GMT 14:27:39 2010 الإثنين 6 ديسمبر
logo

أول يومية إليكترونية - صدرت من لندن 21 مايو 2001

  من عناوين اليوم
بحث مخصص

اقرأ أيضًا


قراء إيلاف عبر تويتر

صحة / متفرقات
نسبة نجاح العمليات بلغت 70%
نقص الأدوية يحجّم زرع الكلى في الجزائر
كامل الشيرازي

GMT 1:30:00 2010 السبت 27 نوفمبر


يشير أخصائيون سألتهم "إيلاف" أنّ إجراء عمليات زرع الكلى في الجزائر لا يزال يصطدم بمعضلة نقص الأدوية، رغم أنّ تلك العمليات ناجعة واقتصادية في بلد يشهد أربعة آلاف حالة إصابة جديدة بالقصور الكلوي كل عام.

____________________________________________________________________________________

كامل الشيرازي من الجزائر: يؤكد فريد هدّوم أنّ نقص بعض الأدوية الواجب أخذها 24 ساعة قبل إجراء عمليات زرع الكلى، يعتبر سببا رئيسا في قلة عدد هذه العمليات في الجزائر.  ويوضح هدّوم الذي يرأس قسم طب الكلى بمستشفى "الأمين دبّاغين" أنّ عديد عمليات زرع الكلى التي تم إجراؤها إلى حد الآن، جاءت بفضل تبرعات، ويركّز هدّوم على حتمية تطوير الجانب اللوجستي تماما مثل المهارات والكفاءات للتكفل تدريجيا بآلاف الحالات التي تتطلب عمليات جراحية.

ويلّح الأخصائي الجزائري المخضرم على أهمية مضاعفة عمليات زراعة الكلى التي تعدّ بحسبه حلا نهائيا واقتصاديا لمعالجة هذا المرض الصعب، ناصحا أيضا بالوقاية في تخفيف آثار هذا المشكل الصحي، خصوصا وأنّ مرض القصور الكلوي ناجم غالبا عن التكفل السيئ بأمراض الضغط المرتفع والسكري وإصابات الكلى عموما.

وبشأن تصفية الدم، يكشف د/هدّوم أنّ 13.500 مريضا في الجزائر استفادوا من عمليات تصفية، إلاّ أنّ الأمر يظلّ غير كاف برأيه، في وقت يشير "رشيد كوجيتي" المدير العام لمستشفى "أمير محمد بن عيسى" بوهران، إلى وضعية مرضى القصور الكلوي بالجزائر، حيث يشهد كل عام إحصاء ما لا يقلّ عن أربعة آلاف حالة جديدة سنويا معظم أصحابها من فئة الشباب الذين تقل أعمارهم عن سن العشرين.

بدورهما، يرى مسعودي شبالو وعباس زيري أنّ تكثيف عمليات زرع الكلى، من شأنه تقليص تحويل المرضى إلى الخارج لغرض الخضوع لهذا النوع من العمليات، ويبرز شبالو وزيري أنّ تكلفة عمليات زرع الكلى تنخفض تكلفتها بعشر مرات عن التكلفة الضرورية لتلك الخاصة بمرضى القصور الكلوي عن طريق تصفية دمه، علاوة عن كونها تضمن للمرضى حياة عادية وتحررهم من معاناة حصص تصفية الدم.

من جهته، شدّد الدكتور فيليب بورتي من مصلحة طب الكلى بمستشفى كونسيبسيون بمدينة مرسيليا الفرنسية، لدى زيارته الجزائر مؤخرا، أنّ العلاج ينبغي أن يعمل على تفادي تدهور وظيفة الكلى، مشيرا إلى أنه لا ينبغي إعطاء الكثير من الأمل للمرضى لأنه لم يتم لحد الآن تطوير أي علاج فعال.
ويدعو بورتي إلى تطبيق برنامج علمي وتكويني "متطور" للتحكم أكثر في المجالات الجراحية الخاصة بزرع الكلى، معتقدا أنّ تحقيق عمليات زرع إضافية يتطلب أيضا نزع الكلى من الجثث في حالة الموت السريري، خصوصا وأنّ أي خلل في الكلى التي تعتبر عضوا هاما في جسم الإنسان، قد ينجم عنه أمراض خطيرة.

في سياق متصل، يوصي الأستاذ "الطاهر ريان" رئيس الجمعية الجزائرية لأمراض الكلى وتصفية وزراعة الكلى، بإعادة تفعيل البرنامج المحلي لزرع الكلى، من خلال إرسال فرق الجراحين الجزائريين لتلقي التكوين المناسب في بلدان عربية كالأردن والمملكة العربية السعودية، بحكم تمتعهما بتجربة كبيرة في هذا المجال، ويلفت ريان إلى أنّ زرع الكلى من الناحية الجراحية لم يتطور بعد في الجزائر بفعل نقص الجراحين المتخصصين، ملحا على ضرورة تفعيلها بالرسكلة والتأهيل.

إلى ذلك، يفيد مختصون في أمراض المعدة و الأمعاء أنّ نسبة نجاح عمليات زرع الكبد بلغت 70% في الجزائر، ويوضح الأستاذ "نبيل دبزي" أنه من أصل 33 مريضا أجروا عمليات زرع للكبد خلال الفترة الأخيرة، يعيش 21 منهم في وضع طبيعي.  وإذ يلفت إلى أنّ القانون الساري المفعول في العالم يفرض أن يكون المانح من عائلة المريض نفسه لتفادي أي تبرير مالي، يذكر زبدي أن تكاليف عمليات زرع الكبد، لا تزال باهظة جدا، ما يدفع لمنح الأولوية للوقاية والكشف المبكر.

من جهته، ينادي بركان سعدي المختص في أمراض المعدة والأمعاء، بمتابعة المرضى الذين يعانون من مرض التهاب الكبد صنفي (ب) و(س)، طالما أنّ مثل هذه الأمراض يمكن أن تتسبب في سرطان الكبد، ويضيف سعدي:"يجب متابعة المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن وينبغي أن يستفيدوا من إيكوغرافيا كل ستة أشهر للتصدي إلى السرطان في الوقت المناسب".

ويدعو أطباء إلى تلقيح إجباري ضد مرض التهاب الكبد، معتبرين أنّ علاجا ناجعا حتى وإن كان مكلّفا، يمكنه أن يشفي مريضا من أصل اثنين، علما أنّ الوقاية عن طريق النظافة الوسيلة تعدّ الأكثر نجاعة للتصدي إلى هذا المرض. ويشدّد الجراح المختص عبد الرزاق دحدوح على أنّ زرع الكلى في الجزائر يعاني من شبه جمود، مستدلا بإجراء تسع عمليات لزرع الكلى فحسب خلال العام الأخير، بينما لا تزال الجزائر تفتقر إلى لجنة مختصة تتكفل بتنظيم وهيكلة عمليات زرع للأعضاء والأنسجة، ما يعيق برمجة عمليات زرع الكلى على الرغم من توفر كفاءات عديدة في هذا المجال.

ويشير الدكتور طارق جلواط إلى إمكانية القيام بإزالة الحصى من العضو البشري دون اللجوء إلى عملية جراحية، وهو ما برز من خلال تكفل عيادته بـ236 حالة تتعلق بتراكم الحصى على مستوى الكلى دون اللجوء إلى إجراء أي جراحة، ما رفع من معدل علاج مثل هذه الإصابات التي قد تتسبب في حالة عدم تكفل جيد بها وفي الوقت المطلوب، في تعقيدات صحية مكلفة بالنسبة لصحة مواطنيه والدولة على حد سواء.

وتتطلع الدوائر الطبية في الجزائر للقيام بمئة عملية زرع للكلى في الجزائر سنويا، في وقت يبلغ الطلب على هذا النوع من العمليات حدود الخمسمئة عملية كل عام، وأمام تعذر الحصول على كلية داخل بلادهم، يضطر العديد من المرضى الجزائريين للجوء إلى شرائها من بعض الدول. وتسعى الجزائر إلى استحداث بنك للكلى، علما أنّ القانون المحلي يشدّد على عدم مشروعية التبرع بالأعضاء إلاّ بين أعضاء الأسرة الواحدة (الأب والأم والأخ والأخت)، ولا يُسمح بالتبرع بها بين الزوجين أو توسيعها إلى بقية الأهل والأقارب الآخرين.

| المزيد | | | | | | | | |
pic إطبع