GMT 21:31 2017 الجمعة 28 يوليو GMT 0:02 2017 السبت 29 يوليو  :آخر تحديث
اصغر مشاركة في بطولة العالم للسباحة

بحرينية بعمر الثالثة عشرة تخوض التجربة العالمية

أ. ف. ب.

 على غرار الكثيرات في عمرها، تحب المراهقة البحرينية رتاج أمين (13 عاما) الاستماع الى نجم البوب الاميركي تشارلي بوث على هاتفها، قراءة الكتب وطلاء الاظافر.

لكن هذا الأسبوع، وكاصغر مشاركة في بطولة العالم للسباحة في بودابست، احتكت أمين بنجوم السباحة العالميين على غرار الاميركية كايتي ليديكي والجنوب افريقي تشاد لو كلو.
 
قالت لوكالة فرانس برس الجمعة "اعتدت مشاهدة لو كلو على الهاتف، وها هو الآن أمام ناظري. هذا أمر مذهل، لا أصدق ذلك".
 
مستفيدة من سياسة الاتحاد البحريني للسباحة في دفع السباحين الشباب نحو الساحة العالمية، سارت أمين على خطى صديقتها الزين طارق التي شاركت بعمر العاشرة في بطولة العالم الاخيرة في قازان عام 2015، في مشاركة فريدة من نوعها.
 
بعد تغيير القوانين من قبل الاتحاد الدولي للسباحة، في ما يخص الحد الأدنى لأعمار السباحين، لم تتمكن طارق "صديقتي المفضلة" من المشاركة في بودابست.
 
سجلت أمين، أسرع سباحة بحرينية راهنا، أفضل رقم شخصي لها في تصفيات 50 م فراشة الجمعة (35،69 ثانية)، بيد انها عجزت عن بلوغ نصف النهائي، وكان رقمها بعيدا جدا عن المتصدرة السويدية سارة سيوستروم (25،25 ث).
 
احتلت أمين المركز 58 من اصل 59، في سباق بلغت فيه المصرية فريدة عثمان المواجهة النهائية المقررة السبت.
 
أضافت الفتاة اليافعة التي بدأت ممارسة الرياضة بعمر السادسة "أنا فخورة بما حققته اليوم ومن قبل".
 
تابعت "سبع سنوات ليست فترة طويلة للوصول الى هذا المستوى من المسابقات".
 
واردفت قائلة "تفقدت هاتفي، رسائل الاصدقاء والعائلة، والزين، لا تتوقف".
 
وفي ظل تواجد والدتها وشقيقها على المدرجات، أبقت عينيها مركزتين على وثبتها داخل حوض السباحة.
 
قالت "كنت عصبية قبل الانطلاق. لو التفت وشاهدت والدتي لبكيت".
 
وتابعت "كنت أشعر بتوتر شديد، فاحتجت لثلاث ساعات كي أخلد الى النوم الليلة الماضية".
 
تحلم أمين التي تتدرب يوميا ساعتين قبل وبعد المدرسة، بالمشاركة في العاب طوكيو الاولمبية 2020.
 
وتشارك في حدثها الدولي الثاني، بعد الاول في كأس العالم بدبي العام الماضي.
 
لا تخجل في الاقتراب من ابطال كبار مثل البريطاني آدم بيتي او الاميركي راين مورفي، تعرف عن نفسها، تسأل عن نصائح تقنية وتطلب صور السلفي.
 
قالت لها البطلة المجرية كاتينكا هوسو في دبي ان "التقنية بالغة الاهمية في 50 م فراشة ويجب ان يكون الركل قويا في السباق".
 
تعتبر أمين البطلتين ليديكي وهوسو المتوجتين سويا بخمس ذهبيات حتى الان في بودابست قدوة لها.
 
قالت "كاتينكا متعددة المواهب وتحاول امورا جديدة مثل الظهر، كما تحلق في كل مسابقة فردية تشارك بها، فيما كايتي تسبح بسرعة عالية طوال السباق بغض النظر اذا كان 800 او 1500 م".
 
اضافت مع ابتسامة "سأحاول القيام بذلك في يوم ما كي أرى إلى أي مدى سأصل، أحب تجربة الأمور الجديدة".
 
وتقام بطولة العالم للالعاب المائية منذ 14 تموز/يوليو الجاري في بودابست حتى الاحد المقبل، ولم تحرز الدول العربية اية ميدالية حتى الان.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة