GMT 12:00 2018 الجمعة 30 مارس GMT 6:11 2018 الجمعة 30 مارس  :آخر تحديث
بهدف إفشال الحدث العالمي وقطع الطريق امامها لتوظيفه سياسياً

6 بلدان تدرس مقاطعة مونديال 2018 تضامنا مع إنكلترا في مواجهة روسيا

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

كشفت تقارير بريطانية ان ستة بلدان تدرس إجراء مقاطعة نهائيات كأس العالم التي ستقام بين شهري يونيو ويوليو القادمين على الأراضي الروسية وذلك تضامناً مع بريطانيا التي دخلت في حرب باردة تزداد سخونة من يوم لآخر بسبب قضية تسميم الجاسوس الروسي سيرغي سكريبال وابنته.

وبحسب تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن استراليا واليابان و آيسلندا والسويد و الدنمارك و بولندا تدرس بشكل جدي ورسمي إتخاذ قرار مقاطعة المونديال لدعم الموقف البريطاني ضد روسيا بناء على تصريحات رسمية بدرت من مسؤوليها خلال الأيام القليلة الماضية.
واضافت الصحيفة الشهيرة بأن الرئيس البولوني أندري سبستيان دودا هو أول مسؤول كبير اتصل برئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي ليعلن لها دعمه ورفضه حضور مراسيم حفل الافتتاح الرسمي لنهائيات كأس العالم في روسيا، وتبعه وزير الخارجية الإيسلندي غودلوغور ثور ثوردهارسون عبر تغريدة له في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اكد فيها ان بلاده لن تحضر حفل افتتاح المونديال لذات السبب .
ورجحت الصحيفة ان تتخذ بلدان أخرى ذات الخطوة دعمًا للموقف البريطاني خاصة تلك التي دعمتها في خطوتها بطرد عدد من الدبلوماسيين الروس من عواصمها .
وسيقتصر حضور البلدان المقاطعة سواء إنكلترا أو من يدعمها على البعثة الرسمية للمنتخبات التي تشارك تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ، وهو ما ما يجعل الحكومة الروسية لا علاقة بها إلا في الجوانب التنظيمية على غرار تأمين السلامة للبعثات الرسمية وتوفير الظروف الملائمة خلال فترة اقامتها لخوض غمار نهائيات كأس العالم الذي يقام على وقع طبول حرب باردة تشبه أجواء أولمبياد موسكو عام 1980 التي عرفت مقاطعة بلدان المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.
وتهدف إنكلترا ومن يدعمها من وراء مقاطعة المونديال إلى إفشال الحدث وقطع الطريق امام موسكو لتوظيف المونديال سياسياً وتلميع صورتها امام العالم رداً على الخطوات السياسية للبلدان الغربية.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة