GMT 19:00 2017 الأحد 22 أكتوبر GMT 18:11 2017 الأحد 22 أكتوبر  :آخر تحديث
على عكس ما يدعيه البرتغالي بيرناردو سيلفا

الأرقام تكشف الفوارق الشاسعة بين رونالدو مع الريال ودي بروين مع السيتي

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

 ادلى النجم البرتغالي برناردو سيلفا لاعب وسط نادي مانشستر سيتي الإنكليزي بتصريحات أشاد من خلالها بزميله في الفريق المايسترو البلجيكي كيفين دي بروين بعد تألقه اللافت مع "السيتزن" منذ انطلاقة الموسم الجاري، مساهمًا في إعتلائه صدارة الترتيب العام للدوري الإنكليزي الممتاز ، وتصدره ترتيب مجموعته الأوروبية لدور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا .

وكان سيلفا قد صرح بان دي بروين سيكون له دور ومكانة في مانشستر سيتي مثل مواطنه كريستيانو رونالدو في ريال مدريد ، لدرجة جعلته يرى بأن النجم البلجيكي سيكون "السبيشل رون" في السيتزن.
 
وسارعت صحيفة "ذا صن " البريطانية إلى إجراء مقارنة بالأرقام لتؤكد صحة المقارنة بين النجمين البرتغالي والبلجيكي أو لتكشف بأن ذلك مجرد إشادة ليس ألا في ظل الفوارق الشاسعة بينهما.
 
وكشفت الأرقام التي حققها رونالدو ودي بروين مع فريقيهما منذ بداية موسم (2015-2016) في مسابقتي الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا ، عن تفوق واضح للهداف البرتغالي واسهامه الكبير في نتائج فريقه مقارنة باسهام المايسترو البلجيكي على الرغم من ان عامل السن يخدم الدولي البلجيكي، وهو ما اتضح في كافة المعايير الفنية التي اعتمدها التقرير لكشف الفوارق بين النجمين.
 
فمن حيث الحضور مع الفريق في تشكيلته الأساسية فإن رونالدو خاض 97 مباراة رسمية مع ريال مدريد  كلاعب أساسي، رغم انه تعرض للإيقاف والإصابة و الراحة، بينما لعب دي بروين 88 مباراة مع مانشستر سيتي منها 80% في التشكيلة الأساسية اي بفارق قارب العشرين مباراة لصالح البرتغالي .
 
وخلال هذا الظهور سجل رونالدو 94 هدفاً بمعدل تهديفي زمني بلغ هدفا كل 177 دقيقة ، بينما اكتفى البلجيكي بالتوقيع على 19 هدفاً بمعدل بلغ هدفا كل 372 دقيقة اي أن رونالدو يسجل هدفاً في كل مباراتين ، بينما دي بروين يسجل هدفا كل أربع مباريات، وهو فارق كبير لا يمكن تبريره بالمركز التكتيكي الذي ينشط به كل لاعب، خاصة ان "الدون" ليس رأس حربة صريحا بل جناح أكثر منه.
 
ويتفوق البلجيكي بفارق ضئيل بفضل مركزه كصانع ألعاب في عدد الأهداف التي صنعها لزملائه بعدما قدم لهم 35 تمريرة دقيقة، مقابل 27 تمريرة قدمها رونالدو لزملائه في ريال مدريد، اي بفارق 7 تمريرات فقط ، رغم ان رونالدو مهاجم مهمته الأولى إحراز الأهداف وليس صناعتها.
 
ويبقى التفوق الواضح للبلجيكي في عدد الفرص الهجومية التي صنعها لفريقه وبفارق شاسع عن رونالدو بسبب مركز اللاعب لكل واحد منهما، فالبلجيكي صنع 247 فرصة بفارق 110 فرص عن رونالدو الذي صنع 137 فرصة هجومية.
 
ويتساوى الثنائي في نسبة التمريرات الصحيحة بـ 81% ، بعدما بلغت عند البلجيكي 49 تمريرة و 29 عند البرتغالي، بالرغم من ان دي بروين يلمس الكرة أكثر من رونالدو خلال المباريات بمعدل 70 لمسة مقابل 47 لرونالدو.
 
ويتفوق رونالدو وبفارق جيد عن دي بروين في نسبة الفوز بالمباريات بـ 71% مقابل 59% للبلجيكي.
 
ومنذ موسم (2015-2016) وهو تاريخ انضمام دي بروين من نادي فولفسبورغ الألماني إلى نادي مانشستر سيتي لم يتوّج مع فريقه الجديد بأي لقب كبير بعدما فشل في الفوز بالدوري الإنكليزي الممتاز وبدوري أبطال أوروبا مكتفياً على المستوى الشخصي بإحراز لقب أفضل ممرر في "البريميرليغ" الموسم المنصرم .
 
في المقابل، فإن رونالدو قاد الميرنغي لنيل لقب دوري أبطال أوروبا مرتين ولقب الليغا مرة واحدة، بالإضافة إلى إحرازه جائزة "الكرة الذهبية" كأفضل لاعب في العالم خلال العام المنصرم، ومرشح للاحتفاظ بها خلال العام الجاري.
 
شاهد إحصائية النجمين: 
 

 

   

 
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة