GMT 5:02 2013 الأربعاء 21 أغسطس GMT 16:27 2013 الجمعة 6 سبتمبر  :آخر تحديث
حلق لحيته وصبغ شعره إستعدادًا للهروب إلى ليبيا

القبض على صفوت حجازي متنكراً في زي إمرأة منتقبة

صبري عبد الحفيظ حسنين

وقع صفوت حجازي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في قبضة الأمن المصري أثناء محاولته الهرب إلى ليبيا، وكان حجازي يلبس نقابًا وحلق لحيته، وغيّر في ملامحه، وقال مصدر لـ"إيلاف" إن عملية الاعتقال تمت بالقرب من الحدود الليبية.


 
القاهرة: ألقت أجهزة الأمن المصرية القبض على إثنين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين،  حيث اعتقلت الشرطة الدكتور صفوت حجازي، والدكتور مراد علي المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة، المطلوب ضبطهما على ذمة قضايا منها التحريض على ارتكاب أعمال عنف، والشروع في قتل.
 
وقال مصدر أمني لـ"إيلاف" إن قوات الأمن المصرية اعتقلت صفوت حجازي  في منطقة سيوة في محافظة مطروح الحدودية مع ليبيا، وبصحبته أحد اصدقائه، قبل الفرار إلى ليبيا.
 
وأوضح المصدر أن حجازي كان متنكراً في زي إمرأة منتقبة، وغيّر في شكله العام، ولفت إلى أنه صبغ شعر رأسه، وهذب لحيته، على طريقة الغرب "دوغلاس".
 وأشار المصدر الى أن القبض على حجازي يأتي تنفيذًا لأمر الضبط والإحضار الصادر من النيابة العامة، مشيرًا إلى أن النائب العام أحال صفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، ومحمد الزناتي، وعبد العظيم إبراهيم  إلى محكمة جنايات القاهرة، وذلك لقيامهم باختطاف ضابط وأمين شرطة واحتجازهما قسريًا، وتعذيبهما داخل مقر اعتصام جماعة الإخوان المسلمين في منطقة رابعة العدوية.
 
وقال مصدر أمني، إن قوات الأمن، تمكنت من التوصل إليه بعد القبض على شقيقه في مسجد الفتح في رمسيس، وجرى تتبع صفوت حجازي، من خلال هاتف شقيقه المحمول، والوصول إليه، وتمت محاصرته ونجحت قوات الأمن في القبض عليه والمجموعة المرافقة له. ولفت الى أن صفوت حجازي، مطلوب في العديد من القضايا، أهمها التحريض على القتل والعنف.
 
وفي السياق ذاته، ألقت أجهزة الأمن القبض على الدكتور مراد علي، المتحدث الرسمي باسم حزب الحرية والعدالة، في مطار القاهرة، قبل سفره لإيطاليا.
وأكد المصدر أنه سيتم التعامل بحزم مع القيادات التي هددت وروعت أمن المواطنين، والمسؤولة عن أحداث العنف الأخيرة، مشيراً إلى أنه سيتم القبض على باقي القيادات الهاربة قريبًا، ولاسيما محمد البلتاجي.
 
وكان المستشار أحمد الركيب، المنسق الإعلامي بمكتب النائب العام،  قال في بيان له إن "النيابة أسندت إلى المتهمين تهم إدارة تشكيل عصابي بغرض الدعوة إلى تعطيل أحكام القانون، ومنع السلطات العامة من ممارسة أعمالها، ومقاومة السلطات، والبلطجة، والشروع في قتل النقيب محمد محمود فاروق، معاون مباحث قسم مصر الجديدة، ومندوب الشرطة، هاني عيد سعيد".
 
في أخبار