GMT 13:10 2018 السبت 14 أبريل GMT 13:14 2018 السبت 14 أبريل  :آخر تحديث

الهلال يستعيد "ابنه": الجابر يقود مهمة "صعبة" في رئاسة الزعيم

أ. ف. ب.

بعد موسم من الاضطرابات والنجاحات، استعاد نادي الهلال بطل الدوري السعودي لكرة القدم، "ابنه" ونجمه التاريخي سامي الجابر، ليوكل اليه مهمة "صعبة" في رئاسة أحد أكثر الأندية السعودية شعبية وتتويجا بالألقاب.

وشهدت ليلة "عودة" الجابر خروج نجم كبير آخر من صفوف الهلال هو قائده ياسر القحطاني (35 عاما) الذي أعلن اعتزاله اللعب بعدما ساهم في قيادة النادي هذا الموسم الى لقبه الثاني تواليا في الدوري السعودي.

وبموجب قرار لرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ أعلن ليل الجمعة السبت، يخلف الجابر (45 عاما) الأمير نواف بن سعد، ليعود الى ناد يعرفه عن ظهر قلب، ففيه نشأ ونما وأصبح من أبرز اللاعبين السعوديين محليا وقاريا ودوليا، قبل ان يتولى مهام جهازه الفني، وصولا الى تربعه حاليا على قمة رأس الهرم في النادي الأزرق.

وأوردت الهيئة في بيان ان آل الشيخ قبل استقالة بن سعد وكلف "الاستاذ سامي بن عبدالله الجابر برئاسة النادي لمدة موسم رياضي واحد".

وبعد الاعلان، توجه الجابر عبر حسابه على "تويتر" بالشكر الى آل الشيخ "على تكليفي برئاسة نادي الهلال، وكلي ثقة بدعم ومساندة أعضاء الشرف وجماهير الزعيم العزيزة في قلبي، وأنا ابن النادي وسأبقى خادما له".

أضاف "هذا القرار تكليف قبل ان يكون تشريف فالمهمة صعبة. وقد خدمت الهلال لاعبا وإداريا واليوم أعتز بخدمته رئيسا. أنا لا شيء دون جمهور الزعيم العظيم الذي أتطلع لوقوفه مع النادي وأعد عشاقه بالمزيد من البطولات والانجازات".

وتعهد الجابر "بالمزيد من العمل المتواصل والجهد المستمر لتحقيق طموحات الهلال، وسنعمل جميعا على قدر الثقة لبلوغ الآمال الزرقاء".

من جهته، نشر آل الشيخ صورة تجمعه بالأمير نواف مرفقة بتعليق جاء فيه "أبلغني أخي وصديقي الأمير نواف بن سعد قراره النهائي بعدم الاستمرار برئاسة نادي الهلال. سيبقى سموه ذكرى عطرة في تاريخ الهلال بعد ان أمضى 3 سنوات حافلة بالعطاء"، شهدت تتويج النادي بلقب الدوري مرتين.

أضاف "شكرا لسموه باسم كل الرياضيين. وأشكره وأثمن له للأبد موافقته على طلبي المستمر له بتأجيل هذا القرار لحين نهاية الموسم".

- نريد "العالمية" -

واعتبر المسؤول السعودي ان الجابر "في مسيرته الكروية خط اسمه بمداد من الذهب في التاريخ الرياضي. لا يخالجني شك أنه سيفعل أكثر من ذلك في مسيرته الإدارية في رئاسته لعشقه: الهلال. وسيحقق لجماهيره طموحاتهم وأحلامهم".

ونشر آل الشيخ مقطعا مصورا قصيرا له برفقة الجابر، قال له خلاله "كنت نجما في الملعب وأتوقع ان تصير نجما في نادي الهلال ورئاسة نادي الهلال. نبي (نريد) العالمية يا سامي"، ليرد الأخير "باذن الله ان شاء الله".

ويعد الجابر من أبرز النجوم التاريخيين للكرة السعودية والهلال حيث نشأ وأمضى كامل مسيرته منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي وحتى 2007، باستثناء تجربة إعارة قصيرة مع وولفرهامبتون الانكليزي.

وبحسب الموقع الالكتروني الخاص به، أحرز اللاعب مع الهلال سلسلة ألقاب محلية وقارية، أبرزها الدوري المحلي 5 مرات، وكأس الاتحاد السعودي 3 مرات، وكأس ولي العهد 5 مرات، وكأس الاندية العربية الأبطال مرتين، وكأس الأندية الآسيوية أبطال الكؤوس مرتين.

وعلى صعيد المنتخب، خاض ما يقارب 160 مباراة سجل خلالها 46 هدفا، وكان ضمن تشكيلته في مشاركاته الأربع في كأس العالم (1994، 1998، 2002، و2006).

اعتزل اللعب عام 2007، وعمل كمساعد لمدرب الهلال في 2011، وفي العام التالي كان ضمن الجهاز الفني لنادي أوكسير الفرنسي. عاد الى الهلال كمدير فني في 2013، وانتقل في 2015 الى الوحدة الاماراتي، ومنه الى الشباب السعودي في 2016-2017.

أقيل من تدريب الشباب في صيف 2017، وعين في نهاية تشرين الأول/اكتوبر عضوا في مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، قبل ان يتم إبعاده في كانون الثاني/يناير بقرار من رئيس الاتحاد عادل عزت.

وكان الهلال قد توج الخميس بلقب الدوري للموسم الثاني تواليا، والمرة الخامسة عشرة في تاريخه (رقم قياسي)، بفوزه في المرحلة الأخيرة على الفتح 4-1، منهيا الموسم بفارق نقطة عن الأهلي.

ويعد الهلال من أنجح الأندية السعودية. فإضافة الى رقمه القياسي في ألقاب الدوري، توج بسلسلة ألقاب محلية أبرزها لقب كأس الملك ثماني مرات. وعلى المستوى القاري، أحرز مرتين لقب دوري أبطال آسيا بصيغتها القديمة (1991 و2000)، وحل وصيفا في الموسم الماضي.

الا ان النادي عانى على مستوى الأداء هذا الموسم، فخرج خالي الوفاض من دور المجموعات للمسابقة القارية ومن كأس الملك في السعودية، وأقال مدربه الأرجنتيني رامون دياز وكلف مواطنه خوان براون بالمهمة.

- القحطاني يودع "عشقي الأبدي" -

واعتبر المعلق الرياضي السعودي محمد البكر ان اختيار الجابر يعود الى أسباب عدة، أبرزها "الشعبية الجارفة التي يتمتع بها سامي الجابر لدى الهلاليين سواء عندما كان لاعبا، أو إداريا أو حتى مدربا".

واعتبر ان هذه الشعبية "ستسهل عليه مهمته في رئاسة النادي (...) حقق إنجازات كبيرة للهلال كلاعب وإداري وكمدرب ستساهم في خلق شخصية رئيس متنوع الأفكار، بالإضافة إلى الكاريزما التي يمتلكها".

وشهدت ليلة "عودة" الجابر خروج نجم كبير آخر هو القائد القحطاني (35 عاما) الذي نشأ في صفوف نادي القادسية، ودافع عن ألوان النادي الأزرق منذ 2005، باستثناء فترة إعارة مع العين الاماراتي لموسم 2005-2006.

وأثار القحطاني بداية جدلا عبر مواقع التواصل بعدما نشر عبر حسابه على "تويتر" شريطا مصورا يقوم فيه بخلع قميص النادي ويعلقه في غرفة تبديل الملابس مع شارة القائد.

الا ان اللاعب نفسه حسم الجدل لاحقا بتغريدة كتب فيها "وداعاً يا جمهور الزعيم العظيم.. وداعاً يا عشقي الأبدي.. وداعاً أيها المستطيل الأخضر"، مؤكدا انه سيصبح "عاشقاً ومسانداً ومشجعاً لزعيم البطولات".

ووجه القحطاني رسالة دعم للجابر جاء فيها "أخي وصديقي (...) أسأل الله أن يعينك ويوفقك في هذا التكليف والتشريف وأنت بإذن الله كفؤ لهذه المهمة.. وكعادة الهلاليين وديدنهم، كلنا معك".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة