GMT 8:00 2013 الإثنين 16 ديسمبر GMT 6:22 2013 الثلائاء 17 ديسمبر  :آخر تحديث
اللبنانيون استغلوا دفء الطقس وتمتعوا بالابيض الناصع

ألكسا حطت رحالها ورحلت... فأبدعت الطبيعة

ريما زهار

الكسا فعلت فعلتها ورحلت، تاركة وراءها طبيعة مبدعة لبست الثوب الابيض الناصع، فاستغل اللبنانيون دفء الطقس والعطلة الاسبوعية وقصدوا الجبال المكسوة بالثلج.

بيروت: استغلّ اللبنانيون العطلة الاسبوعية ودفء الطقس فقصدوا الجبال حيث حطّت الكسا رحالها ورحلت، فكان أن ابدعت الطبيعة بمناظر خلابة لا مثيل لها، ورغم أن منتجعات التزلج لم تفتح كلها، الا أن البعض لم ينتظر ذلك وتوجهوا قاصدين الاماكن التي اثلجت، كي يثلجوا قلوبهم بالابيض الناصع.

ريشار عون كان يصنع رجل الثلج مع ابنته، ويقول إن الطبيعة اغدقت بالخير الابيض على لبنان وعسى ذلك أن يحمل معه مياهًا كثيرة الى لبنان، خصوصًا أن الشح في المياه بدأ يظهر في مناطق كثيرة.

للنرجيلة حصتها

بعض الشبان والشابات استغلوا جمال الطبيعة، ورونق الابيض، ليدخنوا النرجيلة، ويتسامروا في ما بينهم عن الاحوال الاجتماعية وطبعًا السياسية ايضًا.

ليال فياض تعتبر أن الكسا لم تكن كما كنّا نتوقعها، رغم ذلك برأيها كانت لطيفة فاعطت لبنان مناظر طبيعية جميلة، تدهش لها العين وترتاح لها النفوس بعد الخضات الامنية التي يواجهها معظم الشعب اللبناني على اختلاف انتماءاته.

فياض استغلت دفء الطقس وقصدت بلدة الزعرور، لأنها قريبة من بيتها حيث اثلجت ايضًا نهار السبت، فكان المنظر برأيها من اروع المناظر التي حملتها الكسا معها الى ربوع لبنان.

رجل الثلج

الاطفال في الجبال انشغلوا  بتصميم رجل الثلج، بعضهم ألبسوه ثياب بابا نويل، والبعض الآخر ما إن انتهوا منه حتى عمدوا على أخذ الصور بقربه كذكرى جميلة عن يوم ممتع في ربوع الجبال المثلجة.

منتجعات التزلج

باسكال جميّل تعتبر أن الكسا لم تكن بنقمة على لبنان، بل كانت زيارتها مخففة الأضرار وامتعتنا برأيها بكل تلك السهول والجبال المغطاة بالثلج، وتنتظر جميّل أن تفتح منتجعات التزلج جميعها ابوابها كي يستطيع من يريد أن يمارس هواية التزلج بكل حرية، واملت ألا تكون الاسعار كما العام الماضي مرتفعة، وأن يرأف اصحاب المنتجعات بأحوال الناس العاديين الذين برأيها لا يتعدى معاشهم الحد الادنى.

تحذير بغير محله

ميلاد خولي عبر عن استيائه لأن الجميع حذرنا من أن العاصفة الكسا ستكون مخيفة، وعبّر عن انزعاجه ايضًا كيف أن وزير التربية قد اقفل المدارس في لبنان، ولم تكن الكسا برأيه بالاهمية الكبيرة التي سوقت لها، انها برأيه عاصفة عادية، قد ادهشتنا بعد رحيلها بخيرات الثلج، وهو أمر لم يكن برأيه يستأهل كل هذه الضجة التي اثيرت حوله.

ويؤكد خولي أنه قصد الجبل اليوم للتمتع مع اولاده بجمال الثلج، بعد اسبوع منهك قضاه الجميع متخوفًا من اخبار الكسا ومفاعيلها حتى بدت الكسا برأيه في الاسبوع الذي مضى، أهم من اخبار الفتن والطائفية وكذلك الخلافات التي تعصف بمعظم الاطياف في لبنان.


في أخبار