GMT 18:42 2017 الأربعاء 15 فبراير GMT 22:44 2017 الأربعاء 15 فبراير  :آخر تحديث

الكويت إلى نهائي كأس أمير الكويت على حساب القادسية

أ. ف. ب.

بلغ الكويت حامل اللقب المباراة النهائية من بطولة كأس أمير الكويت في كرة القدم بعد تغلبه على غريمه القادسية 1-صفر الاربعاء في الدور نصف النهائي.

وينتظر الكويت الفائز من مباراة كاظمة والتضامن الخميس ليواجهه في النهائي المقرر الثلاثاء المقبل على استاد جابر الدولي.

وسجل الهدف الوحيد حسين حاكم (25)، فعزز حظوظ فريقه بإحراز الرباعية التاريخية بعد احرازه الكأس السوبر وكأس ولي العهد وتصدره الدوري.

وكان الكويت تغلب على القادسية 1-صفر ايضا في نصف نهائي النسخة الماضية من البطولة.

دفع مدرب القادسية الكرواتي داليبور ستاركيفيتش بتشكيلة هجومية ضمت الحارس احمد الفضلي وضاري سعيد ومساعد ندا وخالد ابراهيم وخالد القحطاني وصالح الشيخ ورضا هاني وبدر المطوع والاردني احمد الرياحي وعبدالعزيز مشعان والبرازيلي ديفيد دا سيلفا. 

بدوره، لم يكن مدرب الكويت محمد عبدالله اقل توجها للهجوم، اذ زج بالحارس مصعب الكندري وسامي الصانع وحسين حاكم وفهد الهاجري والمغربي عادل الرحيلي وفهد العنزي والسيراليوني محمد كمارا ويوسف الخبيزي وحسين الحربي والسوري فراس الخطيب والعاجي جمعة سعيد.

واظهر الكويت رغبة مبكرة في تسجيل هدف وفرض سيطرته على منطقة المناورات بفضل حسن انتشار وتحرك لاعبيه والضغط العالي على المنافس بعكس القادسية الذي تسبب تراجعه الى الخلف في وضع مدافعيه تحت الضغط.

وقدم الكويت شوطا اول جميلا سواء من ناحية الانضباط التكتيكي او الاستحواذ الايجابي الذي لعب كمارا والخبيزي والحربي وفراس دورا كبيرا فيه.

وحصل الكويت على اكثر من فرصة امام مرمى منافسه الذي خسر مبكرا جهود دا سيلفا المصاب وحل مكانه فيصل عجب (18).

وكان جمعة على وشك ان يمنح التقدم لفريقه لولا ان تسديدته مرت بمحاذاة القائم (23).

ولم يظهر القادسية اي بوادر مشجعة في الشوط الاول، فقد عجز خط الوسط عن كبح جماح منافسه المسيطر، كما بدا عاجزا عن ايصال الكرات الى مرمى مصعب الكندري الذي لم يتعرض لأي تهديد حقيقي.

وتمكن "العميد" من افتتاح التسجيل في الدقيقة 25 بعد ان نفذ المتخصص حسين حاكم ركلة حرة بطريقة رائعة من خارج المنطقة استقرت في الزاوية العليا اليمنى لمرمى الفضلي. 

وازدادت متاعب القادسية بعد ان اجبر المدرب على تبديل آخر اضطراري بخروج خالد ابراهيم للاصابة ودخول فيصل سعيد (45).

مع بداية الشوط الثاني، حصل الكويت على فرصتين لم يحسن استثمارهما، الاولى عبر العنزي الذي سدد كرة في زاوية ضيقة امسكها الفضلي (49)، والثانية بعد انفراد صريح لجمعة من تمريرة جميلة لفراس لكنه سدد في قدم الحارس (51).

ورمى مدرب القادسية بآخر اوراقه بإشراك محمد الفهد بدلا من مشعان (57) على امل استعادة زمام المبادرة.

ووسط اندفاع "الاصفر"، اعتمد الكويت على المرتدات التي كاد الخطيب يهز شباك الفضلي من احداها لولا وقوف الاخير في المكان الصحيح (60).

وانطلق الرياحي بكرة مخترقا دفاع الكويت مررها الى المطوع الذي سدد فوق العارضة بمشاركة كمارا في اول فرصة قدساوية (62).

وتألق الفضلي في التصدي لتسديدة قوية من فهد العنزي (67). وأجرى محمد عبدالله اول تبديلاته بإشراك شريدة الشريدة بدلا من حسين الحربي، واتبعه بعبدالهادي خميس عوضا عن جمعة (70). وتحسن اداء القادسية بفضل تحركات الفهد والمطوع.

وتوقف اللعب في الدقيقة 81 بعد قيام جمهور القادسية برمي القناني على الملعب احتجاجا على ما اعتبرته تغاضي الحكم احمد العلي عن احتساب ركلتي جزاء، الاولى بعد لعبة مشتركة بين الصانع والرياحي (78)، والثانية بعد لمسة يد على حسين حاكم داخل المنطقة (80). واخرج مدرب الكويت فراس الخطيب وأقحم عبدالله البريكي.

وتلاعب خميس بدفاع القادسية قبل ان يسقط مطالبا بركلة جزاء من دون ان يستجيب له الحكم (88).

وضغط القادسية بقوة في الوقت المتبقي وكاد المدافع المتقدم مساعد ندا ان يدرك التعادل بعد ان سدد كرة قوية ارتطمت في العارضة قبل ان تخرج (90+5) ليطلق الحكم صافرة النهاية معلناً مواصلة الكويت مشوار الرباعية.

 

شاهد أهداف مباراة الكويت والقادسية 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة