GMT 20:35 2018 الإثنين 2 أبريل GMT 18:51 2018 الإثنين 2 أبريل  :آخر تحديث
وسط منافسة قوية مع ثلاثة لاعبين إسبان

ثنائية لاس بالماس تعزز حظوظ غاريث بيل في اللعب أساسياً ضد يوفنتوس

ديدا ميلود

تعززت فرصة المهاجم الويلزي غاريث بيل في التواجد ضمن الخيارات التكتيكية الأساسية لريال مدريد الإسباني الذي سيحل ضيفاً على نادي يوفنتوس الإيطالي يوم الثلاثاء المقبل في ذهاب الدور الربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، في أعقاب تألقه مؤخراً مع منتخب بلاده وفريقه .

وكان غاريث بيل قد أظهر مستوى لافتاً مع منتخب ويلز في اسبوع الفيفا لشهر مارس الماضي، ثم تألق في مباراة فريقه المدريدي ضد لاس بالماس في الجولة الثلاثين من الدوري الإسباني، حيث ادى دوراً هاماً في فوز "الميرنغي" بعدما سجل هدفين من اصل الثلاثية النظيفة التي انتصر فيها فريقه في اللقاء .
ويخوض "النفاثة الويلزية" منافسة قوية مع ثلاثة لاعبين من اجل الظفر بمركز أساسي في تشكيلة الفريق ضد نادي يوفنتوس، واللعب بجوار كل من البرتغالي كريستيانو رونالدو الفرنسي كريم بن زيمة ، و ذلك بحسب الخطة التكتيكية التي سيفضلها المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، والتي على الارجح سيكون لها طابع دفاعي بالاعتماد على اسلوب 4-4-2.
ووفقًا لارقام نشرتها صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن غاريث بيل وبعد مباراة لاس بالماس تحديداً، اصبح يمتلك فرصة أفضل لحجز مكان في تشكيلة الفريق الأساسية في موقعة الذهاب بمدينة تورينومن خلال احتساب اجمالي الاهداف التي سجلها وصنعها منذ بداية الموسم في مختلف الاستحقاقات الرسمية.
ومن 30 مباراة، بلغ رصيد الويلزي 21 هدفاً بعدما سجل 14 هدفاً وصنع لزملائه 7 تمريرات حاسمة ، ليؤكد انه استعاد توهجه او على الاقل جزءًا منه مستفيداً من الفرصة التي اتاحها له المدرب زيدان .
وتفوق غاريث بيل على الثلاثي الذي ينافسه على التشكيلة الأساسية، بداية بالإسباني لوكاس فاسكيز الذي بلغ رصيده 21 هدفاً ولكن من 42 مباراة خاضها مع الفريق، ثم النجم الإسباني ايسكو الذي بلغ رصيده التهديفي تسجيلاً وصناعة 14 هدفاً خلال 40 مباراة ، ثم مواطنهما ماركو أسينسيو الذي خاض 41 مباراة لم يسجل ويصنع خلالها سوى 14 هدفاً .
وتمثل مباراة يوفنتوس الامتحان الاصعب والأقوى لريال مدريد، إذ ان تجاوزه بنجاح يعد أمراً ضرورياً لإنقاذ موسمه عبر الفوز بالبطولة الوحيدة التي لا يزال ينافس على لقبها، بعدما خرج من سباق الدوري الإسباني وأقصي من مسابقة كأس الملك .
هذا ويواجه غاريث بيل انتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام بسبب تذبذب مستواه وأدائه الفني وتوالي إصاباته وتعالي أصوات تطالب ببيعه والاستفادة من مبالغ صفقته، حتى ان هناك أصواتاً تطالبه شخصياً بترك الريال والعودة للدوري الإنكليزي الممتاز الذي سطع نجمه خلال منافساته مع نادي توتنهام هوتسبير قبل انتقاله لنادي العاصمة مدريد في عام 2013.
شاهد الإحصائيات:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة