GMT 13:00 2018 الإثنين 25 يونيو GMT 12:37 2018 الإثنين 25 يونيو  :آخر تحديث
بعد الخسارة المدوية من كرواتيا بثلاثية نظيفة

خلاف بين الاتحاد الأرجنتيني واللاعبين حيال مصير المدرب سامباولي

ديدا ميلود

كشفت تقارير إعلامية عن وجود خلاف بين الاتحاد الأرجنتيني ونجوم المنتخب الوطني حيال مصير المدرب خورخي سامباولي، بعد الانتكاسة التي تعرض لها أبناء "التانغو" في مونديال روسيا بخسارتهم المدوية من كرواتيا بثلاثية نظيفة.

واوضحت تلك التقارير ان الاتحاد قرر إقالة سامباولي من منصبه بعد نهاية مشاركة الأرجنتين في كأس العالم بغض النظر عن نتائج المنتخب الوطني في المونديال، فيما يطالب اللاعبون بإقالته فوراً وخوض مباراة الجولة الثالثة ضد نيجيريا بدون تواجده على دكة البدلاء.
وبحسب تقرير لصحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن خافيير ماسكيرانو يقود معسكراً يطالب اتحاد بلاده بضرورة اقالة سامباولي على الفور وتعويضه بجورجي بورتشاغا احد صانعي ملحمة مكسيكو عام 1986 قبل المواجهة المصيرية ضد المنتخب النيجيري يوم الثلاثاء المقبل .
هذا وابلغ اللاعبون مدربهم بأنه لم يعد يحظى بثقة واحترام أفراد المنتخب، وان استمراره في رئاسة الجهاز الفني هو مضيعة للوقت، ومن الافضل له الرحيل قبل لقاء نيجيريا الحاسم، ويأتي ذلك بسبب رفض نجوم "التانقو" للأسلوب التكتيكي الذي اختار سامباولي خوض به منافسات كأس العالم والذي اثر سلباً على أداء الفريق .
وبحسب التسريبات الواردة من المعسكر الأرجنتيني، فإن اللاعبين اتفقوا في حال رفض إتحاد بلادهم إقالة المدرب سامباولي، فإنه مطالب بالجلوس على دكة الاحتياط دون أي صلاحيات، وترك مهمة تحديد التشكيلة الأساسية التي ستواجه نيجيريا للاعبين انفسهم.
هذا ووجدت الأرجنتين نفسها في موقف حرج في مونديال روسيا عقب تسجيلها تعادلاً بطعم الخسارة امام آيسلندا في مباراة عرفت إهدار ليونيل ميسي ركلة جزاء كانت ستغيّر من المعطيات كثيراً، قبل ان تخسر من كرواتيا وتجد نفسها مجبرة على تحقيق فوز على ممثل افريقيا من أجل التأهل لدور الستة عشر وتفادي الخروج المبكر، وما قد يترتب عنه من آثار على الكرة الأرجنتينية.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة