GMT 16:00 2017 الأحد 2 يوليو GMT 16:00 2017 الأحد 2 يوليو  :آخر تحديث
تعاقد مع ثلاثة مدافعين لم يقدموا المستوى المأمول منهم

تشيلسي انفق 122 مليون باوند لإيجاد ظهير أيسر لخلافة لآشلي كول

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

أنفقت إدارة نادي تشيلسي الإنكليزي 122 مليون جنيه إسترليني في إطار مساعيها لانتداب ظهير أيسر موهوب لخلافة الإنكليزي آشلي كول الذي غادر صفوف الفريق قبل أعوام، اثر خروجه من الحسابات التكتيكية لمدربي "البلوز" منذ عام 2012.

وبحسب صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية، فإن تشيلسي تعاقد مع ثلاثة مدافعين ينشطون في مركز الظهير الأيسر دون أن يقدموا المستوى المأمول منهم، في خلافة لاعب الفريق السابق آشلي كول الذي كان احد أفضل اللاعبين في هذا المركز، منذ كان يلعب مع نادي أرسنال قبل انتقاله إلى تشيلسي في عام 2006.
ويعتبر مركز الظهير الأيسر من المراكز التي تعرف شحًا للمواهب في الملاعب العالمية، وفي اسواق الانتقالات رغم حاجة المدربين لهذا المركز بالنظر إلى الدور الذي يقوم به اللاعب في تنفيذ خيارات المدربين سواء في الشق الدفاعي أو الدعم الهجومي ، فضلاً عن صعوبة احتفاظ صاحبه بنفس الأداء الفني لمواسم عديدة، نظراً لما يتطلبه هذا المركز من مخزون بدني وحضور ذهني كبير.
هذا وتعاقد "البلوز" مع البرازيلي أليكس ساندرو من نادي يوفنتوس الإيطالي قبيل أيام مقابل 61 مليون باوند استرليني بطلب من المدرب الإيطالي انطونيو كونتي، الذي وقف بنفسه على تواضع مركز الظهير الأيسر للفريق .
وقبل أليكس ساندرو ، تعاقد نادي تشيلسي مع البرازيلي فيليبي لويس من أتلتيكو مدريد لقاء 16 مليون جنيه في صيف عام 2014 ، إلا ان اللاعب لم يمكث في قلعة "الستامفورد بريدج" سوى موسم واحد، ليضطر إلى العودة مجدداً لصفوف فريقه المدريدي السابق، بعدما قدم أداء باهتًا مع "البلوز" فشل من خلاله في مقارعة آشلي كول.
وفي عام 2015 تعاقد تشيلسي مع ظهير أيسر جديد هو الغاني عبد الرحمن بابا نجم نادي آوغسبورغ الألماني مقابل 21.7 مليون جنيه، غير ان الفني الإيطالي لم يقتنع بمستواه، و لم يشركه سوى في 11 مواجهة فقط من مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز، فيما بقي اغلب الموسم أسيراً لدكة الاحتياط.
و في الميركاتو الصيفي للعام المنصرم، تعاقد تشيلسي مع الإسباني ماركوس ألونسو من نادي فيورنتينا الإيطالي لقاء 23 مليون جنيه ، ليحجز اللاعب مكاناً في تشكيلة الفريق الأساسية، ويشارك في 31 مباراة في بطولة الدوري الممتاز .
ووجد ألونسو نفسه في الخطة التكتيكية التي انتهجها الفني الإيطالي بإشراك ثلاثة مدافعين ورباعي خط وسط يشكله ظهيران لا يتحملان الأعباء الدفاعية، بخلاف ما يكون عليه الحال مع الخطة التقليدية (4-4-2) ، غير أن لجوء كونتي إلى انتداب ساندرو يكشف أن إشراكه للمدافع الإسباني كان خياراً اضطرارياً، اجبرته عليه المعطيات المتاحة أمامه في عناصره الفنية، مما يؤكد بأن قدوم المدافع البرازيلي سوف يزيح ألونسو عن التشكيلة الأساسية لينضم إلى لائحة ضحايا آشلي كول.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة