GMT 18:00 2018 الأحد 8 يوليو GMT 17:18 2018 الأحد 8 يوليو  :آخر تحديث
بعدما تأهلت بلجيكا وإنكلترا وفرنسا وكرواتيا للمربع الذهبي بالمونديال

إقصاء البرازيل يحول كأس العالم إلى بطولة أوروبية مصغرة للمرة الخامسة

ديدا ميلود

تحول مونديال روسيا إلى بطولة أوروبية مصغرة بعد إقصاء البرازيل من دور الثمانية، ليقتصر الحضور في المربع الذهبي على منتخبات أوروبية بعدما تأهلت كل من بلجيكا وإنكلترا وفرنسا وكرواتيا .

وتعتبر هذه الدورة الخامسة التي يقتصر فيها الحضور على منتخبات "القارة العجوز" في الدور النصف النهائي منذ إنطلاق بطولة كأس العالم في عام 1930 ، بينما كانت بقية الدورات تشهد حضور أحد المنتخبات غير الأوروبية في المربع الذهبي، خاصة منتخبات قارة اميركا الجنوبية، ومرة واحدة تواجد منتخب آسيوي هو كوريا الجنوبية في عام 2002.
وشهد الدور النصف النهائي من بطولة كأس العالم في عام 1934 بإيطاليا ، حضوراً أوروبياً خالصاً بفضل منتخبات إيطاليا (بطلة المسابقة) وتشيكوسلوفاكيا (الوصيفة) ومعهما ألمانيا (الثالثة) و المجر (الرابعة)، وفي مونديال 1966 بإنكلترا تكرر ذات السيناريو بتأهل منتخبات إنكلترا وألمانيا الغربية والبرتغال والاتحاد السوفيتي، وفي مونديال 1982 بإسبانيا ، كان المربع الذهبي أوروبياً خالصاً بحضور منتخبات إيطاليا وألمانيا الغربية وفرنسا وبولندا، والذي شهد تأهل الطليان والألمان للنهائي، حيث فاز "الآزوري" باللقب العالمي، بينما حصلت بولندا على المركز الثالث.
وتكرر السيناريو في مونديال 2006 بألمانيا، بتأهل منتخبات إيطاليا وفرنسا وألمانيا والبرتغال للنصف النهائي، لينجح الإيطاليون والفرنسيون في بلوغ النهائي ، لينال "الآزوري" اللقب العالمي، بينما احرزت ألمانيا المركز الثالث.
واستفادت اوروبا من ارتفاع عدد مقاعدها في نهائيات كأس العالم لتعزز تواجدها في الأدوار المتقدمة للبطولة، بينما اصطدمت أميركا الجنوبية بإقتصار تواجدها في النهائيات على أربعة مقاعد ونصف المقعد، بعدما كانت ثلاثة مقاعد فقط في مونديال 1982 بإسبانيا عندما كانت البطولة تشهد مشاركة 24 منتخباً، ومنذ المونديال الإسباني لم ينجح ممثلان من القارة اللاتينية في التواجد معاً في المربع الذهبي، إذ ظل الحضور يقتصر على منتخب واحد على الأكثر.
ويعتبر إقامة نهائي أميركي جنوبي خالص يجمع بين الأرجنتين والبرازيل على سبيل المثال، أمراً شبه مستحيل في ظل الرزنامة التي يضعها ويتحكم فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم تحت تأثير نفوذ الاتحاد الأوروبي، والتي تفرض عليهما الصدام قبل النهائي لإتاحة الفرصة امام تواجد منتخب أوروبي على الاقل في النهائي.
وبتأهل اربعة منتخبات أوروبية للمربع الذهبي من المونديال الروسي، فقد تأكد ان البطل سيكون أوروبياً للمرة الرابعة على التوالي بعد دورات 2006 و 2010 و2014، مما يتيح لـ "القارة العجوز" تعزيز رصيدها من لقب كأس العالم ليرتفع إلى 12 لقباً، بعدما نالته 11 مرة حتى الآن ، بتحقيقها اربعة ألقاب بفضل ألمانيا وإيطاليا، ولقبا وحيدا لكل من منتخبات إسبانيا وفرنسا وإنكلترا، لتوسع بذلك الفارق عن أميركا الجنوبية إلى ثلاثة ألقاب بعدما سبق لمنتخبات الأخيرة أن توجت باللقب العالمي 9 مرات بفضل البرازيل (خمس مرات) و الأرجنتين والأوروغواي (مرتين لكل منتخب).

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة