GMT 22:30 2017 الأحد 19 مارس GMT 22:31 2017 الأحد 19 مارس  :آخر تحديث
توتنهام ينفرد مؤقتا بالوصافة وبايرن يبعد 13 نقطة عن مطارديه

برشلونة يواصل ملاحقة ريال وقمة سيتي-ليفربول تنتهي بالتعادل

إيلاف- متابعة

 أعاد برشلونة الفارق إلى نقطتين مع ريال مدريد المتصدر بفوزه على ضيفه فالنسيا، وانتهت قمة مانشستر سيتي الثالث مع ضيفه ليفربول الرابع بالتعادل، فيما ابتعد بايرن 13 نقطة عن مطارديه، وحقق يوفنتوس فوزا صعبا على سمبدوريا.

إيلاف_الفرنسية: قاد الارجنتيني ليونيل نيسي برشلونة حامل اللقب لاعادة الفارق إلى نقطتين مع ريال مدريد المتصدر بفوزه على ضيفه فالنسيا 4-2، الأحد في ختام المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتقدم فالنسيا بعد نصف ساعة على بداية المباراة، لكنه دفع ثمن اكماله المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد قلب دفاعه الفرنسي الياكيم مانغالا نهاية الشوط الاول.

 
وكان برشلونة سقط في الجولة الماضية أمام مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا 1-2، مقدما خدمة جليلة لريال الذي استعاد الصدارة ثم احتفظ بها السبت بفوزه على ارض اتلتيك بلباو 2-1، علما بأن الفريق الملكي يملك مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيغو.
 
وهدد فالنسيا مرمى برشلونة بالهجمات المرتدة، وكاد منير الحدادي المعار من برشلونة، يفتتح التسجيل لكنه تعثر وهو منفرد بعد تدخل الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن (28).
 
ومن الركنية التالية، قفز مانغالا عاليا، وضرب رأسية قوية في الزاوية لمرمى تير شتيغن مفتتحا التسجيل (29).
 
وعادل المهاجم الاوروغوياني لويس سواريز سريعا، بتسديدة رائعة من زاوية ضيقة اثر رمية تماس حاسمة لعبها المهاجم البرازيلي نيمار (35).
 
وتحول مانغالا من بطل الى مطرود بعد نيله انذارا ثانيا اثر عرقلة سواريز، فاحتسب الحكم ركلة جزاء سددها الارجنتيني ليونيل ميسي في وسط المرمى، فثأر من الحارس البرازيلي دييغو ألفيش الذي صد له ركلة جزاء الموسم الماضي (44).
 
لكن جمهور كامب نو البالغ 78 الف متفرج، صدم مجددا من الحدادي بمرتدة سريعة جدا ختمها المغربي الأصل بيسراه الى يمين تير شتيغن من دون ان يحتفل (45+1).
 
وفي الشوط الثاني، أهدر نيمار فرصة خطيرة ابعدها الفيش ببراعة بعد تمريرة على المسطرة من ميسي (51).
 
ومن الهجمة التالية، تلقى ميسي تمريرة في العمق سددها نادرة بيمناه في الزاوية اليسرى الضيقة لالفيش (52).
 
وعزز ميسي صدارته في ترتيب الهدافين (25) أمام زميله سواريز (22).
 
وهذا الهدف الـ21 لميسي في مرمى ألفيش في 17 مباراة. كما هي الثنائية المئة لميسي في مختلف المسابقات.
 
وبعد ضربة حرة لنيمار في القائم (76)، انطلق بمفرده على الجناح الايسر ولعب كرة مقشرة الى البديل البرتغالي اندريه غوميش الذي سجل الهدف الرابع من مسافة قريبة في شباك فريقه السابق (89).
 
وهذه التمريرة الحاسمة الـ19 لنيمار هذا الموسم في مختلف المسابقات.
 
وكان نيمار يحتاج إلى هدف واحد ليرفع رصيده إلى 100 هدف مع الفريق الكاتالوني بعد 4 مواسم في صفوفه و175 مباراة رسمية.
 
وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز برشلونة 3-2 بركلة جزاء لميسي في الوقت القاتل، علما بأنه سحقه 7-صفر في نصف النهائي الكأس على ملعب "كامب نو".
 
- اداء تصاعدي لأتلتيكو مدريد -
 
وحقق أتلتيكو مدريد فوزا صريحا على ضيفه اشبيلية 3-1 وضيق عليه الخناق في المركز الثالث.
 
وهذا ثالث فوز على التوالي لأتلتيكو في الدوري، فرفع رصيده إلى 55 نقطة، بفارق نقطتين عن اشبيلية الثالث الذي فشل في الفوز للمرة الثالثة على التوالي.
 
وخاض الفريقان المباراة، بعد تأهل أتلتيكو إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على حساب باير ليفركوزن الألماني، حيث سيلاقي ليستر الانكليزي، فيما خرج اشبيلية من ثمن النهائي أمام ليستر.
 
وبعد فوزه، قال سيميوني: "منطقيا، انتهت الليغا بالنسبة الينا. سنركز الآن على التأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا".
 
وتابع: "منذ بداية 2017 ونحن نتحسن. ندافع أفضل وربما كانت اليوم أكثر مبارة ثابتة لنا مع الكرة".
 
على ملعب "فيسنتي كالديرون" وأمام نحو 50 ألف متفرج، سيطر أبناء المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني، وهدد المهاجم الفرنسي العائد من الإصابة كيفن غاميرو مرمى الضيوف بتسديدة في العارضة (13).
 
لكن من ضربة حرة على المسطرة للنجم الفرنسي انطوان غريزمان، استفاد المدافع الأوروغياني دييغو غودين من رأسية سكنت شباك الفريق الأندلسي (37).
 
وشهد الشوط الثاني هدفا رائعا حمل توقيع غريزمان من ضربة حرة قوية جدا بيسراه سكنت المقص الايسر لمرمى الحارس سيرخيو ريكو اليائس لصدها بمساعدة من العارضة (61). وهذا الهدف الرابع عشر للفرنسي الدولي هذا الموسم.
 
وأطلق كوكي رصاصة الرحمة على اشبيلية بتسجيله الهدف الثالث لروخيبلانكوس من مسافة قريبة (77).
 
ومن هجمة مرتدة، قلص اشبيلة الفارق بعد انطلاقة سريعة من الأرجنتيني خواكين كوريا سددها قريبة الى يسار الحارس السلوفيني يان أوبلاك (85).
 
وعلق قائد أتلتيكو غابي: "لقد اقتنصنا 3 نقاط هامة اليوم، لأنها تغير أهدافنا. أصبحنا نهدف إلى المركز الثالث".
 
وسقط ديبورتيفو لاكورونيا السادس عشر الذي يكافح لتجنب الهبوط، أمام ضيفه سيلتا فيغو الحادي عشر صفر-1، بهدف متأخر لاياغو أسباس (74).
 
وفي مباراة القاع، انتزع سبورتينغ خيخون المركز الثامن عشر من ضيفه غرناطة بفوزه عليه 3-1.
 
سجل للفائز العاجي لاسينا تراوري (60) والفرنسي جان سيلفان بابين (64) وكارلوس كارمونا (67)، وللخاسر الايسلندي سفيرير انيغاسون (51).
 
وأهدر تراوري ركلة جزاء في الدقيقة 82.
 
وتعادل ليغانيس السابع عشر مع ملقة الخامس عشر من دون أهداف.
 
- ترتيب فرق الصدارة:
 
1- ريال مدريد            65 نقطة من 27 مباراة
 
2- برشلونة               63 من 28
 
3- اشبيلية                 57 من 28
 
4- اتلتيكو مدريد         55 من 28
 
5- فياريال                 48 من 28
 
ريال سوسييداد            48 من 28
 
أهداف مباراة برشلونة وفالنسيا: 

أهداف مباراة أتلتيكو مدريد واشبيلية:

 

توتنهام ينفرد مؤقتا بالوصافة وقمة سيتي-ليفربول تنتهي بالتعادل

ضمن توتنهام البقاء مرحلة جديدة في مركز الوصافة بعد فوزه على ضيفه ساوثمبتون العاشر 2-1، الاحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم، فيما انتهت قمة مانشستر سيتي الثالث مع ضيفه ليفربول الرابع بالتعادل 1-1.

وتابع فريق شمال لندن تألقه على ملعبه "وايت هارت لايت" فحقق فوزه العاشر على التوالي أمام نحو 32 ألف متفرج، وهي أطول سلسلة له منذ 1987 (14 على التوالي)، علما بانه لم يخسر هذا الموسم سوى 3 مرات جميعها خارج ملعبه.

كما حقق فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو فوزه الثامن في اخر 10 مباريات على ساوثمبتون، آخرها ذهابا 4-1.

ورفع توتنهام رصيده الى 59 نقطة بفارق 10 نقاط عن تشلسي المتصدر والذي قطع شوطا كبيرا نحو احراز اللقب، بفوزه الصعب السبت على مضيفه ستوك سيتي 2-1.

وتقدم توتنهام بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، فيما اصبح مانشستر يونايتد خامسا بفارق نقطتين عن ليفربول بعد فوزه على مضيفه ميدلزبره 3-1، علما بان يونايتد يملك مباراتين مؤجلتين.

وفي ظل غياب هدافه هاري كاين المصاب في اربطة كاحله حتى 6 أسابيع، تقدم توتنهام عن طريق لاعب وسطه الدنماركي كريستيان اريكسن بتسديدة من خارج المنطقة (14). وهذا الهدف الثالث عشر لاريكسن من خارج المنطقة منذ بدايته في الدوري الممتاز عام 2013، وهو الافضل راهنا في هذا المجال.

وما لبث ان عزز نجمه ديلي آلي بالهدف الثاني من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه (33).

وقلص الضيوف الفارق في الشوط الثاني عبر جيمس وارد-براوس الذي استدعاه غاريث ساوثغيت اخيرا الى المنتخب الانكليزي، بيسارية من مسافة قريبة عن مرمى الحارس الفرنسي الدولي هوغو لوريس (52).

- أسبوع سيء لغوارديولا -

وتعاظمت مشكلات المدرب الاسباني بيب غوارديولا مع مانشستر سيتي، بعد تعادله مرة ثانية على التوالي أمام ضيفه ليفربول 1-1 في مباراة مثيرة على ملعب "الاتحاد" وأمام 54 ألف متفرج.

وتعرض غوارديولا لانتقادات بعد اهدار سيتي تقدمه 5-3 في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال أوروبا على موناكو الفرنسي، قبل ان يخسر ايابا خارج ملعبه 1-3 منتصف الأسبوع فودع المسابقة.

واحتج الفريقان على قرارات الحكم مطالبين بركلتي جزاء، لكنه احتسب واحدة لليفربول بعد خطأ من الظهير الفرنسي غايل كليشي على المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو، ترجمها لاعب سيتي السابق جيمس ميلنر من دون ان يحتفل (51).

وعادل سيتيزنز بعد عرضية من البلجيكي كيفن دي بروين تابعها المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو من حدود المنطقة الصغرى مسجلا هدفه الـ25 في الموسم (69).

ولم يسجل الفريقان برغم المجريات المثيرة، بينها كرة في القائم لدي بروين، وواحدة لادم لالانا أمام مرمى سيتي المشرع (80)، وأخرى طائرة لأغويرو علت العارضة في الوقت القاتل (90+1).

- مورينيو سعيد -

وتقدم مانشستر يونايتد الى المركز الخامس، لأول مرة منذ ايلول/سبتمبر 2016، بعد فوزه على مضيفه ميدلزبره 3-1، فأصبح أول فريق يحقق 600 انتصار في الدوري.

على ملعب ريفر سايد ستاديوم، خاض ميدلزبره اول مباراة بعد اقالة مدربه الاسباني ايتور كارانكا الخميس من منصبه بسبب النتائج السيئة، وتحت اشراف مساعده ستيف مانيو.

في المقابل، لعب مانشستر يونايتد اول مباراة على هذا الملعب منذ 2009 قبل هبوط ميدلزبره الى الدرجة الاولى وهزمه يومها 2-صفر سجلهما الويلزي راين غيغز والكوري الجنوبي جي سونغ بارك.

وغاب عن تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الهداف السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعب الوسط الاسباني اندير هيريرا الموقوفين، وصانع الالعاب الفرنسي بول بوغبا، اغلى لاعب في العالم، بداعي الاصابة، فيما بقي لاعب الوسط الارميني هنريك مخيتاريان على مقاعد الاحتياط.

وستبقى هذه المباراة في ذاكرة كل من ميدلزبرة لانها شهدت هزيمته الـ1000 في الدوري، ومانشستر يونايتد لانها الخامسة عشرة تواليا دون هزيمة وشهدت ايضا فوزه الرقم 600 في البطولة.

وقال مورينيو: "هذا فوز كبير يبقينا داخل الصراع على المركز الرابع".

وتابع البرتغالي الذي سيضمن التأهل الى دوري ابطال اوروبا اذا حل رابعا في نهاية البطولة او أحرز لقب الدوري الاوروبي حيث وصل إلى ربع النهائي: "هل أفضل التأهل إلى دوري أبطال أوروبا من خلال الحلول رابعا أو التتويج بلقب الدوري الأوروبي؟ اختار الدوري الأوروبي. هناك هيبة للفوز بهذا اللقب".

وبدأت الفرص في وقت مبكر اولها لمانشستر في الدقيقة السابعة عندما نجح الحارس الاسباني فيكتور فالديس، لاعب يونايتد السابق، في ابعاد كرة لماركوس راشفود متجهة الى مرماه (8)، ورد الاوروغوياني غاستون راميريز بكرة خطيرة جدا حولها حارس مانشستر الاسباني دافيد دي خيا الى ركنية (13).

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين وبشكل خاص مانشستر، الى ان تمكن لاعبه البلجيكي مروان فلايني من افتتاح التسجيل بمتابعة رأسية لكرة رفعها اشلي يونغ من الجهة اليسرى (30) مسجلا هدفه الاول في 21 مباراة لعبها مع فريقه في البطولة الحالية.

وحرم فالديس مانشستر من فرصة هدف ثان قبيل نهاية الشوط الاول عندما قطع كرة عرضية خطيرة ارسلها راشفورد امام مرماه (43).

وفي الشوط الثاني، اضاف جيسي لينغارد هدف الاطمئنان للضيوف بعدما سار بالكرة خطوات عدة وتجاوز أكثر من لاعب، قبل ان يطلقها قوية من عند قوس المنطقة في المقص الاعلي للزاوية اليسرى (63) مسجلا بدوره الهدف الاول هذا الموسم.

ودانت السيطرة بعد ذلك بشكل كامل لميدلزبره مع تراجع يونايتد للحفاظ على تقدمه، وتمكن صاحب الارض من تقليص الفارق بعد دربكة امام مرمى دي خيا انهاها البديل رودي غيستيد في الشباك (77).

وفوت الاسباني الفارو نيغيريدو فرصتين متتاليتين لادراك التعادل (88 و89) قبل ان يرتكب فالديس خطأ قاتلا عندما حاول الاحتفاظ بكرة اعادها اليه احد المدافعين فسقط أرضا ليخطفها الاكوادوري انطونيو فالنسيا ويضعها في المرمى الخالي (90+3).

- ترتيب فرق الصدارة: 

1- تشلسي                 69 نقطة من 28 مباراة

2- توتنهام                  59 من 28

3- مانشستر سيتي         57 من 28

4- ليفربول                56 من 29

5- مانشستر يونايتد      52 من 27

شاهد أهداف مباراة توتنهام وساوثمبتون:

 شاهد أهداف مباراة سيتي وليفربول:
 
 
شاهد أهداف مباراة مانشستر يونايتد وميدلزبره
 

فوزان لروما ونابولي ويوفنتوس يتخطى سمبدوريا بهدف كوادرادو

حقق كل من روما ونابولي ثاني وثالث الترتيب الفوز على ساسوولو 3-1 وامبولي 3-2 على التوالي، الاحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، فيما حقق يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر فوزا صعبا على سمبدوريا 1-صفر.
 
ورفع يوفنتوس رصيده الى 73 نقطة مقابل 65 لروما و63 لنابولي.
 
في المباراة الاولى على الملعب الاولمبي في روما وامام 31 الف متفرج، اهتزت شباك روما باكرا على ملعبه عن طريق الفرنسي غريغوار ديفريل (9)، لكن رجال المدرب لوتشانو سباليتي ردوا بثلاثية تناوب على تسجيلها الارجنتيني لياندرو باريديس (16) والمصري محمد صلاح (45) والبوسني ادين دجيكو (68). ورفع دجيكو رصيده الى 21 هدفا بفارق هدف عن اندريا بيلوتي (تورينو) متصدر ترتيب الهدافين.
 
وفي الثانية على ملعب كارلو كاستيلاني، جدد نابولي الذي ودع مسابقة دوري ابطال اوروبا بخسارته مرتين في ثمن النهائي وبنتيجة واحدة (1-3) امام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب، فوزه على امبولي بعدما هزمه ذهابا 2-صفر، وحقق انتصاره الثالث على التوالي محليا منذ خسارته على ملعبه أمام اتالانتا برغامو صفر-2 في المرحلة السادسة والعشرين.
 
وبعد تلك الخسارة التي عززت موقع روما في المركز الثاني، فاز نابولي على الاخير 2-1 على الملعب الاولمبي في العاصمة وعاد منافسا قويا له على الوصافة، ثم على كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز قبل الاخير 3-صفر.
 
وسنحت فرصة مبكرة لنابولي للتقدم من ركلة جزاء حصل عليها البلجيكي درايس مرتنز بعدما أسقطه اندريا كوستا داخل المنطقة، انبرى لها اللاعب نفسه وسددها في قدم الحارس البولندي لوكاس سكوروبسكي وحاول البرازيلي جورجينيو اعادتها الى المرمى برأسه فسقطت على سطح الشبكة (7).
 
وتقدم نابولي بعدما رفع المدافع الدولي الجزائري فوزي غلام كرة من الجهة اليسرى تهيأت من رأس احد المدافعين امام لورنتسو اينسينيي تابعها بهدوء في اللزاوية اليمنى السفلى (19).
 
وحصل الاسباني خوسيه كايخون على ركلة حرة عن قوس منطقة امبولي نفذها مرتنز وسجل الهدف الثاني لنابولي معوضا اهداره الفرصة الاولى (24).
 
وانهى نابولي الشوط الاول متقدما بثلاثية حاسما النتيجة بشكل عملي بعدما حصل كايخون على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل مانويل باسكوال، نفذها هذه المرة اينسينيي وسجل الهدف الثاني الشخصي هو الثاني عشر له في البطولة (38).
 
وفي الشوط الثاني، مالت الكفة بشكل كامل لامبولي الذي استطاع تسجيل هدفين لم يجنباه الخسارة السابعة عشرة هذا الموسم.
 
وقلص المغربي عمر القدوري الفارق من ركلة حرة حصل عليها بنفسه اثر خطأ ارتكبه كايخون ضده (70). 
 
وحصل امبولي على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه غلام ضد البوسني رادي كرونيتش نفذها بنجاح ماسيمو ماكاروني وسجل منها الهدف الثاني لاصحاب الارض (82).
 
- يوفنتوس نحو السكوديتو -
 
وتابع يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم الخمسة السابقة الذي خسر آخر مرة على ملعب ميلان صفر-1 في 22 تشرين الاول/اكتوبر، نجاحاته، وحقق فوزه الرابع والعشرين (مقابل تعادل واربع هزائم) بعدما تغلب بصعوبة على مضيفه سمبدوريا 1-صفر.
 
وافتتح يوفنتوس التسجيل مبكرا عبر الكولومبي خوان كودرادو الذي تابع في الشباك برأسه كرة عرضية رفعها الغاني كوادوو اسامواه (7).
 
وتعرض يوفنتوس لضربة موجعة باصابة احد هدافيه الارجنتيني باولو ديبالا (8 اهداف) بشد عضلي، واستبدل بالكرواتي ماركو بياتسا (28).
 
وفي الشوط الثاني، كان سمبدوريا الطرف الافضل وهدد مرمى جانلويجي بوفون خصوصا عبر لاعب يوفنتوس السابق فابيو كوالياريلا حتى اطلاق صافرة النهاية التي اعلنت فوز فريق "السيدة العجوز" رافعا رصيده الى 73 نقطة بفارق 10 نقاط عن نابولي.
 
وصرح مدرب يوفنتوس ماسيميليانو اليغري بعد اللقاء انه كان "متوترا خصوصا في الشوط الثاني بسبب ضغط المباراة. كان الاداء مميزا طوال الشوط الاول قبل ان ينخفض مستوانا في الثاني".
 
واضاف "لقد تركنا بعض المدافعين وحيدين في الخلف فتعرض مرمانا للتهديد. انخفض مستوانا في الشوط الثاني خصوصا في ربع الساعة الاخير بسبب كثرة المباريات اذ من الصعب خوض جميع المباريات بنفس المستوى".
 
وعن اصابة ديبالا التي أثرت على مستوى الفريق، قال "لقد شعر ببعض الالم. هذا كل شيء اعرفه حتى الان".
 
وتأهل يوفنتوس الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا على حساب بورتو البرتغالي (3-صفر في مجموع المباراتين)، ووضعته القرعة في مواجهة برشلونة الاسباني.
 
ويطمح يوفنتوس الذي خسر اول القاب الموسم بسقوطه امام ميلان بركلات الترجيح 3-4 (تعادلا 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي) في الكأس السوبر الايطالية في الدوحة، الى تحقيق الثلاثية: لقب سادس على التوالي في الدوري المحلي، وتتويج في المسابقة الاوروبية للمرة الثالثة بعد 1985 و1996، والاحتفاظ بكأس ايطاليا حيث بلغ نصف النهائي على ان يواجه نابولي في الخامس من نيسان/ابريل ايابا بعد فوزه ذهابا 3-1.
 
وسقط لاتسيو الرابع في فخ التعادل السلبي مع مضيفه كالياري، فلم تكن نتيجته افضل من انتر ميلان الخامس الذي تعادل امس مع تورينو 2-2 واكتفى بنقطة ايضا، فاغتنم اتالانتا الموقف ولحق بالاخير بعدما رفع رصيده الى 55 نقطة اثر فوزه الصريح على ضيفه بيسكارا الاخير 3-صفر.
 
وافتتح اتالانتا، مفاجأة البطولة الحالية، التسجيل بواسطة الارجنتيني اليخاندرو غوميز الذي تابع عرضية من الهولندي هانز هاتبور (13).
 
وفي الشوط الثاني، عزز البرتو غراسي تقدم اصحاب الارض بالهدف الثاني مستفيدا من عرضية غوميز (69)، ثم اختتم غوميز نجم اللقاء الثلاثية في الوقت بدل الضائع بمساندة من العاجي فرانك كيسييه (90+3).
 
وقلب بولونيا تخلفه امام ضيفه كييفو فيرونا بهدف سجله الارجنتيني لوكاس كاسترو اثر تمريرة من روبرتو اينغليزي (40) الى فوز عريض في الشوط الثاني 4-1.
 
وادرك سيموني فيردي التعادل اثر تمريرة متقنة من التشيكي لاديسلاف كريتشي (61)، ومنح السويسري بليريم دزيمايلي التقدم لاصحاب الارض من ضربة رأس اثر عرضية من فيديريكو دي فرانشيسكو (72).
 
واضاف دزيمايلي الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه بعد ان قاد فيردي هجمة معاكسة سريعة (90)، واختتم دي فرانشيسكو المهرجان بالهدف الرابع في الوقت بدل الضائع بسيناريو مماثل ومساندة من دومينيكو ماييتا (90+3).
 
وانتظر فيورنتينا حتى الدقيقة الاخيرة لتحقيق الفوز على مضيفه كروتوني المتواضع وخطف النقاط الثلاث بهدف يتيم سجله الكرواتي نيكولا كالينيتش اثر كرة بينية خلف الدفاع من ريكاردو سابونارا انهاها في الشباك (90) مسجلا هدفه الرابع عشر في البطولة.
 
وحقق اودينيزي الثاني عشر فوزا كبيرا على ضيفع باليرمو الثامن عشر 4-1.
 
سجل للفائز الفرنسي سيريل تيريو (41) والكولومبي دوفان زاباتا (60) والارجنتيني رودريغو دي بول (68) والتشيكي ياكوب يانكتو (80)، وللخاسر المجري رولاند سالاي (12).
 
وافتتحت المرحلة السبت بلقاء ثان فاز فيه ميلان على جنوى 1-صفر.
 
- ترتيب فرق الصدارة:
 
1- يوفنتوس       73 نقطة من 29 مباراة
 
2- روما          65 من 29
 
3- نابولي        63 من 29
 
4- لاتسيو         57 من 29
 
5- انتر ميلان     55 من 29
 
اتالانتا          55 من 29

أهداف مباراة روما وساسوولو: 

أهداف مباراة نابولي و إمبولي: 

أهداف مباراة يوفنتوس وسمبدوريا:

أهداف مباراة فيورنتينا وكروتوني:

أهداف مباراة  بولونيا وكييفو فيرونا:

أهداف مباراة أودينيزي وباليرمو:

 

مولر يستعيد شهيته ويبعد بايرن 13 نقطة عن مطارديه

استعاد المهاجم الدولي توماس مولر المتعثر هذا الموسم شهيته التهديفية، وقاد بايرن ميونيخ المتصدر وبطل المواسم الاربعة الى الفوز على مضيفه بوروسيا موشننغلاجباخ 1-صفر، الأحد في ختام المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

وحقق الفريق البافاري فوزه الرابع على التوالي رافعا رصيده الى 62 نقطة، بفارق 13 عن لايبزيغ أقرب مطارديه والذي فشل في الفوز في مبارياته الثلاث الأيخرة.

وتوج مولر مباراته الـ250 مع بايرن، بتسجيل هدفه الـ93 في البودسليغا، فتخطى لاعب بايرن السابق البرازيلي جيوفاني البير.

وهذا الفوز السادس على التوالي لبايرن في جميع المسابقات، علما بانه لم يخسر في آخر 19 مباراة (17 فوزا وتعادلان).

وسدد بايرن 18 مرة على مرمى مونشنغلادباخ عاشر الترتيب، مقابل 14 لخصمه، واستحوذ على الكرة بنسبة 70%.

وأنهى الجناح الهولندي المخضرم آرين روبن الشوط الأول بتسديدة رائعة من خارج المنطقة انفجرت في مقص العارضة (42).

وفي الثاني، هندس لاعب الوسط الإسباني الدولي تياغو الكانتارا هدف الفوز لمولر بتمريرة هيأها لنفسه وسددها من مسافة قريبة في المرمى (63).

وهذا الهدف الثاني فقط لمولر هذا الموسم، علما بانه سجل 20 الموسم الماضي، والأول له منذ كانون الأول/ديسمبر، لكنه مرر 11 كرة حاسمة هذا الموسم.

ومازح مولر بعد المباراة: "نظرا لمجمل موسمي، لا يمكن الحديث ربما عن هدف +مولري+ نمطي". لكن لا يزال لدي الهامش، والتسجيل أسعدني. لقد شاهدتم احتفالي مع زملائي. هذا يوم جميل لي".

واختبر مهاجم بايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي مباراة صعبة، وعجز عن زيادة رصيده التهديفي (21) وراء المتصدر الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ مهاجم دورتموند (23).

ويمر الفريق البافاري بقيادة المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي في أفضل أيامه ويسير بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ بلقبه المحلي، وينافس بقوة أيضا على لقب دوري أبطال أوروبا بعد أن اكتسح ارسنال الانكليزي ذهابا وايابا بنتيجة واحدة 5-1 في ثمن النهائي. لكنه سيلاقي في ربع النهائي ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في مواجهة نارية.

وقفز شالكه مركزين وأصبح تاسعا بفوزه على مضيفه ماينتس 1-صفر.

وسجل هدف الفريق الأزرق المدافع البوسني سياد كولاشيناتس بعد مجهود فردي رائع (50).

وارتدى اللاعب البالغ 23 عاما قناعا واقيا بعدما كسر أنفه الشهر الماضي.

- ترتيب فرق الصدارة:

1- بايرن ميونيخ    62 نقطة من 25 مباراة

2- لايبزيغ          49 من 25

3- دورتموند        46 من 25

4- هوفنهايم        45 من 25

5- هرتا برلين      40 من 25

مبابي يبقي موناكو على غيمته وسان جرمان يطارده

ضرب هجوم موناكو المتصدر مجددا وتخطى ضيفه كاين المتواضع بثلاثية نظيفة، ليحتفظ في صدارة الدوري الفرنسي لكرة القدم الاحد في المرحلة الثلاثين، بعد أداء لافت من جوهرته اليافعة كيليان مبابي، فيما تخطى باريس سان جرمان الثاني عقبة ضيفه ليون 2-1.

وعزز فريق الإمارة صدارته برصيد 71 نقطة من 30 مباراة، بفارق ثلاث نقاط عن باريس سان جرمان حامل اللقب في السنوات الاربع الماضية.

ويملك موناكو أقوى هجوم في البطولات الأوروبية الكبرى، بتسجيله 87 هدفا في 30 مباراة.
 
وخاض موناكو المباراة منتشيا بتأهله إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، اذ قلب منتصف الأسبوع تأخره أمام مانشستر سيتي الانكليزي 3-5 ذهابا إلى فوز لافت 3-1، فبات الفريق الفرنسي الوحيد في دور الثمانية بعد اقصاء سان جرمان على يد برشلونة الإسباني.
 
على ملعب "ميشال دورنانو" وامام نحو 20 الف متفرج، افتتح التسجيل النجم الصاعد بقوة كيليان مبابي (18 عاما) الذي استدعاه اخيرا ديدييه ديشان إلى منتخب فرنسا (13).
 
وضاعف لاعبو المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم النتيجة مطلع الشوط الثاني عن طريق لاعب الوسط الاختصاصي البرازيلي فابينيو من ركلة جزاء، بعد مجهود من مبابي (49).
 
واختتم مبابي الثلاثية في نهاية المباراة بكرة رأسية مسجلا هدفه الثاني عشر هذا الموسم في الدوري (81).
 
ورفع مبابي رصيده الى 11 هدفا في آخر 7 مباريات له أساسيا في مختلف المسابقات.
 
وعلق مدرب كاين باتريس غاراند على اداء مبابي: "لديهم ظاهرة في المقدمة.. لقد قتلنا على طريقته".
 
وتابع: "عرفنا من قبل انه سيكون يوما صعبا علينا. لقد خسرنا عن جدارة، أمام فريق رائع".
 
أما جارديم الذي افتقد لهدافه الكولوبمي راداميل فالكاو وجبريل سيديبيه المصابين فقال: "لا تزال المنافسة قوية. ندرك ان برنامجنا أصعب (من سان جرمان ونيس) لأننا سنخوض في نيسان/ابريل 4 مسابقات. هذا متعب قليلا، لكننا سنخوضها بكل قوتنا. هذا سيمنح افضلية لخصومنا، لأنهم خرجوا من المسابقة الأوروبية".
 
وأراح جارديم لاعبي الوسط برناردو سيلفا وتييمويه باكايوكو، قبل أن يدفع بهما في آخر ربع ساعة.
 
- باستوري يتألق -
 
وفي المباراة الثانية على ملعب بارك دي برانس وأمام 45 الف متفرج، بدأ سان جرمان الذي عاد الى ملعبه بعد خروجه المفاجىء أمام برشلونة الاسباني في ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا (4-صفر ثم 1-6)، المباراة بشكل سيئ فافتتح ليون التسجيل عن طريق ألكسندر لاكازيت برأسية من خط المرمى اثر ركلة ركنية (6). وهذا اسرع هدف يتلقاه سان جرمان هذا الموسم في الدوري.
 
وسجل لاكازيت هدفه الـ23 في الدوري في 24 مباراة.
 
وعادل لاعبو المدرب الاسباني أوناي ايمري بعد تمريرة من الارجنتيني خافيير باستوري الذي لم يلعب ضد برشلونة، الى ادريان رابيو تابعها في المرمى (34).
 
وأضاف سان جرمان الهدف الثاني سريعا بعد تمريرة حاسمة ثانية من باستوري هذه المرة الى الالماني يوليان دراكسلر سددها بيمناه ارضية ذكية في الزاوية اليسرى (40).
 
وحقق سانت اتيان السابع فوزه صعبا هو الأول في خمس مباريات، على حساب مضيفه ديجون السابع عشر بهدف متأخر سجله جوردان فيريتو (77).
 
ترتيب فرق الصدارة:
 
1- موناكو                71 نقطة من 30 مباراة
 
2- باريس سان جرمان  68 من 30
 
3- نيس                   64 من 30
 
4- ليون                  50 من 28
 
5- مرسيليا               46 من 30
 

بوردو                    46 من 30

 

أهداف مباراة موناكو وكاين:

أهداف مباراة سان جيرمان وليون:

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة