GMT 21:14 2017 الخميس 14 سبتمبر GMT 0:54 2017 الجمعة 15 سبتمبر  :آخر تحديث

ماريا شارابوفا ترد على منتقديها وتنفي تعاطي المنشطات

بي. بي. سي.

ردت بطلة التنس ماريا شارابوفا، التي منعت عن اللعب 15 شهرا بسبب المنشطات، على منتقديها، قائلة إنهم "ليست لديهم الحقائق".

وأوقفت المصنفة رقم واحد على العالم سابقا العام الماضي بعد اقرارها بتعاطي مادة ميلدونيام المحظورة.

ووجهت لشارابوفا انتقادات كثيرة، وكان من بين منتقديها لاعبة التنس يوجيني بوشارد، التي قالت إنها لا يجب أن يسمح لها بالعودة إلى اللعب.

ولكن في مقابلة مع بي بي سي، نفت شارابوفا الغش في اللعب وقالت إنها تجاوزت الفضيحة.

وفي إبريل/نيسان الماضي قالت بوشارد عن شرابوفا "إنها غشاشة، ولا أعتقد أنه يجب السماح لمن يغش أن يعود للعب".

ولكن شارابوفا قالت لبي بي سي "أعتقد أن هذه التعليقات غير مبنية على حقائق، ولهذا لا آخذها بعين الاعتبار".

كما ردت شارابوفا، التي أصدرت للتو مذكراتها بعنوان "بلا توقف: حياتي حتى الآن"، على انتقادات لاعب التنس البريطاني آندي ماري. وكان ماري قد قال سابقا إنه يجده أمرا غريبا أن الكثير من الرياضيين في قمة مجدهم الرياضي يتعاطون عقار ميلدونيام، الذي عادة ما يصفه الأطباء لمرضى القلب.

وقالت شارابوفا "لا أعتقد أنه يحق لهم أن يكون لهم رأي في الأمر. لأنهم لا يعلمون الحقائق. إنه، كما تعلم، نوع التصريحات التي تستخدم في عناوين الصحف".

وأضافت "ولكن في النهاية هذا مساري الرياضي، وواجهته بشجاعة، وأعترفت بخطأي، وأمضيت فترة إيقافي والآن عدت".

وأقرت شارابوفا بأنها اقترفت "خطأ كبيرا" بتعاطي المنشط، الذي تقول إنها تأخذه منذ عام 2006 لأسباب صحية. وأصبح العقار محظورا على الرياضيين منذ بداية يناير/كانون الثاني 2016.

ولكن شارابوفا أبدت تشككها في أسباب منعه، قائلة إنه "لا يوجد دليل" على أنه يزيد من كفاءة اللاعبين.

وقالت "المشكلة التي أواجهها مع الأمر هي أنه لا يوجد دليل على مفعوله، ولا يستطيع أحد إثبات ذلك. على ماذا بُني قرار المنع؟".

ويُعتقد أن العقار يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على قدرة اللاعب على التحمل.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار