GMT 13:30 2018 الخميس 12 يوليو GMT 11:50 2018 الجمعة 13 يوليو  :آخر تحديث
عاد لينافس بقية الدوريات الأوروبية الكبرى في سوق الانتقالات

انتقال رونالدو إلى يوفنتوس يُعيد الأضواء للدوري الإيطالي

ديدا ميلود
مواضيع ذات صلة

أكدت تقارير إسبانية أن صفقة انتقال المهاجم البرتغالي الهداف كريستيانو رونالدو من نادي ريال مدريد الإسباني إلى نادي يوفنتوس الإيطالي، قد أعادت البريق والأضواء لمسابقة "الكالتشيو" في سوق انتقالات اللاعبين .

وكان الدوري الإيطالي قد ظل لأعوام يصدر النجوم إلى الدوريات الأوروبية الأخرى ، دون أن يستورد نجوماً آخرين نتيجة لتراجع موارده المالية .
وبحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن صفقة رونالدو قد اعادت للأذهان وذاكرة عشاق "الكالتشيو" التعاقدات التي قامت بها الأندية الإيطالية في زمنها الجميل، خاصة في حقبة الثمانينات والتسعينات التي عرفت مجيء ألمع الأسماء .
ورغم أن رونالدو انتقل إلى الدوري الإيطالي وهو في سن الـ 33 عاماً من عمره ، إلا أن هذا التعاقد يصنف ضمن الصفقات الكبيرة ، على اعتبار أنها تتعلق بأفضل لاعب في العالم، والمتوج بجائزة "الكرة الذهبية" كأفضل لاعب لعام 2017.
هذا واعتبرت صفقة رونالدو لا تقل أهمية عن الصفقات الكبيرة التي أبرمتها الأندية الإيطالية عندما كانت "الكالتشيو" تصنف كأفضل وأقوى مسابقة في العالم ، على غرار صفقة انتقال النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا من نادي برشلونة الإسباني إلى نادي نابولي في صيف عام 1984 ليصبح أفضل لاعب في العالم، ويصعد بناديه إلى مصاف الأندية الأقوى محلياً و قارياً، وأيضاً صفقة انتقال النجم الألماني لوثر ماتيوس من نادي بايرن ميونيخ الألماني إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي في صيف عام 1988 ، حيث نجح في إحراز لقب الدوري من موسمه الأول .
كما شهد الدوري الإيطالي إتمام صفقة الثلاثي البرازيلي رونالدو و ريفالدو و رونالدينيو من نادي برشلونة إلى نادي أي سي ميلان ، وأيضاً صفقة النجم الهولندي المهاجم دينيس بيركامب في صيف عام 1994 من نادي أياكس أمستردام الهولندي إلى إنتر ميلان ، وأخيراً صفقة المهاجم الكاميروني صامويل ايتو من برشلونة إلى إنتر ميلان في صيف عام 2009، عندما نجح في الرحيل عن الإقليم الكتالوني محققاً "الثلاثية التاريخية " ليحقق مع "النيراتزوري" ثلاثية تاريخية جديدة في إنجاز غير مسبوق.
ومن خلال استعراض هذه الصفقات التاريخية ، فإن الدوري الإيطالي عاد لينافس وبقوة بقية الدوريات الأوروبية الكبرى في سوق الانتقالات ، فخطفه لرونالدو لم يكن سوى إعلان لهذه العودة، خاصة أن المهاجم البرتغالي كان مستهدفا أيضاً من قبل العملاق الفرنسي باريس سان جيرمان والعملاق الإنكليزي مانشستر يونايتد.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة