GMT 11:28 2018 الجمعة 13 يوليو GMT 11:34 2018 الجمعة 13 يوليو  :آخر تحديث

الفتور في العلاقات بين ترامب وأسكتلندا مرده خلاف حول ملعب للغولف

أ. ف. ب.

يعتري الفتور العلاقات بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والحكومة الاسكتلندية بسبب خلاف قديم عمره عشر سنوات حول ملعب للغولف، ولا يتوقع ان تشهد تحسنا مع وصوله الى اسكتلندا نهاية الاسبوع الحالي.

وسيصل ترامب الى مجمعه الرياضي والفندقي الفاخر الذي يتضمن ثلاثة ملاعب للغولف في تورنبيري (جنوب غرب اسكتلندا).

لكن الخلاف مع ادنبره يدور منذ فترة طويلة حول ملعب "ترامب انترناشونال غولف لينكس"الواقع شمال ابردين (شمال شرق اسكتلندا).

قبل ايام قليلة من أول زيارة رسمية يقوم بها الرئيس الاميركي الى المملكة المتحدة، لم تخف رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجن سعادتها اثناء افتتاح محطة لتوليد الطاقة من الرياح بعد فترة من التعثر بسب ترامب الذي ابدى خشيته ازاء ان يفسد ذلك المناظر الجميلة التي يمكن رؤيتها من الملعب.

وقالت ستورجن، رئيسة الحزب الوطني الاسكتلندي خلال تشغيل محطة الرياح لتوليد الكهرباء، ان "اميركيا يحظى بشهرة يملك ملعبا للغولف وانتقل الى العمل في السياسة، قرر مقاضاة الحكومة لمنع تركيب هذه التوربينات".

واضافت "لكن الحكومة هزمته في المحاكم، وهذه التوربينات الضخمة ستكون قادرة على البدء في انتاج الكهرباء".

وترفض ستورجن لقاء ترامب أثناء زيارته. ومع ذلك، قاومت الضغط الذي مارسه بعض البرلمانيين الاسكتلنديين الذين يريدون من الحكومة ان تمنع الرئيس الاميركي من الهبوط في مطار غلاسكو.

العداء بات مستحكما بين الرجل الذي يفتخر بكونه افضل مفاوض في العالم وقادة اسكتلندا.

-"دمار فادح"-

وقد اشترى ترامب، ووالدته اسكتلندية، عقارا مساحته 567 هكتارا عام 2006 قرب ابردين ووعد بتحويله الى "افضل ملعب للغولف في العالم".

وكان رئيس الوزراء انذاك العمالي جاك ماكونيل رحب بذلك، قائلا ان ترامب هو "سفير اسكتلندا الى العالم".

ولم ياخذ في الحسبان معارضة المشروع من قبل المسؤولين المحليين، والسكان والمدافعين عن البيئة.

وفي بادئ الامر، الغت حكومة اليكس سالموند، وهو من عشاق لعبة الغولف، قرار مجلس بلدية المدينة للسماح ببدء اعمال البناء، ما دفع بترامب الى اطلاق صفة "الرجل الاستثنائي" على سالموند ووضع أساسا لصداقة لم تستمر.

لقد وعد ترامب بتوفير 6000 فرصة عمل واستثمار مليار جنيه إسترليني (1,13 مليار يورو) لكن ذلك لم يتحقق ابدا. فقد انفقت "مؤسسة ترامب" ما مجموعه 100 مليون جنيه استرليني (113 مليون يورو) في الموقع وعملت على توظيف قرابة 650 شخصا.

بالاضافة الى ذلك، بدأ ترامب في التدخل في سياسات الحزب الوطني الاسكتلندي الذي يسعى الى ان تكون بلاده رائدة في مجال الطاقة المتجددة.

في العام 2009 ، توجه الى البرلمان الاسكتلندي منددا بخطة بناء 11 توربينا "شنيعا" في البحر قبالة ابردين لتوليد الطاقة من الرياح، قائلا انها ستؤدي الى "دمار فادح" للسياحة الاسكتلندية.

ورغم تهديده بعدم مواصلة الاستثمار في اسكتلندا إذا نجح مشروع التوربينات، اقبل ترامب مؤخرا على شراء ملعب غولف في الجانب الآخر من البلاد.

واختار ترامب بعناية موعد تدشين مجمع تورنبيري في 24 حزيران/يونيو 2016 ، اي غداة لاستفتاء الذي ايد خروج بريطانيا من الاتحاد الاورويي.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في رياضة