GMT 9:31 2018 الثلائاء 26 يونيو GMT 8:39 2018 الثلائاء 26 يونيو  :آخر تحديث
المهاجم البرتغالي يرغب في تحقيق أول جائزة فردية مع منتخب بلاده

كين ولوكاكو يهددان حلم رونالدو في الفوز بجائزة هداف كأس العالم

ديدا ميلود

كشفت مباريات دور المجموعات في نهائيات كأس العالم المقامة بروسيا الصعوبة التي تنتظر المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو للفوز بجائزة "الحذاء الذهبي" التي تمنح لهداف البطولة، لتكون أول جائزة فردية يحققها مع منتخب بلاده.

وكان رونالدو قد دشن المونديال الروسي بتوقيعه على ثلاثية (هاتريك) في المباراة الأولى التي جمعت المنتخب البرتغالي بنظيره المنتخب الإسباني مما جعله في افضل رواق لتحقيق حلمه برفع الجائزة الذهبية، منفرداً بصدارة ترتيب الهدافين بثلاثة اهداف ، قبل ان يعززها بهدف رابع سجله في المباراة الثانية التي جمعت منتخب بلاده بالمنتخب المغربي.
وزاد تفاؤل رونالدو بارتداء "الحذاء الذهبي" بعد البداية المتعثرة لغريمه ومنافسه الرئيسي الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي اهدر ركلة جزاء ضد آيسلندا وفشل في التسجيل أمام كرواتيا.
هذا وكشفت منافسات دور المجموعات عن بروز منافسين آخرين لرونالدو في هذه البطولة، انتزعوا منه الصدارة ويهددون احلامه في الفوز بالجائزة ، خاصة المهاجم الإنكليزي هاري كين والبلجيكي روميلو لوكاكو والإسباني دييغو كوستا والروسي دينيس تشيريشيف.
وكان كين قد سجل هدفين في المباراة الأولى التي جمعت المنتخب الإنكليزي بنظيره التونسي، ثم بصم على ثلاثية (هاتريك) في الجولة الثانية ضد بنما مستغلاً تواضع المنافس ليرفع رصيده التهديفي إلى خمسة اهداف، مزيحاً رونالدو من صدارة ترتيب الهدافين .
وبدوره تألق البلجيكي روميلو لوكاكو فسجل 4 اهداف في الجولتين (الأولى والثانية) بعدما بصم على ثنائية في مرمى بنما ومثلها في مرمى تونس ليحتل المركز الثاني في ترتيب الهدافين مناصفة مع رونالدو.
اما كوستا فسجل ثلاثة اهداف بإحرازه هدفين ضد البرتغال، ثم تسجيله لهدف بلاده الوحيد في شباك إيران، ليحتل المركز الثالث في ترتيب الهدافين المتنافسين على جائزة "الحذاء الذهبي"، في حين نجح الروسي تشيريشيف في استغلال عاملي الأرض والجمهور، واحرز ثلاثة اهداف في مرمى السعودية ومصر.
ومن شأن بقية مباريات دور المجموعات ان تعزز الفرصة او تقلصها بالنسبة للرباعي المتصدر لترتيب الهدافين سواء من حيث استغلال تلك المباريات لتعزيز الرصيد التهديفي أو ضمان الترشح لدور الستة عشر للبقاء في أجواء المنافسة لأطول فترة ممكنة.
وكان الثنائي (كين و لوكاكو) قد ضمنا مع منتخبيهما تجاوز دور المجموعات مهما كانت نتيجة المباراة التي ستجمعهما في الجولة الثالثة والتي ستحدد ترتيب المجموعة، مما يرفع من درجة الندية بين المنتخبين وهدافيهما.
اما رونالدو وكوستا فقد فشلا في إحراز أي هدف في مباراة منتخبي بلديهما ضد إيران والمغرب، فرونالدو خاض مع البرتغال اختباراً قوياً ضد إيران انتهى بالتعادل بهدف لمثله في مباراة شهدت إضاعته لركلة جزاء وتسجيل ريكاردو كواريسما هدف بلاده، فيما فشل كوستا في تسجيل هدف لمنتخب بلاده ضد المغرب رغم ان الإسبان سجلوا هدفين في اللقاء.
وبدوره، فشل الروسي دينيس تشيريشيف في معانقة الشباك خلال مواجهة منتخب بلاده بنظيره الأوروغواياني ضمن مباريات الجولة الثالثة، حيث انتهى اللقاء بخسارة "الدب الروسي" بثلاثية وتأهله ثانياً عن المجموعة.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة