GMT 17:41 2018 الأربعاء 13 يونيو GMT 17:43 2018 الأربعاء 13 يونيو  :آخر تحديث

ذهول وهزات في إسبانيا بعد اقالة لوبيتيغي

أ. ف. ب.

أدت إقالة مدرب منتخب اسبانيا لكرة القدم جولن لوبيتيغي قبل يومين من المباراة الأولى لبلاده في مونديال 2018، بسبب إعلانه التعاقد مع نادي ريال مدريد الثلاثاء، إلى حالة من الذهول في بلاد تسعى الى تعويض خيبة مونديال 2014.

في بلاد حيث تعد كرة القدم رياضة شعبية كبيرة والمنتخب الاول سفيرا لها، وقع هذا النبأ كالصاعقة، خصوصا أن اسبانيا خرجت من مونديال 2014 بخفي حنين ومن ثمن نهائي كأس اوروبا 2016، بعد سيطرتها على الكرة العالمية وتتويجها في مونديال 2010 وكأسي أوروبا 2008 و2012.

بالقرب من ملعب "سانتياغو برنابيو" التابع لريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا في السنوات الثلاث الماضية، لا يتقبل فني الكومبيوتر خوان خوسيه بوريغو (23 عاما) الفكرة لأنها "ليست تصرفات طبيعية من ريال ولوبيتيغي، وليست تصرفات طبيعية قبل يومين من المونديال".

وتابع "إقالة لوبيتيغي سيئة من جهة، ومن جهة أخرى سيئة أيضا"، فيما رأت الموظفة المتقاعدة أنخيليس لوبيس أن "الاتحاد تصرف مثل عذراء خائفة قائلا +لا يسمح الاتحاد بذلك+".

وأضافت ممتعضة "لا نتحدث هنا عن الاتحاد، بل عن اسبانيا! (...) تعين عليه (الاتحاد) القيام بما هو افضل لاسبانيا وعدم وضع كل شيء في الاتجاه الخاطىء".

- "الحل الاسوأ" -

تصدر إعلان رئيس الاتحاد الشاب لويس روبياليس إقالة لوبيتيغي منتصف النهار من روسيا عناوين المواقع الالكترونية لمعظم الصحف المحلية، وطغت على حكم السجن الصادر بحق صهر الملك فيليبي السادس او الوصول المرتقب لمهاجرين على متن سفينة اكواريوس.

قال ألفريدو ريلانيو، مدير صحيفة "أس" الرياضية لوكالة فرانس برس "من بين كل الحلول السيئة التي تعين على الاتحاد الاسباني الاختيار من بينها، هذا الخيار الأسوأ".

وأضاف متأسفا "لقد أصبحنا حديث كل العالم".

وبالنسبة لريلانيو، فان هذه الثورة التي حصلت في المنتخب الاسباني تشير الى عدم توازن في القوى بين المنتخب الوطني والاندية مثل ريال مدريد الذي يحظى بسمعة عالمية لسيطرته على المسابقة الاهم لدى الاندية في العالم.

ورأى ان إعلان ريال مدريد التعاقد مع لوبيتيغي خلفا للفرنسي زين الدين زيدان المستقيل من منصبه، كان بمثابة "قنبلة وجهت الى المنتخب".

واعتبر اعلان ريال مدريد مفاجأة لأن لوبيتيغي كان قد مدد في أيار/مايو الماضي عقده مع الاتحاد الاسباني حتى 2020.

وشدد "ريال مدريد له وضع رمزي. اذا بالغنا قليلا، هو مؤسسة مركزية للأمة"، و"هجوم من ريال ضد المنتخب ينظر اليه بشكل سيء جدا". لو حصل هذا الامر مع برشلونة الكاتالوني "لكنا فكرنا ربما في تخريب قومي".

وبمواجهة هذه الصدمة، حاول قائد المنتخب وريال مدريد سيرخيو راموس اطفاء الحريق قبل يومين من مواجهة البرتغال وزميله في ريال كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم خمس مرات.

غرد على تويتر "نحن المنتخب، نمثل شعارا، ألوانا، مشجعين وبلدا. مسؤوليتنا والتزامنا معكم ولكم. أمس، اليوم وغدا، موحدون. هيا اسبانيا".

- "لا أرى أنفسنا متوجين" -

يومية "ماركا" نقلت عن نجم المنتخب السابق وبرشلونة السابق تشافي رضاه عن قرار الاتحاد، "كان الامر مفاجئا للجميع. لكن رد فعل روبياليس كان جيدا جدا. فكر في الاتحاد الذي يجب أن يكون دوما فوق الجميع".

والآن؟ ما هي حظوظ المنتخب مع التعيين الطارىء لفرناندو هييرو؟

يرى ريلانيو ان اللاعبين "يمكن ان يتوحدوا حول هييرو" وان هناك "حالات من الادارة الذاتية لفرق نجحت من خلال تماسكها".

اضاف خوان خوسيه بوريغو "اذا كانت لدينا فرص كبيرة، لقد تقلصت الان. لا تزال لدينا لاننا نملك لاعبين جيدين (...) لكن لا أرى أنفسنا متوجين بعد هذه الحادثة السيئة".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة