GMT 11:16 2018 الجمعة 13 أبريل GMT 12:30 2018 الجمعة 13 أبريل  :آخر تحديث

نهائي مبكر بين أرسنال وأتلتيكو مدريد في الدوري الأوروبي

أ. ف. ب.

في مواجهة هي الأولى بينهما قاريا، يصطدم أرسنال الانكليزي مع أتلتيكو مدريد الاسباني في نصف نهائي الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم، فيما أفرزت القرعة التي سحبت الخميس مواجهة ثانية أقل وهجا بين مرسيليا الفرنسي وسالزبورغ النمسوي.

وتخطى أتلتيكو مدريد الساعي الى تضميد جراحه بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا التي حل فيها وصيفا في 2014 و2016، سبورتينغ البرتغالي في ربع النهائي، برغم خسارته صفر-1 الخميس إيابا، وذلك لفوزه ذهابا على أرضه بهدفين لصفر.

من جهته، عاد أرسنال بتعادل من أرض سسكا موسكو الروسي (2-2) الخميس بعد فوزه الكبير ذهابا 4-1.

ويشارك بطل الدوري الاوروبي تلقائيا في دوري الأبطال في الموسم التالي.

ويعول أرسنال على الظفر بلقب المسابقة لضمان خوض غمار المسابقة الأم الموسم المقبل، في ظل فشله منطقيا بإنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل في الدوري الانكليزي.

ويأمل النادي اللندني بتكرار ما قام به مواطنه مانشستر يونايتد الموسم الماضي، اذ توج بلقب "يوروبا ليغ" وحجز مكانه في المسابقة القارية الأم هذا الموسم، علما انه خرج في الدور ثمن النهائي على يد اشبيلية الاسباني.

ويخوض أرسنال الذي يدربه الفرنسي أرسين فينغر، الحالم بلقب قاري أول، مباراة الذهاب على أرضه في 26 نيسان/أبريل، والاياب في مدريد في 3 أيار/مايو. وتقام المباراة النهائية في 16 أيار/مايو في مدينة ليون الفرنسية.

وعبر مهاجم أرسنال الفرنسي ألكسندر لاكازيت عن رغبته خوض نهائي ليون، علما انه كان لاعبا في نادي المدينة قبل الانتقال لأرسنال العام الماضي، وقال "أريد ان اكون في النهائي والعب امام عائلتي واصدقائي".

وأحرز أتلتيكو اللقب في 2010 على حساب فولهام الانكليزي 2-1 بعد التمديد و2012 على حساب مواطنه اتلتيك بلباو 3-صفر، بينما حل أرسنال وصيفا عام 2000 عندما خسر بركلات الترجيح أمام غلطة سراي التركي.

وقال مدير أتلتيكو كليمنتي فيافيردي بعد القرعة "أرسنال فريق قوي، وهو ينافس كل سنة في الدوري ويذهب بعيدا في أوروبا. هو مشابه لنا والمباراة ستكون مفتوحة بنسبة 50-50".

أما فينغر فقال "الجميع يتحدث عن أتلتيكو مدريد لأنه الفريق الأقوى على الورق".

وبحسب إحصائية أجرتها صحيفة "ماركا" الاسبانية، فضل 57% من مشجعي أتلتيكو مواجهة سالزبورغ و25% ارسنال مقابل 18% لمرسيليا.

- "طاقة" متجددة لمرسيليا -

وفي المباراة الثانية، يبحث مرسيليا، الفريق الفرنسي الوحيد الذي توج بدوري أبطال أوروبا، عن بلوغ النهائي لخوضه في فرنسا على ملعب ليون في 16 أيار/مايو، ويتعين عليه تخطي سالزبورغ وصيف 1994 في المربع الاخير، عندما يستقبله ذهابا في المدينة المتوسطية قبل ان يزوره إيابا.

وخاض مرسيليا مباراة نارية الخميس أمام لايبزيغ الالماني، فعوض خسارته ذهابا بهدف لصفر بفوز كبير 5-2، بينما صدم سالزبورغ لاتسيو الايطالي وقلب خسارته ذهابا 2-4 الى فوز كبير وحماسي ايابا 4-1.

ويعد سالزبورغ أحد الاندية الرياضية ضمن امبراطورية شركة "ريد بول" لمشروبات الطاقة، على غرار لايبزيغ الذي أقصي من ربع النهائي أمام مرسيليا بالذات.

والتقى الفريقان في دور المجموعات، ففاز سالزبورغ 1-صفر على أرضه وتعادلا سلبا في مرسيليا، "لكن هذه المرة ستكون الامور مختلفة" بحسب ما قال مدير مرسيليا الاسباني اندوني زوبيزاريتا لشبكة "بي ان" الرياضية. وتابع زوبيزاريتا "ليست القرعة الاسوأ، لكننا نعرف سالزبورغ".

وبلغ الفريق النمسوي هذا الدور مرة وحيدة في 1994، عندما كانت البطولة تحت مسمى كأس الاتحاد الاوروبي، فتخطى مواطنه كارلسروه ليخسر لاحقا في النهائي امام انتر الايطالي، بينما حل مرسيليا وصيفا عام 1999 أمام بارما الايطالي (صفر-3) و2004 ضد فالنسيا الاسباني (صفر-2).


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة