GMT 19:05 2018 الخميس 7 يونيو GMT 19:08 2018 الخميس 7 يونيو  :آخر تحديث
في بطولة فرنسا المفتوحة

نادال يستفيد من الأمطار ودل بوترو عقبته قبل النهائي

أ. ف. ب.

صحت مقولة "غدا يوم آخر" بالنسبة للاسباني رافايل نادال، اذ عاد الخميس الى الملاعب الترابية لرولان غاروس بشكل مختلف عما كان عليه مساء الأربعاء، وبلغ نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة بفوزه على الأرجنتيني دييغو شفارتسمان 4-6، 6-3، 6-2، و6-2.

وبعدما خسر الأربعاء أول مجموعة له في ثاني البطولات الأربع الكبرى منذ ربع نهائي 2015 (فاز بـ 37 تواليا منذ ذلك الحين)، ثم انتفض في الثانية وتقدم 5-3 و30-15 والإرسال معه، تدخلت الأمطار وعطلت المباراة.

وعاد الاسباني بشكل مختلف الخميس ولم يمنح منافسه الأرجنتيني أي فرصة لمحاولة حرمانه من مواصلة زحفه نحو لقبه الحادي عشر في البطولة الفرنسية التي كان يسعى الى رقمها القياسي من حيث عدد المجموعات المتتالية التي فاز بها والمسجل باسم السويدي بيورن بورغ (41) بين 1979 و1981، لكنه شفارتسمان حرمه الأربعاء من ذلك.

لكن الأهم يبقى بالنسبة للاسباني الذي حقق الخميس فوزه الـ84 في رولان غاروس مقابل هزيمتين فقط (الدور الرابع 2009 أما السويدي روبن سودرلينغ، وربع نهائي 2015 أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش، علما انه انسحب في الدور الثالث 2016 بسبب الاصابة)، أنه بلغ نصف النهائي حيث يلاقي الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الخامس الذي أكمل الخميس أيضا مباراته مع الكرواتي مارين سيليتش الرابع وحسمها لصالحه 7-6 (7-5)، 5-7، 6-3 و7-5.

وبدأت تلك المباراة الأربعاء أيضا لكن الامطار اوقفتها في المجموعة الأولى والتعادل سيد الموقف (6-6، و5-5 في الشوط الفاصل).

وأقر نادال "بالطبع استفدت من توقف المباراة. حصل الأمر (الأمطار) في وقت صعب بالنسبة لي، حيث كان (شفارتسمان) يلعب بشكل جيد جدا. كان يسيطر على المباراة"، مضيفا "كنت متوترا أكثر من المعتاد (...) كانت مباراة صعبة. بعد التوقف (الأربعاء)، لعبت بشكل أفضل، كنت أكثر اندفاعا".

ورغم المقاومة التي أبداها الخميس، لاسيما في المجموعة الرابعة التي استغرقت 57 دقيقة بسبب عناد الأرجنتيني في الشوط السابع على ارسال نادال، فشل إبن الـ25 عاما والمصنف 11 في رولان غاروس في مواصلة مغامرته وبلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في بطولات الغراند سلام، علما أنه خاض ربع النهائي مرة واحدة سابقا في فلاشينغ ميدوز الأميركية 2017.

وأكد نادال، الساعي للقبه السابع عشر في الغراند سلام، تفوقه التام على شفارتسمان، محققا فوزه السادس في ست مواجهات جمعتهما، بينها اثنتان هذا العام في الدور ثمن النهائي لبطولة استراليا المفتوحة ودورة مدريد للماسترز، محققا بالمجمل فوزه الـ 235 في البطولات الكبرى، في المركز الثالث خلف غريمه السويسري روجيه فيدرر (332) وديوكوفيتش (244).

ويخوض نادال البطولة الفرنسية التي أحرز لقبها للمرة الاولى في 2005، بعدما أحرز هذا الموسم اللقب الحادي عشر في دورتين ترابيتين هما مونتي كارلو وبرشلونة الاسبانية، والثامن في دورة روما الايطالية.

- دل بوترو يؤكد تفوقه على سيليتش -

من جهته، بلغ دل بوترو نصف نهائي البطولة للمرة الأولى منذ 2009 حين خسر أمام فيدرر، وأكد تفوقه على سيليتش الذي مني بهزيمته الثامنة تواليا أمام الأرجنتيني، والحادية عشرة في 13 مواجهة بينهما.

وسيخوض دل بوترو (29 عاما) نصف النهائي الثاني له فقط في الغراند سلام في الأعوام الخمسة الأخيرة (لم يشارك في أي بطولة عام 2015 لإصابة في معصمه)، والآخر كان الصيف الماضي في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية حين خسر أمام منافسه المقبل نادال بأربع مجموعات.

وسيحاول الأرجنتيني، الساعي الى لقبه الثاني في البطولات الكبرى بعد فلاشينغ ميدوز 2009، للثأر من الاسباني لكن المهمة لن تكون سهلة أمام إبن مايوركا الذي احتفل مؤخرا بميلاده الـ32، لاسيما أن الأخير يتفوق بشكل ملحوظ في المواجهات المباشرة بتسعة انتصارات مقابل خمسة لمنافسه.

ويمني دل بوترو النفس بأن يضع خلف اصابته في المعصم الذي خضع لعدة عمليات جراحية وحرمه من المشاركة في رولان غاروس عام 2010 ثم اربعة أعوام متتالية من 2013 حتى 2016.

وتحدث الأرجنتيني عما مر به، بالقول "خضعت لثلاث عمليات جراحية في معصمي (الأيسر)... كنت على وشك اعتزال كرة المضرب. لا أجد الكلمات لوصف تلك اللحظات".

-هاليب في النهائي للمرة الثالثة-

ولدى السيدات، بلغت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة أولى للمرة الثالثة في مسيرتها الاحترافية والثانية تواليا المباراة النهائية بفوزها الخميس على الاسبانية غاربيني موغوروتسا الثالثة 6-1 و6-4.

وضمنت هاليب التي خسرت نهائي العام الماضي امام اللاتفية يلينا اوستابنكو وما زالت تبحث عن لقبها الأول في الغراند سلام، البقاء في صدارة التصنيف العالمي عقب نهاية البطولة.

وقالت هاليب: "بالتأكيد، بالتأكيد أنا سعيدة . كما أن الفوز على لاعبة مثل موغوروتسا كان مهما بالنسبة لي. كانت احدى افضل مبارياتي على الاراضي الترابية".

وأضافت: "قاتلت على جميع الكرات، ولم أستسلم. أنا سعيدة بالطريقة التي أديت بها خطط لعبي"، معربةً عن أملها في "القيام بأفضل من في العام الماضي" في المباراة النهائية.

وتلتقي هاليب (26 عاما) في النهائي الثالث لها في رولان غاروس (وصلت الى نهائي 2014 و2017)، الاميركية سلون ستيفنز العاشرة والتي تغلبت على مواطنتها ماديسون كيز الثالثة عشرة 6-4 و6-4.

وتميل الكفة لصالح الرومانية في مواجهاتها السبع للاميركية حيث فازت 5 مرات بينها الاربع الاخيرة المتتالية ومن ضمنها الانتصار على ستيفنز في ثمن نهائي البطولة الفرنسية عام 2014.

وبلغت ستيفنز المباراة النهائية الثانية في الغراند سلام بعد الاول في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز قبل نحو 9 أشهر عندما أحرزت اللقب على حساب مواطنتها وصديقتها كيز.

وهو الفوز الثالث لستيفنز على كيز في 3 مواجهات جمعت بينهما حتى الان بعد الأول عام 2015 في الدور الأول لدورة ميامي.

وقالت ستيفنز: "ليس من السهل اللعب أمام صديقة ومواطنة جيدة، لكنني سعيدة جدا ببلوغي المباراة النهائية للمرة الأولى في رولان غاروس ".

وكانت ستيفنز تخوض دور الأربعة للمرة الثالثة في البطولات الكبرى، والأولى تعود الى عام 2013 في ويمبلدون حين خسرت امام مواطنتها الاسطورة سيرينا وليامس، ثم عام 2017 في فلاشينغ ميدوز حين توجت باللقب وصولا الى النسخة الحالية من رولان غاروس.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة