادرسلفيد:

أهداف مباراة تشلسي وواتفورد:

أهداف مباراة نيوكاسل وكريستال بالاس:

أهداف مباراة ستوك سيتي وبورنموث:

أهداف مباراة سوانزي سيتي وليتسر سيتي:

أه


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة