GMT 21:40 2018 الأحد 13 مايو GMT 21:40 2018 الأحد 13 مايو  :آخر تحديث
صلاح يحقق إنجازا فريدا ويهدي ليفربول بطاقة دوري الأبطال

يوفنتوس "سيد" إيطاليا وليفانتي يلحق أول هزيمة ببرشلونة

أ. ف. ب.

أحرز يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي، للمرة السابعة على التوالي، بعد تعادله بدون أهداف، مع مضيفه روما، وألحق ليفانتي اول هزيمة هذا الموسم بضيفه برشلونة المتوج بطلا بفوزه عليه 5-4، وقاد المهاجم المصري محمد صلاح فريقه ليفربول إلى حجز البطاقة الأخيرة المؤهلة إلى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

إيلاف_الفرنسية: ألحق ليفانتي اول هزيمة هذا الموسم بضيفه برشلونة المتوج بطلا بفوزه عليه 5-4 الاحد في ختام المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وحقق ليفانتي، بطل دوري الدرجة الثانية في الموسم الماضي، فوزا تاريخيا على العملاق الكاتالوني، كما سجل لاعبه الغاني الشاب ايمانويل بواتنغ ثلاثية تاريخية لم يستطع تحقيقها نجوم كبار مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد، هي الاولى ايضا منذ ان نجح في ذلك الاوروغوياني دييغو غورلان مع فياريال عام 2005.

وحقق ليفانتي ما عجز عنه الكبار، وجعل لاعبي برشلونة يعيشون لحظات لم يعتادوا عليها طوال الموسم بعد ان اهتزت شباكهم خمس مرات في مباراة واحدة، بينما تلقت هذه الشباك 24 هدفا في المباريات الـ 36 السابقة.

وانهى ليفانتي الشوط الاول متقدما بثنائية لبواتنغ مقابل هدف واحد للبرزيلي فيليبي كوتينو المنتقل مطلع العام من ليفربول الانكليزي.

واضاف صاحب الارض ثلاثة اهداف اخرى في مستهل الثاني عن طريق بواتنغ والمقدوني من اصل الباني انيس باردي، قبل ان يسيطر برشلونة ويقلص الفارق الى هدف واحد لا سيما بفضل كوتينيو الذي سجل اول ثلارثية مع برشلونة.

ولخص لاعب وسط برشلونة سيرجيو بوسكيتس الخسارة بالقول "للاسف سقطنا اليوم.. لقد استطاعوا استغلال اخطاءنا وبات من الصعب التعويض بعد 5 اهداف. عندما تجري وراء النتيجة فتصاب بالانهاك".

أهداف مباراة ليفانتي وبرشلونة:

يوفنتوس "سيد" إيطاليا دون منازع باحرازه لقب الدوري للمرة السابعة تواليا

أكد يوفنتوس أنه "سيد" إيطاليا دون منازع باحرازه لقب الدوري المحلي لكرة القدم للمرة السابعة تواليا والرابعة والثلاثين في تاريخه (رقمان قياسيان)، وذلك بتعادله مع مضيفه روما صفر-صفر الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة.

ودخل يوفنتوس الى الملعب الأولمبي الذي لم يذق طعم الفوز عليه ضد روما (كون الأخير يتشاركه مع لاتسيو) منذ 11 ايار/مايو 2014 (1-صفر)، وهو يتقدم بفارق 6 نقاط عن ملاحقه نابولي وكان بالتالي بحاجة الى التعادل ليضمن تتويجه بغض النظر عن نتيجة الأخير مع مضيفه سمبدوريا.

وحقق فريق المدرب ماسيميليانو اليغري المطلوب منه وضمن التتويج رغم فوز نابولي المتأخر على مضيفه سمبدوريا بهدفي البديل البولندي اركاديوس ميليك (72) والإسباني راوول البيول (80)، لأن الفارق بين الفريقين أربع نقاط قبل المرحلة الختامية التي سيحتفل خلالها يوفنتوس باللقب أمام جماهيره ضد هيلاس فيرونا.

ويأتي تتويج يوفنتوس بلقب الدوري بعد أيام معدودة على إحرازه لقب مسابقة كأس إيطاليا للمرة الرابعة تواليا والـ13 في تاريخه بفوزه الكبير الأربعاء في النهائي الـ18 له على غريمه ميلان 4-صفر على الملعب الأولمبي بالذات.

وتوج فريق "السيدة العجوز" بالثنائية المحلية للمرة السادسة في تاريخه بعد 1960 و1995 و2015 و2016 و2017، علما بأن جمهوره ما زال يحتسب ايضا لقبي 2005 و2006 (يعني 36 لقبا) رغم تجريده منهما بسبب فضيحة "كالتشوبولي" التي أودت به الى الدرجة الثانية.

وتشكل الثنائية المحلية التي جعلت من اليغري أول مدرب يحققها في أربعة مواسم متتالية في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، أفضل عزاء ليوفنتوس الذي كان يمني النفس باحراز لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1996.

لكن عودته لم تكتمل ضد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب الذي أخرجه من ربع النهائي بعد حصوله على ركلة جزاء مثيرة للجدل في الوقت بدل الضائع من لقاء الإياب.

وكان يوفنتوس الذي خسر نهائي المسابقة القارية الموسم الماضي أمام ريال بالذات، في طريقه لفرض شوطين إضافيين بعد تقدمه في مدريد بثلاثية نظيفة، وهي نفس النتيجة الذي خسر بها ذهابا على أرضه، إلا أن الحكم احتسب ركلة جزاء ضد في الوقت بدل الضائع وسجل ريال الهدف الذي قضى على آمال بطل إيطاليا.

- اليغري يلتحق بكابيلو وليبي -

وإذا كان يوفنتوس يملك ما يعزيه محليا، فإن نابولي ما زال يبحث عن لقبه الأول في الدوري منذ 1990 والثالث في تاريخه بعد 1987 وكلاهما في أيام الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا.

وكان روما الطرف الأفضل في بداية اللقاء من ناحية الفرص لكن البوسني ادين دزيكو والبلجيكي راديا ناينغولان افتقدا الى اللمسة الأخيرة، وانتظر يوفنتوس مرور ربع ساعة على انطلاق اللقاء ليسجل حضوره الهجومي بمحاولة للأرجنتيني باولو ديبالا لكن الحارس البرازيلي اليسون قطع الطريق عليه.

وبقي روما الطرف الأفضل في الشوط الأول لكن دون أي فعالية، ليدخل الفريقان الى الاستراحة وهما على المسافة ذاتها، ثم وفي بداية الثاني سجل ديبالا هدفا رائعا من تسديدة "طائرة" لكن الحكم الغاه بداعي التسلل (48).

وعاد روما بعدها لفرض أفضليته الميدانية دون أي تهديد فعلي لمرمى البولندي فويسييتش تشيسني حتى الدقيقة 64 حين اطلق الصربي الكسندر كولاروف كرة قوية تحولت من الدفاع وكادت أن تجد طريقها الى الشباك، لكنها علت العارضة بقليل.

وتعرض روما لصفعة قوية في الدقيقة 68 عندما رفع الحكم الانذار الثاني بوجه ناينغولان بعد خطأ من الخلف على ديبالا، ما سهل المهمة على فريق "السيدة العجوز" ومهد الطريق أمامه للسير بالمباراة الى بر الأمان وحسم اللقب الذي احتكره منذ 2012، علما بأن ميلان كان آخر فريق يتوج باللقب قبل أن يهيمن عليه يوفنتوس وكان حينها بقيادة اليغري الذي رفع رصيده الشخصي الى 5 القاب والتحق بمارتشيلو ليبي وفابيو كابيلو، ووحده جوفاني تراباتوني يتفوق عليهم بسبعة القاب.

أما بالنسبة لروما، فسيكتفي بحصوله على بطاقة المشاركة في مسابقة دوري الأبطال التي وصل الى دورها نصف النهائي هذا الموسم للمرة الأولى منذ 1984، وهو حسمها السبت بعد خسارة انتر ميلان ضد ضيفه ساسوولو 1-2.

ملخص مباراة يوفنتوس وروما:

أهداف مباراة نابولي وسمبدوريا:

أهداف مباراة أتلانتا وميلان:

أهداف مباراة لاتسيو وكروتون:

أهداف مباراة فيورنتينا وكالياري:

:

أهداف مباراة تورينيو وسيبال:

أهداف مباراة بوبونيا وكييفو:

صلاح يحقق إنجازا فريدا ويهدي ليفربول بطاقة دوري الأبطال

حقق المهاجم الدولي المصري محمد صلاح انجازا فريدا من نوعه بتتويجه بلقب هداف الدوري الانكليزي لكرة القدم برصيد 32 هدفا، وقيادته فريقه ليفربول الى حجز البطاقة الاخيرة المؤهلة الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، بالفوز على ضيفه برايتون 4-صفر الاحد في المرحلة 38 الاخيرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وافتتح صلاح الذي بات أول لاعب عربي ينال لقب الهداف في البريميرليغ، التسجيل في الدقيقة 26 رافعا رصيده الى 32 هدفا هذا الموسم بفارق هدفين عن مطارده المباشر مهاجم توتنهام الدولي هاري كاين الذي سجل ثنائية في مرمى ليستر سيتي (5-4) اليوم.

-هدف وتمريرة حاسمة-

وفضلا عن فكه لصيامه عن التهديف في المباريات الثلاث الاخيرة في مختلف المسابقات، صنع صلاح الهدف الثالث لدومينيك سولانكي (53) ليقود ليفربول الى حسم المركز الرابع الأخير المؤهل للمسابقة القارية العريقة الموسم المقبل، علما بأنه سيخوض نهائي هذا الموسم أمام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في العامين الاخيرين في 26 أيار/مايو في كييف.

وسجل الكرواتي ديان لوفرن (40) والاسكتلندي اندرو روبرتسون (85) الهدفين الآخرين في المباراة التي أقيمت على ملعب أنفيلد.

وبات صلاح (25 عاما) أفضل هداف في 38 مرحلة في تاريخ الدوري الانكليزي، وذلك في موسمه الاول مع "الحمر". وتفوق صلاح بفارق هدفين على كاين، وبات مع الأخير أول ثنائي يسجل 30 هدفا على الأقل في موسم واحد منذ 1993-1994 (اندي كول 34 والن شيرر 31).

ودخل صلاح المباراة برصيد 31 هدفا متساويا مع شيرر (بلاكبيرن روفرز موسم 1995-1996)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو (مانشستر يونايتد 2007-2008)، والأوروغوياني لويس سواريز (ليفربول 2013-2014).

واحتاج الدولي المصري الى 26 دقيقة لتسجيل هدفه الـ 32 والانفراد بالرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في موسم من 38 مرحلة.

أما الرقم القياسي المطلق فهو 34 هدفا، ويتشاركه شيرر (نيوكاسل 1993-1994) وأندي كول (مانشستر يونايتد 1993-1994)، الا ان الموسم كان يتألف في حينه من 42 مباراة بدلا من 38 حاليا.

كما بات صلاح اول لاعب يهز شباك 17 فريقا مختلفا في موسم واحد في الدوري الانكليزي الممتاز. ورفع صلاح غلته من الاهداف الى 44 هدفا في 51 مباراة في مختلف المسابقات.

وكان ليفربول بحاجة الى التعادل لضمان المركز الرابع، بيد انه اكد احقيته بين الاربعة الكبار بفوز كبير على برايتون، علما ان الخسارة كانت ستمنحه البطاقة لان منافسه الوحيد عليها تشلسي بطل الموسم الماضي مني بخسارة مذلة امام مضيفه نيوكاسل بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها دوايت غايل (23) والاسباني ايوزي بيريز (59 و63).

وسيخوض تشلسي مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل.

وأمن توتنهام المركز الثالث بفوز مثير على ليستر سيتي بطل الموسم قبل الماضي 5-4.

وهي المرة الاولى التي ينهي فيها توتنهام الموسم متقدما على جميع جيرانه في العاصمة لندن منذ موسم 1994-1995 عندما حل سابعا امام 6 فرق لندنية (كوينز بارك رينجرز وويمبلدون وتشلسي وارسنال ووست هام وكريستال بالاس).

وتقدم ليستر سيتي مرتين ورد توتنهام مرتين ايضا قبل ان يقلب الطاولة على ضيوفه ويكسب النقاط الثلاث في مباراته الاخيرة على ملعب ويمبلي قبل العودة الى ملعبه وايت هارت لاين.

وتقدم ليستر عبر جايمي فاردي (4)، وأدرك كاين التعادل بعد 3 دقائق، ومنح الجزائري رياض محرز التقدم مجددا للضيوف (16) وعزز النيجيري كليتشي إهياناتشو بالثالث (47)، ورد اصحاب الارض بثلاثية عبر الارجنتيني إريك لاميلا (49 و60) والنمسوي كريستيان فوخس (53 خطأ في مرمى فريقه).

وادرك فاردي التعادل (73)، رافعا رصيده الى 19 هدفا في المركز الرابع على لائحة الهدافين، قبل ان يمنح كاين الفوز لتوتنهام بتسجيله الهدف الخامس، رافعا رصيده الى 30 هدفا في الدوري و41 في مختلف المسابقات، وبات أول لاعب في صفوف سبيرز يسجل 40 هدفا او اكثر منذ كلايف الن موسم 1986-1987 عندما سجل 49 هدفا في مختلف المسابقات.

-100 نقطة لسيتي-

وواصل مانشستر سيتي البطل تحطيم الارقام القياسية بفوزه على ضيفه ساوثمبتون بهدف وحيد متأخر للدولي البرازيلي غابريال جيزوس في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

ورفع مانشستر سيتي رصيده الى 100 نقطة، وبات اول فريق يصل هذا الرقم في تاريخ الدوري، والامر ذاته بالنسبة الى مدربه الاسباني بيب غوارديولا الذي حقق هذا الانجاز للمرة الاولى في مسيرته التدريبية.

كما أصبح سيتي أول فريق يحقق 32 فوزا في موسم واحد، وعزز رقمه القياسي في عدد الاهداف (106).

وحسم سيتي اللقب بفارق 19 نقطة عن اقرب مطارديه جاره وغريمه مانشستر يونايتد، وهو اكبر فارق في عدد النقاط بين البطل والوصيف في تاريخ الدوري الممتاز.

وانهى مانشستر يونايتد موسمه بفوز على ارضه على حساب واتفورد بهدف وحيد سجله ماركوس راشفورد في الدقيقة 34.

وختم الفرنسي أرسين فينغر مسيرة 22 عاما كمدرب لارسنال بفوز على مضيفه هادرسفيلد بهدف وحيد سجله الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (38).

وأنهى أرسنال الموسم في المركز السادس، وهو أسوأ ترتيب له منذ تولي فينغر الاشراف عليه عام 1996.

-سوانسي سيتي آخر الهابطين-

ولحق سوانسي سيتي بستوك سيتي ووست بروميتش البيون الى الدرجة الاولى بخسارته امام الاول 1-2.

واستهل سوانسي سيتي المباراة بشكل جيد وتقدم عبر اندي كينغ (14)، لكن ستوك سيتي، اول الهابطين، رد بهدفين عبر السنغالي مامي بيرام ضيوف (31) والعملاق بيتر كراوتش الذي سجل الهدف الـ1000 في البريميرليغ هذا الموسم (41).

وأهدر الدولي السويسري شيردان شاكيري ركلة جزاء (54).

وفاز كريستال بالاس على وست بروميتش البيون بهدفين للعاجي ويلفريد زاها (70) والهولندي باتريك فان انهولت (78)، ووست هام على ايفرتون بثلاثة اهداف للارجنتيني مانويل لانثيني (39 و82) والنمسوي ماركو ارناتوفيتش (63) مقابل هدف للسنغالي عمر نياسي (74). وخسر بيرنلي امام بورنموث بهدف لكريس وود (39) مقابل هدفين لجوشوا كينغ (74) وكاليوم ويلسون (90+3).

أهداف مباراة ليفربول وبرايتون:

أ

أهداف مباراة توتنهام وليست سيتي:

أهداف مباراة ساوثهامتون ومانشستر سيتي:

أهداف مباراة نيوكاسل وتشلسي:

أهداف مباراة أسنال وهيديرسفيلد تاون:

أهداف مباراة مانشستر يونايتد وواتفورد:

أهداف مباراة ويست هام وإيفرتون:

أهداف مباراة سوانسي سيتس وستوك سيتي:


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة