GMT 19:00 2017 الأربعاء 5 أبريل GMT 21:23 2017 الأربعاء 5 أبريل  :آخر تحديث
تنتظره 9 مباريات قوية ابرزها مع برشلونة وبايرن ميونيخ

زيدان يراهن على التدوير وتعديل طريقة اللعب لتجاوز كثافة شهر ابريل

ديدا ميلود

كشفت صحيفة "آس" الإسبانية أن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد رسم خريطة طريق تساعده على تجاوز الرزنامة المكثفة التي سيشهدها شهر ابريل الجاري،  إذ تنتظره 9  مباريات قوية، منها 7 لقاءات في الدوري الإسباني، وخاصة المواجهة القوية التي ستجمعه بغريمه التقليدي نادي برشلونة في " كلاسيكو الأرض" المزمع إقامتها يوم  الـ 23 من الشهر ذاته، بالإضافة إلى مباراتي الذهاب والإياب ضد نادي بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا .

وستساهم نتائج هذه المباريات التسع  في تحديد حصاد "الأبيض الملكي"  في نهاية الموسم، حيث يتطلع لإنهائه بطلاً "لثنائية الدوري المحلي والقاري"، حيث لم ينل لقب الأولى منذ عام  2012، بينما يسعى للاحتفاظ بلقب الثانية، للمرة الأولى منذ إنجاز نادي ميلان الإيطالي  في بداية التسعينات .
 
وتقوم استراتيجية زيدان في تجاوز الرزنامة المكثفة من خلال سياسة تدوير التشكيلة الأساسية التي  سيخوض بها المباريات التسع، لتفادي إرهاق اللاعبين والحفاظ على جاهزية كافة العناصر الفنية تحسباً للإيقافات أو الإصابات ، واستغلال الحالة الصحية والبدنية الجيدة التي يتمتع بها جميع أفراد الفريق، مع منح الفرصة للاعبي دكة البدلاء للعب أساسيين، خاصة اللاعبين الغاضبين منه على غرار الإسباني إيسكو والكولومبي خاميس رودريغيز والمهاجم الإسباني ألفارو موراتا.
 
هذا ويأمل زيدان من خلال تدوير تشكيلته الأساسية إلى خوض كافة المباريات بلاعبين على أعلى مستوى من الجاهزية، لا يهددهم خطر الإصابة أو الإرهاق، وذلك لأجل تفادي سيناريو الألماني توني كروس والبرتغالي كريستيانو رونالدو عندما وجدا نفسيهما مرهقين في نهاية الموسم المنصرم.
 
ويعمل زيدان على تفعيل القوة الفنية  للفريق على ملعبه بـ "السانتياغو بيرنابيو"، وهي الميزة التي افتقدها هذا الموسم، بعدما سجل نتائج متواضعة على أرضه وأمام جماهيره، حيث تحول معقل النادي الملكي من عامل مساعد إلى عائق  لأداء كتيبة  زيدان، خاصة أن الفريق سيلعب 5  مباريات من أصل 6  في معقله بالعاصمة مدريد، خاصة موقعتي " البافاري و البارسا ".
 
كما يراهن "زيزو" على تقليص العامل البدني الذي من شأنه  الإضرار بلاعبيه مع اشتداد المنافسات، واقتراب الموسم من نهايته ، إذ ان أي إجهاد بدني في التدريبات سينعكس سلباً على مردودهم الفني فضلاً عن زيادة احتمالية تعرضهم للإصابات .
 
ولم تستبعد الصحيفة المقربة من "البيت الملكي" أن يلجأ زيدان إلى تعديل الخطة التكتيكية التي سيخوض بها استحقاقات شهر ابريل الجاري ، حسب ما يتناسب مع إمكانيات لاعبيه، ونوعية المنافسين والظروف الفنية التي يمر بها الفريق، إذ يرجح أن يستغني زيدان عن الخطة التقليدية القائمة على 4-3-3 و الانتقال حتى إلى 4-4-2 التي تعزز من قوة وسط الملعب،  رغم أنها تضعف الخط الهجومي، كما لا يستبعد أن يستعين الفني الفرنسي بالخطة 3-4-3 أي اللعب بثلاثة مدافعين في مركز قلب الدفاع، من أجل تحرير الظهيرين للقيام بالمساندة الهجومية بشكل أكبر  دون إخلالهما بواجباتهما الدفاعية .
 
وأخيراً يركز زيدان على ضرورة تسيير الرزنامة مباراة بمباراة، من أجل تفادي ان يدخل الغرور لنفوس لاعبيه  في حال تحقيقهم لانتصار كاسح أو تفادي شعورهم بالإحباط في حال تعثرهم في أحد اللقاءات، فالمطلوب من اللاعبين الحفاظ على أعلى تركيز واللعب بحضور ذهني عالٍ.
 
هذا ودشن  ريال مدريز رزنامة شهر ابريل بمواجهة ضيفه ديبورتفيفو ألافيس الأحد الماضي في بطولة الدوي الإسباني،  على ان يلاقي نادي ليغانيس يوم الأربعاء المقبل في ذات المسابقة، ثم يعود لاستقبال اتلتيكو مدريد في دربي العاصمة يوم السبت المقبل في "الليغا "، ليرحل بعدها إلى ألمانيا لخوض اللقاء القاري الذي سيجمعه بنادي بايرن ميونيخ في الـ 12 من الشهر،  ليعود مجدداً لخوض منافسات الدوري المحلي عندما يحل ضيفاً على نادي سبورتنيغ خيخون في الـ 15 من  ابريل، فيما سيستضيف  بعدها بثلاثة أيام "العملاق البافاري" في إياب البطولة القارية،   قبل ان يستضيف غريمه التقليدي نادي برشلونة في العاصمة مدريد  في الـ 23 من الشهر الجاري،  على أن يحل ضيفاً على ديبورتيفو لاكرونيا يوم 26 ، قبل أن ينهي مباريات هذا الشهر  بلقاء فالنسيا بمعقله بـ" السانتياغو بيرنابيو " يوم 30 من ابريل.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة