GMT 15:00 2018 الثلائاء 3 يوليو GMT 14:03 2018 الثلائاء 3 يوليو  :آخر تحديث
في أعقاب الخسارة أمام أصحاب الضيافة المنتخب الروسي

الصحافة الإسبانية تنعى الجيل الذهبي لـ"لاروخا" بعد الإقصاء من المونديال

ديدا ميلود

نعت الصحافة الإسبانية الجيل الذهبي للكرة الإسبانية في أعقاب خروج منتخب بلادها من دور الستة عشر من بطولة كأس العالم، بعد الخسارة أمام أصحاب الضيافة المنتخب الروسي بركلات الترجيح (4-3)، بعدما انتهت الأشواط الأصلية والإضافية بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله .

وأكدت العناوين الرئيسية لمختلف الصحف الإسبانية الصادرة يوم الاثنين أن الجيل الذهبي للكرة الإسبانية بقيادة اندريس انييستا وجيرارد بيكي و سيرجيو راموس وسيرجيو بوسكيتس و دافيد سيلفا قد انتهى بخروج "لاروخا" من المونديال الروسي، وانه حان الوقت للبحث عن جيل جديد قادر على تكرار إنجاز مونديال 2010 وكأس أمم أوروبا عامي 2008 و 2012.
وراهنت الصحافة الإسبانية على الحرس القديم في صفوف منتخبها الوطني الذي يتشكل من عدد من الأسماء التي ساهمت في تتويجه بلقب كأس أمم أوروبا مرتين عامي 2008 و 2012 وبلقب كأس العالم في جنوب إفريقيا عام 2010 ، حيث راهنت عليهم لتدارك خيبة مونديال 2014 بالبرازيل، من خلال تقديم أداء فني متميز وتسجيل نتائج إيجابية، إلا ان هذا الرهان كان خاسراً بنهاية الأمر.
وهكذا جاء العنوان الرئيسي لصحيفة "آس" وبالبنط العريض "نهاية جيل" تعبيراً يحمل في مضمونه دعوة صريحة لأغلب العناصر المخضرمة في المنتخب الوطني إلى الاعتزال دولياً وإفساح الفرصة أمام عناصر أخرى بقيت أسيرة لإنجاز 2010 و 2012 و 2008 ، ولم تحصل على الفرصة الكافية للتألق في ظل التخوف من ثورة الإحلال في صفوف المنتخب الإسباني.
أما صحيفة "ماركا" فجاء عنوان صفحتها الأولى "عودة إلى الديار" ، وهي العودة التي لم يكن مرغوباً فيها من قبل زملاء إنييستا الذين غادروا إسبانيا على أمل أن يكونوا آخر العائدين من روسيا.
وانتقدت الصحيفة المدريدية غياب السرعة للاعبين، والبطء في التحضير للهجمات مما كان يعطي فرصة للروس للعودة إلى مراكزهم والدفاع عن مرماهم، كما عانى "الماتدور الإسباني" من ضعف التوغل في المنطقة الروسية، فضلاً عن افتقادهم للروح القتالية، مما جعل استحواذهم على الكرة دون جدوى.
وبدورها انتقدت صحيفة "اي بي سي" أداء المنتخب الإسباني أمام روسيا بعدما وصفته بالعاجز، واعتبرت الإقصاء بالمحبط للآمال، وهي تعليقات أضافتها الصحيفة لتزين عنوانها الرئيسي "وداعاً للمونديال" .
وجاءت عناوين الصحف الكتالونية اقل حدة من المدريدية في وصفها للإقصاء من مونديال روسيا، إذ كتبت صحيفة "سبورت" عنواناً رئيسياً جاء فيه "يا للأسف" تعبيراً عن حالة الحزن و الاستياء التي أصابت الجماهير الإسبانية جراء هذه الخسارة.
وقالت الصحيفة الشهيرة إن المنتخب الإسباني خرج من البطولة بعدما قدم مباراة سيئة أمام منافس متواضع كان ينتظر نهاية المواجهة باللجوء إلى ركلات الترجيح.
أما صحيفة "موندو ديبورتيفو" فكتبت عنواناً في صفحتها الرئيسية "أقصى عقوبة"، في إشارة إلى أن الإقصاء المبكر من مونديال روسيا، كان خسارة فادحة وإنتكاسة كبيرة للكرة الإسبانية، حيث انتقدت هي الأخرى طريقة "التيكي تاكا" التي اعتمدها الجهاز الفني، وأدت إلى خروجه بدلاً من تتويجه بسبب اللعب العقيم الذي خاض به أبناء المدرب فرناندو هييرو المواجهة ضد روسيا، التي تصنف كأحد المنتخبات المتواضعة في البطولة.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة