GMT 19:19 2017 الإثنين 15 مايو GMT 19:22 2017 الإثنين 15 مايو  :آخر تحديث

من برج إيفل إلى ملاعب رولان غاروس، باريس تستعرض ألعابها "المدمجة"

أ. ف. ب.

اكتشفت لجنة التقييم التابعة للجنة الأولمبية الدولية عن كثب ما تروج له باريس لملفها "المدمج" في سباقها مع لوس انجليس على استضافة اولمبياد 2024، وذلك خلال الجولة التي قامت بها الإثنين في العاصمة الفرنسية.

من برج ايفل، الى ستاد فرنسا الدولي وملاعب رولان غاروس وقصر فرساي أو القصر الكبير، وفي ظل أجواء مناخية ربيعية بامتياز، جال أعضاء اللجنة الـ11 برئاسة السويسري باتريك باومان في أنحاء باريس وايل-دو-فرانس.

وخرج باومان بعد هذه الجولة باستنتاج مفاده "من أجل ايجاد نقاط ضعف، يجب أن تكون حقا متحذلقا. حصلنا على التأكيد الذي أردناه، إن كان مع شان دو مارس، القصر الكبير، رولان غاروس"، مشيرا من ملاعب رولان غاروس التي تحتضن اعتبارا من أواخر الشهر الحالي ثاني بطولات الغراند سلام في كرة المضرب، أن "كل شيء موجود هنا!".

وتوزع وفد اللجنة الأولمبية الدولية في فترة بعد الظهر على ثلاث مجموعات لكي يتمكن من زيارة كافة منشآت العاصمة الفرنسية، وذلك بعد أن بدأ يومه الثاني في باريس من الطابق الثالث لبرج ايفل الذي قدم له رؤية كاشفة على عدد هام من المعالم التي تشكل مركز الثقل في ملف الترشح لأولمبياد 2024.

وتطرق باومان في مؤتمره الصحافي من رولان غاروس الى مدينة السينما، وهي منطقة المطاعم وقلب القرية الأولمبية التي سيتم تشييدها في إيل-سان دوني، معتبرا بأنها تمثل "صرحا استثنائيا، متناسبا تماما مع الاحتياجات".

وتابع "هذه القرية دراسة طويلة الأمد أجرتها مدينة باريس من أجل تطوير هذا الجزء من المدينة".

ووعد القيمون على ملف باريس 2024 بأنهم سيجعلون الرياضيين على رأس أولوياتهم خلال عمليتي إعداد المشاريع وتنفيذها، في حال تفوقت العاصمة الفرنسية على لوس انجليس ونالت شرف استضافة العاب 2024.

- الكثير من الشغف والحماس -

والتزم القيمون على باريس 2024 بموقفهم منذ عشاء ليلة الأحد في المنزل المستقبلي للرياضيين في القصر الصغير، حيث متحف باريس للفنون الجميلة، إذ كان حاضرا عدد كبير من الرياضيين النجوم مثل لاعب كرة القدم السابق بيشنتي ليزارازو وبطل البياتلون مارتان فوركاد وبطل الجودو تيدي رينيه أو لاعب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين رودي غوبير، وذلك خلافا لما حصل في لوس انجليس حيث اقتصر الحضور في عشاء الذي أقيم في فيلا رئيس الملف كايسي فاسيرمان على نجوم هوليوود.

كما كان رياضيو فرنسا حاضرين في الملاعب من أجل استقبال الوفد بحفاوة، إن كان بطل مونديال 1998 وكأس أوروبا 2000 في كرة القدم ليليان تورام، أو نجم السباحة الن برنار اللذين كان حاضرين في ستاد دو فرانس بجانب عدد من أبطال مونديال ألعاب القوى لعام 2003 (كريستين ارون، مورييل هورتيس، ليسلي دجون، مهدي بعلة، اونيس باربر).

والمحطة الأخيرة في جولة الثلاثاء كانت في رولان غاروس حيث استقبل وفد اللجنة الأولمبية الدولية ثلاثة أبطال أولمبيين في الملاكمة هم توني يونا وايستيل موسيلي (ريو 2016) وابراهيم اسلوم (بكين 2008).

وتطرق باومان الى الاستقبال الذي حظي به الوفد الأولمبي من قبل نجوم الرياضة في فرنسا، قائلا "كنا سعداء جدا برؤية العديد من الأبطال الأولمبيين، العالميين والأوروبيين. ومن الواضح أن الشغف والحماس تجاه هذه الألعاب والملاعب المختلفة كبيران ومثيران للإعجاب".

ومن جهتها، قالت رئيسة بلدية العاصمة آن هيدالغو "باريس تريد استقبال العالم، فرنسا تدعمنا. الإرث هو قبل كل شيء إنساني".

وتصادف وصول الوفد الى باريس مع حفل التسليم والاستلام بين الرئيسين المنتهية ولايته الاشتراكي فرانسوا هولاند والمنتخب ايمانويل ماكرون الذي سارع الخميس الى الاتصال برئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ لطمأنته والتعبير عن "الدعم الكامل لترشيح باريس".

وسيحل الوفد ضيفا على قصر الاليزيه الثلاثاء من أجل تناول الإفطار مع الرئيس الجديد للبلاد.

تبا/ا ح


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة