GMT 14:28 2017 الأربعاء 8 نوفمبر GMT 14:33 2017 الأربعاء 8 نوفمبر  :آخر تحديث

تعيين يوسف السركال رئيسا للهيئة العامة للرياضة الإماراتية

أ. ف. ب.

عين مجلس الوزراء الاماراتي الأربعاء يوسف السركال، الرئيس السابق للاتحاد المحلي لكرة القدم والمرشح السابق لرئاسة الاتحاد الآسيوي، رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، بحسب الإعلام الرسمي.

وأفادت وكالة أنباء "وام" ان "مجلس الوزراء يصدر قرارا بتعيين يوسف السركال رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة".

وأشارت الى ان السركال يمتلك "خبرة في المجال الرياضي، تقلد وتدرج خلالها في عدد من المناصب الإدارية والرياضية المختلفة داخل الإمارات وخارجها"، منها رئاسة الاتحاد الاماراتي لكرة القدم، ونيابة رئاسة الاتحاد الآسيوي، ونيابة رئاسة اللجنة الأولمبية المحلية (2009-2012)، ورئاسة مجلس إدارة نادي الشباب (1991-1998).

وتولى السركال (59 عاما) رئاسة الاتحاد الاماراتي لكرة القدم لولايتين (2004-2008 و2012-2016)، الا انه لم يوفق في مسعاه لولاية ثالثة، اذ خسر انتخابات 2016 أمام مروان بن غليطة.

وابتعد السركال نسبيا عن الساحة الرياضية العامة بعد خسارته، الا ان اسمه عاد الى البروز في الفترة الأخيرة، لاسيما بعد تصريحات لرئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية تركي آل الشيخ في نهاية تشرين الأول/اكتوبر الماضي، انتقد فيها الاتحاد الآسيوي وضمنيا رئيسه الحالي البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خلفية، ووجه في الوقت نفسه تحية الى "صديق عزيز" هو السركال، معتبرا انه "شخص قادر على العطاء، ومن المفترض أن نعزز فيه هذه الروح".

ونال بن ابراهيم 33 صوتا مقابل ستة أصوات فقط للسركال (وسبعة أصوات للمرشح الثالث التايلاندي واراوي ماكودي)، في انتخابات أيار/مايو 2013، ليتسلم مهامه على رأس الاتحاد في ولاية لعامين، وأعيد انتخابه في 2015 بالتزكية لولاية من أربعة أعوام.

وبدت تصريحات آل الشيخ وكأنها تفتح الباب مبكرا على معركة رئاسة الاتحاد الآسيوي عند نهاية ولاية الشيخ سلمان في 2019.

وفي 29 تشرين الأول/اكتوبر، أي بعد أقل من 48 ساعة على تصريحات آل الشيخ، كتب السركال عبر حسابه على موقع تويتر "يسعدني و يشرفني تلبية دعوة صديقي معالي المستشار تركي آل الشيخ لزيارة بلدي الثاني المملكة العربية السعودية".

وفي تصريحات لصحيفة "البيان" الاماراتية في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، قال السركال ان دعوة آل الشيخ "تعتبر دعوة لها ثقلها الكبير على المستوى الخليجي والعربي، كونها تأتي من شخصية رياضية كبيرة، تتولى منصبا رياضيا مهما في الشقيقة المملكة العربية السعودية، وإن دلت على شيء فإنها تدل على مدى التقدير السعودي لعملي خلال الفترة الماضية في مجال كرة القدم".

وتعليقا على احتمال الترشح لرئاسة الاتحاد الآسيوي، قال السركال بحسب الصحيفة "لن أستبق الأحداث إلا إذا التقيت مع المستشار تركي الشيخ، واطلعت على رؤيته وأهدافه، وللعلم أنا ابن السعودية مثلما أنا ابن الإمارات، وإذا كان للإخوان في المملكة أهداف يمكن أن تتحقق بي، فلن أتردد في قبول أي مشروع مستقبلي يربط السعودية والإمارات".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة