GMT 6:00 2017 الإثنين 12 يونيو GMT 23:04 2017 الأحد 11 يونيو  :آخر تحديث
أسهم رؤوس الحربة وصلت إلى ارتفاع مذهل في بورصة اللاعبين

الأندية الأوروبية الكبرى تبحث عن التعاقد مع مهاجم كبير في الميركاتو الصيفي

ديدا ميلود

تركز الأندية الأوروبية الكبيرة على انتداب مهاجمين من الطراز الرفيع خلال الميركاتو الصيفي الحالي، مما رشح أسهم رؤوس الحربة لتصل إلى ارتفاع مذهل في بورصة اللاعبين المستهدفين الذين وضعتهم أنديتهم على قائمة الانتقال.

ويكشف تقرير لصحيفة "الدايلي ميل" البريطانية عن وجود نوع من التدوير المتوقع بين الأندية يستفيد بعضها البعض مما هو متوفر لديها حالياً من مهاجمين.
ويعتبر المهاجم الفرنسي كيليان مبابي مهاجم نادي موناكو الفرنسي، والبلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم نادي إيفرتون الإنكليزي، حلقة الوصل في هذا التدوير، إذ ان رحيلهما عن فريقيهما الحاليين من شأنه أن يحرك بقية الحلقات في إتجاهات مختلفة.
ووفقًا للتقارير الإعلامية الحالية، فإن الوجهة القادمة لمبابي ستكون بإتجاه نادي ريال مدريد الإسباني بعدما عبّرت إدارة "الميرنغي" ومدربه زين الدين زيدان عن رغبتهما في ضم اللاعب، في الوقت نفسه الذي عبّر من خلاله الأخير عن طموحه لإرتداء القميص "الملكي" حتى وإن كانت هناك أندية أخرى من إنكلترا تسعى لضمه، بعد رصدها ميزانية ضخمة لحسم الصفقة لصالحها.
وفي حال انتقل مبابي إلى ريال مدريد فإن تسريح المهاجم الإسباني الفارو موراتا سيصبح أمراً حتميًا في ظل استحالة أن يضمن لنفسه مكانًا في تشكيلة الفريق، حتى لو على دكة الاحتياط ، إذ على الأرجح انه سينتقل في هذه الحالة إلى صفوف مانشستر يونايتد الإنكليزي، بعدما أبدى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو رغبته في انتدابه لتعزيز القدرات الهجومية للخط الأمامي لـ "الشياطين الحمر".
وفي الدوري الإنكليزي، فإن البلجيكي روميلو لوكاكو الذي تألق بشكل لافت الموسم المنصرم وحل ثانياً في صدارة هدافي المسابقة، قد أصبح الهدف الرئيسي لكبار الأندية، ويعتبر نادي تشيلسي بطل الدوري من أكثر الأندية الراغبة في الاستفادة من خدماته، بعدما سبق أن سرحه في عهد مدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو.
وفي ظل التوقعات والتكهنات بالرحيل المرتقب للمهاجم الإسباني دييغو كوستا عن "البلوز" ، بعدما أخرجه المدرب الإيطالي انطونيو كونتي من حساباته، فإن النادي اللندني سيكون بحاجة ضرورية لمهاجم لتعويض رحيل مهاجمه المشاغب، حيث حدد الفني الإيطالي رغبته بضم الفرنسي كيليان مبابي أو روميلو لوكاكو، ولكن لان التعاقد مع الشاب الفرنسي يُعد أمرًا عسيراً، فإن تركيز النادي سيكون منصبًا على إعادة البلجيكي إلى قلعة "الستامفورد بريدج".
وفي حال تعاقد مانشستر يونايتد مع مهاجم جديد سواء الإسباني ألفارو موراتا أو غيره من المهاجمين، فإن المهاجم المخضرم واين روني سيكون خارج أسوار قلعة "الاولدترافورد" خاصة أن النادي سئم من بقائه في دكة الاحتياط مع تقاضيه راتبًا أسبوعياً عالياً يُعد الأعلى في النادي و الدوري، حيث لم تستبعد وسائل الإعلام البريطانية أن الخيار الأفضل لروني من الناحية الفنية هو العودة إلى فريقه الأصلي لتعويض لوكاكو الذي قد يعود مجدداً إلى نادي تشيلسي.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة