GMT 23:30 2013 الأربعاء 21 أغسطس GMT 15:29 2013 الجمعة 6 سبتمبر  :آخر تحديث
شاركت في ثورة الإطاحة بمرسي

رئيسة الطائفة اليهودية في مصر: ندعم الجيش للقضاء على الإرهاب

أشرف أبو جلالة

تقف ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية في مصر، ويهود مصر إلى جانب الجيش في مواجهة الإرهاب، وهي شاركت في ثورة 30 حزيران (يونيو) للإطاحة بالرئيس المصري السابق محمد مرسي.


أكدت ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية في مصر، وقوف اليهود المصريين إلى جانب الجيش في مواجهة الإرهاب، الذي تتعرّض له مصر من قبل الجماعات المتطرفة.

ولفتت هارون إلى أنها وبرغم هذا كله لا تسمع افتراءات معادية للسامية خلال تجوالها في الشارع، موضحةً أنها شعرت بالغضب حين سمعت عن قيام بعض المصريين بحرق كنائس الأقباط، الذين يزيدون في العدد بشكل أكبر عن عدد أفراد الطائفة اليهودية.

وأشارت هارون إلى أن معظم أبناء وطنها نسوا أن ثمة يهوداً في مصر، وأكدت أنها شاركت في ثورة 30 حزيران (يونيو) الماضي، للإطاحة بنظام الرئيس السابق محمد مرسي، مضيفةً في حوار لها مع صحيفة جيروزاليم بوست العبرية: "كان عدد الأشخاص الذين تواجدوا في ميدان التحرير ملفتًا بالفعل، وكذلك كانت الوحدة بينهم ملفتة، وقد تعرف إليّ بعض الناس، لأني ظهرت على التلفزيون، وكانوا يصافحونني باليد، ويقولون لي (بارك الله فيكي، فأنتي مصرية حقيقية)".

فخورة بمصر
هارون (61 عامًا) هي الأصغر سنًا بين 14 امرأة يشكلن الطائفة اليهودية المتناقصة في القاهرة. معظم هؤلاء السيدات في الثمانينات من أعمارهن الآن، ويعِشْنَ على الإحسان والصدقات، وعلى إيرادات الإيجار التي يتحصلن عليها من العقارات التي تمتلكها الطائفة اليهودية هناك منذ أجيال. لكن، ورغم صغر عددها، أوضحت هارون أن الطائفة فخورة ببلادها، وأن شأنهم شأن الكثير من المصريين، الذين يقدمون الدعم للحملة التي يقوم بها الجيش لمواجهة الإخوان المسلمين.

وكانت الأحداث قد بدأت مع دعوة حركة أطلقت على نفسها "تمرّد" لخروج الشعب، من أجل الإعلان عن رفضه لسياسات مرسي وجماعته، وهو ما حدث بالفعل، إذ استجاب الجيش لإرادة الملايين الذين نزلوا إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم ومطالبتهم برحيل نظام الإخوان. وبعدها، سرعان ما حاول مؤيدو الإخوان تصوير ما حدث على أنه انقلاب على الشرعية الديمقراطية، ما أدى إلى حدوث مواجهات، خلّفت ما يزيد على ألف قتيل.

لا معاداة للسامية
يعيش اليهود في مصر منذ آلاف السنين، وبلغ عددهم لدى تأسيس دولة إسرائيل في العام 1948 حوالي 75 ألفًا، لكن الغالبية العظمى بدأت تلوذ بالفرار بعد ذلك. وعاودت هارون لتقول إن مَن تبقى منهم هناك سعداء ويصفون مصر بأنها موطنهم، وأكدت أنها ورغم وجود أقارب لها في العديد من البلدان الأوروبية، إلا أنها لا تخطط مطلقًا للرحيل.

وتابعت: "فخورة لتواجدي هنا، وبودّي فعل كل ما بوسعي من أجل تقديم المساعدة، نحن شعب قوي، وأنا سعيدة للغاية الآن لنزول الناس إلى الشوارع، وبدلًا من تحدثهم عن كرة القدم، باتوا يتحدثون عن السياسة، وبات هناك المزيد من الوعي بشأن أهمية بلادنا".

وقالت هارون إن الطائفة اليهودية في مصر لم تتعرّض حتى الآن لأية مشاعر متعلقة بمعاداة السامية، نتيجة للأحداث الجارية، وإن ذلك قد يكون لصغر حجمها، على عكس ما تعرّضوا له مع قدوم مرسي إلى الحكم، حيث تعهدت السلطات وقتها بإنهاء معونة شهرية، قيمتها ألف دولار، كانت تُمنح للطائفة هناك منذ ما يزيد على 20 عامًا.

وأضافت: "كانوا يتعاملون معنا بفاشية، وهو ما بدا واضحًا من خلال الطريقة التي كانوا يريدون تسيير الأمور بها، وآمل أن نبدأ حقبة جديدة، وأنا متفائلة بالمستقبل، والمصريون يحبون بعضهم بعضًا، وأتصوّر أن الجهل هو ما يدفعهم إلى حرق الكنائس".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار