GMT 18:00 2017 الثلائاء 28 نوفمبر GMT 13:55 2017 الأربعاء 29 نوفمبر  :آخر تحديث
تنابز مستهجن بين مشجعي فريقي الزوراء والجوية

لافتة في ملعب الشعب تثير ضجة واسعة في الشارع الرياضي العراقي

عبد الجبار العتابي

بغداد : اثارت لافتة رفعها جمهور فريق القوة الجوية في ملعب الشعب الدولي ببغداد ضجة واسعة في الوسط الرياضي العراقي كونها بعيدة عن الاخلاق الرياضية، مما جعلها تتسبب بأزمة بين ناديي الزوراء والقوة الجوية، إذ كتب على اللافتة (اذا اراد المرء ان يسقط خلقيا فاعلم انه ارتدى فانيلة الزوراء) !!، ليبدd الكثيرون عن أسفهم ان تتحول المباراة إلى رسم لوحات مشوهة لا تليق بالمجتمع العراقي .

على الرغم من النصائح والتوجيهات التي أسداها وزير الشباب والرياضة والعديد من المسؤولين ورجال الإعلام بضرورة التحلي بالروح الرياضية والتشجيع النظيف، إلا ان ما شهدته مباراة "الكلاسيكو" بين فريقي الزوراء والقوة الجوية ضمن الدور الثاني من الدوري العراقي الممتاز بكرة القدم كان صدمة للوسط الرياضي بشكل عام، حينما تنابز مشجعو الفريقين بالألفاظ الجارحة لكل منهما .
وفي الوقت الذي كانت جماهير الجوية تردد كلمات (شلع قلع زوراء بعثية) ، فإن جماهير الزوراء كانت تردد (شلع قلع كلهم حرامية) ، لكن الأسوأ من ذلك ، هي تلك اللافتة (المثيرة) التي رفعها أحد مشجعي فريق القوة الجوية بطول اكثر من خمسة أمتار تسيء إلى نادي الزوراء ولاعبيه على اختلاف اجيالهم، مما تسبب بإثارة غضب وزيري النقل كاظم الحمامي والشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس نادي الزوراء فلاح حسن، والذين غادروا المباراة احتجاجا على هذا السلوك غير الرياضي، فيما يؤكد بعض مشجعي الجوية ان اللافتة كانت رداً على لافتة سابقة رفعها مشجعو الزوراء تصف فريق الجوية بـ (العاهرة) !!
وتشهد مباريات فريق الجوية والزوراء خلال السنوات الأخيرة تنافسًا محمومًا بين مشجعي الفريقين بشكل مستمر وصل إلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشكل لم يكن يحدث سابقاً .
مناشدة ولكن
وناشد وزير الشباب والرياضة، قبل المباراة، جماهير كلا الفريقين بالالتزام بالتشجيع النظيف كون المباراة ستقدم في ملف رفع الحظر القادم واوصاهم بالابتعاد عن التصرفات التي تضر بسمعة الطرفين .
وأوضح عبطان على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي، إن "مباراة الكلاسيكو التي ستجمع اليوم السبت، فريقي القوة الجوية والزوراء مهمة جداً لرفع الحظر عن العاصمة الحبيبة بغداد"، مؤكدًا أن "المباراة ستقدم الى رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم في لقاء قريب معه".
وأعرب عبطان عن "أمله وثقته بالجماهير على التشجيع المثالي والمحافظة على مدرجات الملعب والمساهمة رمزيا، في تنظيف المدرجات بعد المباراة"، كاشفًا أن "الوزارة جهزت كاميرات لتصوير هذه المشاهد".
وتابع وزير الشباب والرياضة أن "الأمل كبير بلاعبي الفريقين في عدم الاعتراض على الحكم واحترام قراراته".
غادروا المنصة
وغادر وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس الهيئة الإدارية لنادي الزوراء فلاح حسن المنصة الرئيسية بعد الاعتراض على هذه اللافتة ، بعد ان تشاجر فلاح حسن لفظياً مع أعضاء في إدارة القوة الجوية والذين أكدوا ان الجماهير لا يمكن السيطرة عليها.
كما ابدى وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان هو الآخر اعتراضه على اللافتة ، ليغادر المنصة تضامنًا مع فلاح حسن، مؤكداً بأنه كان على القوات الأمنية الموجودة في مداخل الملعب تفتيش كافة اللافتات الخاصة بـ "الكلاسيكو".
إدارة الجوية تعتذر للزوراء
واستنكرت الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية الرياضي العبارات المسيئة التي وجهت لنادي الزوراء وجماهيره في موقعة "الكلاسيكو" ، مؤكدة أن جماهير النادي "بريئة" من هذه الأفعال والأعمال غير الحضارية.
وقال النادي في بيان "إدارة القوة الجوية تتقدم باعتذارها إلى ادارة الزوراء على ما جرى في مباراة الامس من أحد الجماهير الذي لا يمثل جماهير الصقور العريقة ".
وأكد البيان على العلاقات المتينة بين الإدارتين، فضلاً عن الالتزام بالروح الرياضية والقيم الاخلاقية بين جماهير الفريقين، وعزم إدارة النادي اتخاذ قرار صارم بحق رافعي اللافتات المسيئة في حال تكرر المشهد بقادم الأيام، مؤكدة احترامها وتطبيقها لأي قرار يتخذه اتحاد الكرة بهذا الصدد.
استهتار علني
أكد الصحافي عمار حسين ان هكذا تصرفات اقرب لان تكون استهزاء واضحاً واستهتارًا عَلنيًا، إذ قال : " يافطة، اقل ما يمكن ان نقول عنها بأنها (معيبة) ومعيبة جداً، بل ومخجلة للمتابعين وانظار المشجعين المحترمين، أما الأكثر اثارة هي هتافات الذين يحسبون انفسهم مشجعين ويطلقون عبارات قاسية وجارحة تخدش الحياء!! "
واضاف: " لم تكن هناك هكذا عبارات تُطلق او يافطات تُرفع، وتأخذ مثل هذه المساحة على المدرجات سابقاً ، لكن على الأرجح ان أحد المشجعين يريد ان يفسد الرياضة ويخدش الصورة الجميلة ويلفت الأنظار، فيتصرف بأهواء ومزاجيات بذيئة بلا قيم او اخلاق!! "
وتابع : " نسخة منه الى من يفترض به ان يكون حازماً في التصدي لهكذا تصرفات ، تريد ان توقع الضرر على الكرة العراقية، التي لم تعرف سابقاً مثل هكذا تصرفات اقرب لان تكون استهزاء واضحا واستهتارا عَلنيا!".
فيما قال الصحافي مهند جواد :" هناك حاجة جدية لعقد اجتماع لجميع روابط التشجيع في الدوري العراقي لوضع لائحة بأخلاقيات التشجيع والابتعاد عن الإساءة للجماهير واللاعبين و اللافتات المسيئة التي تخرج عن الروح الرياضية".
واضاف : "كلنا متفقون على ان الرياضة هي من تجمعنا، فلماذا نتحول إلى دواعش الرياضة"..
وتابع : " اللافتة توضح مدى الاساءة لتاريخ لاعبين مثلوا نادي الزوراء والمنتخب العراقي، كما ان هناك إساءة من جماهير الزوراء اتجاه الجوية وهذا معيب جداً ".
عقوبات مشددة
من جهته، ندد الصحافي إياد الصالحي بهتافات المشجعين المسيئة ، قائلاً : " كرّرت جماهير القوة الجوية أكثر من مرة وفي مناسبات مختلفة هتافة (شلع.. قلع .. زوراء بعثية) بينما ترد جماهير الزوراء عليه ( شلع .. قلع .. كلهم حرامية) من دون أن يتحرّك الاتحاد لتضمين فقرات جديدة في قائمة الانضباط تفرض عقوبات مشدّدة ليس أقل من إغلاق الملعب أمام الجماهير لعدد من المباريات مع خصم نقاط من رصيده في حالة تكرار الواقعة، فالغرامات لم تعد تنفع أمام مثل هذا السلوك الخطير الذي يُثير الكراهية والحقد بين شباب البلاد.
واضاف: "إن هتاف جماهير الجوية سياسي مَحَض، إذ يتهم نادي الزوراء بالاسم أنه يعود الى حقبة سابقة كان يديرها أحد أركان النظام السابق، ويقع ضمن الشعارات السياسية التي ينبذها الاتحاد الدولي لكرة القدم، والشيء بالشيء يذكر، إن إطلاق جماهير الزوراء هتافات تجرّد المقابل من صفة النزاهة وتدينه بالسرقة، يعد تصرّفاً مرفوضاً قطعاً، ويتوجّب على إدارتي الناديين الاجتماع الفوري برابطتي الجماهير لبيان خطورة ما يردّده المشجعون كي تتحملا المسؤولية الاخلاقية والقانونية أمام أيّ خرق مستقبلاً، كون الجماهير عنصرًا رئيسيًا في منظومة الكرة ولا يمكن عزل تأثيره عن أجواء المسابقة".

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة