GMT 18:00 2017 الخميس 10 أغسطس GMT 17:49 2017 الخميس 10 أغسطس  :آخر تحديث
الأرقام كشفت حنكة إدارة النادي المدريدي

فوارق شاسعة في الشروط الجزائية بين عقود نجوم ريال مدريد وبرشلونة

ديدا ميلود

نشرت صحيفة "آس" الإسبانية قيمة الشروط الجزائية لعقود ركائز الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد الإسبانيين، في أعقاب دفع نادي باريس سان جرمان الفرنسي للشرط الجزائي في عقد النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، الذي يربطه بالنادي الكتالوني، والبالغ قيمته 222 مليون يورو.

ويكشف التقرير وجود فوارق شاسعة في عقود اللاعبين داخل الناديين، حيث أظهرت الأرقام حرص إدارة ريال مدريد على الاحتفاظ بركائز الفريق الأساسية، من خلال رفع قيمة الشروط الجزائية في عقود لاعبيها، فيما أظهرت ذات الأرقام بأن إدارة برشلونة لم تكن تملك الحرص الكافي والحكمة اللازمة في حماية كوادر الفريق من إغراءات الأندية الاخرى، خاصة التي تعود ملكيتها لأثرياء أجانب.
وجاء تقرير الصحيفة المدريدية، بعدما نجح باريس سان جيرمان في خطف المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا من قلب "الكامب نو" ونقله إلى "حديقة الأمراء" رغماً عن أنف إدارة "البارسا" مقابل 222 مليون يورو، و هي قيمة اعتبرتها الصحيفة ضعيفة في ظل الأموال الطائلة التي تمتلكها الأندية التي انتقلت ملكيتها إلى اثرياء اجانب من خارج القارة الأوروبية.
وبدا وكأن الصحيفة تدق جرس إنذار لإدارة برشلونة بإمكانية تكرار نفس السيناريو مع لاعبين آخرين بسبب عدم رفعها لقيمة الشروط الجزائية في عقود لاعبيها مقارنة بالعقود التي تضعها إدارة ريال مدريد لنجوم فريقها.
فالركائز الأساسية الثلاث بنادي برشلونة لا تتجاوز قيمة الشروط الجزائية في عقودهم لحاجز الـ 650 مليون يورو، وتشمل عقد الأرجنتيني ليونيل ميسي البالغ قيمته 250 مليون يورو، وهو اغلى شرط جزائي في عقد لاعب بالعالم، يليه المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز الذي لا يحتاج لفسخه سوى دفع 200 مليون يورو (اي اقل من قيمة فسخ عقد نيمار)، ثم لاعب الإرتكاز سيرجيو بوسكيتس الذي تتهافت عليه الاندية ، إذ تبلغ قيمة فسخ عقده ما يقارب من 200 مليون يورو.
وفي المقابل، فإن فسخ عقود الركائز الأساسية بنادي ريال مدريد يحتاج الى ميزانية ضخمة تصل قيمتها الى ثلاثة مليارات و 500 مليون يورو ، إذ إن الإدارة الملكية رفعت الشرط الجزائي إلى مليار يورو لكل لاعب من أفراد الثلاثي الهجومي للفريق المكون من البرتغالي كريستيانو رونالدو و الفرنسي كريم بن زيمة والويلزي غاريث بيل، بينما يحتاج فسخ عقد متوسط الميدان الألماني توني كروس إلى دفع ما يقارب من 500 مليون يورو.
وتمثل هذه المبالغ المالية الضخمة عراقيل وحواجز عسيرة امام تطلعات ورغبات الأندية الأوروبية والصينية ، مما يجعل قرار تسريح أي لاعب من هؤلاء تحت سيطرة الإدارة المدريدية، بينما هو العكس تماماً لنجوم الفريق الكتالوني، الذي يتحكم المال في رحيلهم ورغمًا عن إرادة النادي الكتالوني.
وبإجراء مقارنة بين أقوى وأفضل ثلاثيين هجوميين عرفهم التاريخ، فإنه ينكشف لنا الفارق الشاسع بين الفريقين، فالثلاثي الهجومي الأقوى كان يصب لصالح برشلونة المعروف إعلامياً وجماهيرياً باسم "MSN" والذي يضم ميسي وسواريز ونيمار، حيث تمثل قيمة فسخ عقد هذا الثلاثي ما يقارب من 670 مليون يورو، بينما فسخ عقد الثلاثي الهجومي لريال مدريد المعروف باسم "BBC" يتطلب دفع ثلاثة مليارات يورو .
ورغم ضخامة وارتفاع الشروط الجزائية لكوادر الفريق المدريدي، الا ان رئيسه فلورنتينو بيريز ادرج مؤخراً بنداً إضافياً يُعيق انتقالهم ورحيلهم عن ريال مدريد ، بعدما منع الأندية التي يمتلكها رجال أعمال أثرياء من خارج القارة الأوروبية انتداب احد لاعبي الفريق، حتى لو كان هذا النادي قادراً على دفع الشرط الجزائي للاعب.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة