GMT 10:47 2017 الجمعة 8 سبتمبر GMT 10:51 2017 الجمعة 8 سبتمبر  :آخر تحديث

ستيفنز تقصي فينوس وتبلغ مع كيز نهائي فلاشينغ ميدوز للمرة الأولى

أ. ف. ب.

أقصت سلون سيتفنز منافستها المخضرمة فينوس وليامس وبلغت مع ماديسون كيز الفائزة على كوكو فانديفيغه الخميس، نهائي بطولة الولايات المتحدة لكرة المضرب، آخر البطولات الاربع الكبرى، على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

وفي نصف نهائي اميركي بالكامل، فازت ستيفنز على فينوس وليامس المصنفة تاسعة 6-1 وصفر-6 و7-5، وكيز الخامسة عشرة على فانديفيغه العشرين 6-1 و6-2.

وهي المرة الاولى التي تبلغ فيها كيز وستيفنز المباراة النهائية لاحدى بطولات الغراند سلام.

وتبقى افضل نتيجة لستينفز (24 عاما) وكيز (22 عاما) في البطولات الكبرى بلوغهما نصف نهائي بطولة استراليا عامي 2013 و2015 على التوالي.

والتقت اللاعبتان مرة واحدة حتى الان تغلبت فيها ستيفنز على كيز في الدور الاول من دورة ميامي الاميركية عام 2015.

وعلقت ستيفنز بعد فوزها على فينوس قائلة "أنا أعشقها، انها واحدة من صديقاتي المقربات في الملاعب، والامر ليس سهلا باللعب ضدها".

وتابعت "نحن نسير، ماديسون وانا، على خطى فينوس، انها سفيرة لرياضتنا وللنساء الافرو-اميركيات، انه شرف لنا بان نلعب في نفس الفترة معها، ومحاولة تكرار ما فعلت".

وعن شعورها بعد بلوغ نصف نهائي احدى البطولات الكبرى للمرة الثانية بعد 2013 قالت ستيفنز "كنت صغيرة في حينها، وامور كثيرة حصلت بعد ذلك، وانا سعيدة جدا لانني بلغت النهائي في احدى بطولات الغران سلام".

من جهتها، قالت وليامس "لقد نافست جيدا بكل تأكيد، ولكنها فازت في النهاية بنقاط اكثر مني وهذا ما حسم الامور".

وتابعت فينوس التي ارتكبت 51 خطأ مزدوجا "ارتكبت العديد من الاخطاء ولم اكن العب جيدا".

- نصف نهائي اميركي -

كان نصف النهائي أميركيا بالكامل للمرة الاولى في نيويورك منذ 1981، والمرة الاولى في البطولات الكبرى منذ بطولة ويمبلدون الانكليزية عام 1985.

وتأتي السيطرة الاميركية في هذه البطولة برغم غياب سيرينا وليامس الشقيقة الاصغر لفينوس وصاحبة الرقم القياسي في القاب البطولات الكبرى منذ اعتماد نظام الاحتراف (23) حتى نهاية العام بعد ان وضعت مولودها الاول قبل ايام.

وكانت المخضرمة فينوس (37 عاما) أكبر لاعبة تخوض نصف نهائي بطولة الولايات المتحدة، وثاني اكبر لاعبة في نصف نهائي بطولة كبرى منذ مواطنتها مارتينا نافراتيلوفا في ويمبلدون 1994.

وفشلت فينوس بالتالي في احراز لقبها الثالث في بطولة فلاشينغ ميدوز بعد 2000 و2001، برغم انها قدمت مستويات لافتة منذ بداية الموسم، فبلغت نهائي بطولتين من البطولات الأربع الكبرى، في استراليا وويمبلدون، وهي ستعود الى نادي الخمس الأوليات في التصنيف العالمي للاعبات المحترفات للمرة الاولى منذ كانون الثاني/يناير 2011.

من جهتها، تواصل ستيفنز المصنفة في المركز 83 عالميا عودتها قوية الى الملاعب بعد ان تعرضت الى اصابة ابعدتها 11 شهرا. وهي عادت الى المنافسات في بطولة ويمبلدون فقط، وكان تصنيفها يتخطى الـ900 عالميا.

وبعد ان تبادلتا الفوز في المجموعتين الاوليين بسهولة تامة، حسمت ستيفنز المجموعة الثالثة 7-5 لتصبح على بعد خطوة من لقبها الاول في البطولات الكبرى، والخامس في مسيرتها.

وكان المشهد مغايرا في المباراة الثانية، اذ حسمت كيز الامر بسهولة تامة 6-1 و6-2 في طريقها الى النهائي.

واحرزت كيز ثلاثة القاب في مسيرتها حتى الان، آخرها في دورة ستانفورد الاميركية هذا العام الذي خضعت في بدايته الى عمليتين جراحيتين في المعصم، وتأخر انطلاق موسمها الى اذار/مارس.

وقالت كيز "من كان يعتقد في كانون الثاني/يناير بعد ان اجرينا (مع ستيفنز) جراحتين وغبنا عن بطولة استراليا المفتوحة، اننا سنتأهل الى نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة. من المهم فعلا ان نعيش ذلك معا بعد كل ما حصل معنا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة