: آخر تحديث

الاردن ليست مصر...الاردن تتحدّى الاخوان

ما الذي يدور في ذهن جماعة الاخوان المسلمين هذه الايّام؟ كيف يمكن ان ينقضّ الاخوان على كلّ السلطة في مصر بشكل مفاجئ على الرغم من انهم كانوا في طريقهم الى وضع اليد على البلد العربي الاكبر ديموقراطيا وبشكل تدريجي، اي عن طريق صناديق الاقتراع التي اوصلت احدهم، الدكتور محمد مرسي، الى رئاسة الجمهورية كما سمحت لهم بتحقيق نتائج اكثر من طيبة في انتخابات مجلس الشعب؟
كان في استطاعة الاخوان الانتظار قليلا، اقله انتظار ما ستؤول اليه الاوضاع في سيناء في ضوء العملية الارهابية الاخيرة التي استهدفت الجيش المصري. كان في استطاعة الاخوان العمل مع الجيش من اجل ايجاد حلول جذرية في سيناء واستيعاب خطورة الوضع القائم في غزة في الوقت نفسه.
nbsp;ولكن بدل الانتظار، قرّر الاخوان استغلال حادث سيناء للانتهاء من المجلس العسكري وتصفية الحسابات معه، علما ان الوضع السائد حاليا في مصر هو نتيجة تسوية توصّل اليها الاخوان مع العسكر على حساب الرئيس حسني مبارك وافراد عائلته الذي تصرّفوا بغباء لا مثيل له في السنوات الـ15 الاخيرة من حكم الرئيس المصري السابق. فالسلطة بالنسبة الى الاخوان تظلّ اهمّ بكثير من مواجهة ظاهرة الارهاب...
كلّ ما يمكن قوله الآن: ليكن الله في عون مصر التي تواجه كمّية ضخمة من المشاكل سيكون من الصعب على الاخوان ايجاد حلول لها.
nbsp;لا يمكن بالطبع الاكتفاء بدعوة العليّ القدير لمساعدة مصر، بل يبدو ضروريا اكثر من اي وقت النظر الى مستقبل المنطقة ككلّ والى الدور الذي سيلعبه الاخوان المسلمون الذين استطاعوا تحقيق انتصارات في الانتخابات التي جرت في مصر وتونس وحتى في المغرب، حيث quot;قصة نجاحquot; وتجربة مختلفة ومتميّزة تعود الى الاصلاحات الجريئة التي اقدم عليها الملك محمد السادس من جهة وكون الاخوان حزبا سياسيا لا يعمل من تحت الارض منذ فترة طويلة من جهة اخرى.
nbsp;هناك بلدان عربيان كان الاخوان فيهما فوق الارض، بل كانوا جزءا من التركيبة السياسية. هذان البلدان هما المغرب والاردن حيث يؤكد الملك عبدالله الثاني انهم quot;كانوا في الحكم في السنوات الستين الماضيةquot;.
هل يفرّق الاخوان بين وضعهم في مصر ووضعهم في بلدان عربية اخرى؟ هذا ما تنبه اليه العاهل الاردني باكرا داعيا هؤلاء الى ان يكونوا quot;عمليينquot; حتى في مصر نفسها.
nbsp;تساءل عبدالله الثاني في حديث ادلى به اخيرا الى شبكة اميركية اساسية:quot;هل يستطيعون ان يكونوا عمليين؟ عليهم الابتعاد عن الخطابة والانصراف الى معالجة التحديات التي تواجه الشعوب، والتي تتمثّل في الاقتصاد. لدينا خمسة وثمانين مليون شاب في هذا الجزء من العالم يبحثون عن فرص عمل، خصوصا في مصر التي تمثل تحديا كبيرا بسبب العدد الضخم لسكانهاquot;.
ادلى العاهل الاردني بحديثه الى الشبكة الاميركية قبل الاحداث الاخيرة في مصر والانقلاب الذي نفّذه الاخوان. بدا الحديث الذي تطرّق فيه عبدالله الثاني الى القضايا الشائكة، في مقدمها سوريا حيث طرح المسألة العلوية بكل ابعادها، وكأنه دعوة الى التروي قليلا واستشفاف المستقبل والى التعقل والابتعاد عن المزايدات. انها نصيحته الى الاخوان الذين لم يتردد في مخاطبتهم بصراحة متناهية عن اهمية الاصلاحات والمشاركة في الانتخابات المقبلة في الاردن.
رسم عبدالله الثاني خريطة طريق بدأت بالاصلاحات التي شملت تغيير ثلث الدستور في غضون ثمانية عشر شهرا وصولا الى الانتخابات المقررة قبل نهاية السنة. ذهب الى حد القول:quot;اتحداكم ان تسمّوا اي بلد في العالم انجز ما انجزناه خلال ثمانية عشر شهراquot;.
عرض العاهل الاردني الامور كما يفترض عرضها. دعا الى قيام حياة حزبية في الاردن مشيرا الى ان quot;الاختبار الحقيقي في الاردن سيكون في نهاية السنة، عندما ستجري الانتخابات. اريد ثلاثة الى خمسة احزاب سياسية تمثّل اليسار واليمين والوسطquot;.
كان عبدالله الثاني مباشرا مع الاخوان. اوضح لهم، ولكل من يعنيه الامر، ان سبب رفضهم المشاركة في الانتخابات المقبلة يعود الى quot;انّهم يعلمون انهم لن يحققوا نتائج طيبة. الكلّ يعلم في الاردن انهم خائفون من النتائج. لقد اجرى الاخوان عملية حسابية قبل ستة اشهر وقرروا عدم المشاركة بسبب النتائج المتوقعة. ومهما فعلنا، سيرفضونquot;. ما الذي يريده الاخوان في الاردن؟ انهم يريدون قانونا انتخابيا quot;على مقاسهمquot; يسمح لهم بالاستحواذ على السلطة واحتكارها. لكن ملك الاردن ليس مستعدا لتفصيل مثل هذا القانون استرضاء للاخوان ذلك ان quot;من الافضل ان يكون الجميع راضيا بالقانون بدل ان يكون هناك حزب واحد راضيا عنهquot;.
يتحدث العاهل الاردني عن القضايا المهمة التي يتجاهلها كثيرون. يتحدث عن التعاليم واهميته وعن الطبقة المتوسطة التي هي العمود الفقري لاي مجتمع ناجح وعن الصحة والضرائب وكلّ ما له علاقة بتطور المجتمعات والدول. انه يتحدّى الاخوان المسلمين الذين هم بالنسبة اليه quot;جزء من الاسرة الاردنيةquot;. الاكيد ان الاردن ليست مصر. هناك ملك يعرف الى اين يسير بالبلد. انه بكل بساطة يعرف ماذا يريد ويعرف خصوصا طبيعة المشاكل التي يعاني منها الاردن، على راسها الفساد. هناك وعي للسلبيات والايجابيات. هناك وعي للفشل النسبي في بناء طبقة متوسطة في الاردن بسبب الازمات والهزات الاقتصادية التي شهدها العالم والمنطقة في العامين الماضيين. يكفي لشرح معاناة الاردن الزيادة التي طرأت على فاتورة النفط والغاز...
nbsp;لكنّ المهم عدم ترك الغوغاء تتحكم بالاردنيين كما حصل في مصر. لا مفرّ من قيادة الشارع بدل الانقياد له تفاديا لاخذ الاردن الى المجهول.
يبقى السؤال الاساسي. هل تزداد شهية الاخوان في الاردن الى السلبية في ضوء ما جرى في مصر اخيرا؟ ام تستوعب الجماعة ان مصر ليست الاردن وان الاردن ليست مصر وان هناك في عمّان وكل مدينة وبلدة اردنية من يعرفهم جيدا ويعرف كيف التعاطي مع الشارع حتى عندما تكون هناك جهات خارجية تشجّع على الفوضى والعنف بهدف الاستيلاء على السلطة، كلّ السلطة ولا شيء آخر غير ذلك؟
nbsp;ما لا يمكن تجاهله انه نظمت في الاردن في العامين الماضيين اكثر من خمسة الاف تظاهرة. لم تسجّل اي حال وفاة على الرغم من انه كان هناك من كان يعمل من اجل ذلك. اليس ذلك سببا كافيا للاعتراف بان الاردن ليست سائبة وانها قادرة على مواجهة تحدي الاخوان بل على تحديهم حيث يجب تحديهم، عن طريق العمل الجاد على تحسين الوضع المعيشي لكل مواطن بدل بيعه الاوهام واطعامه شعارات ومزايدات؟


أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحائر
الطلاسم - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 16:14
يا استاذ خيرالله لا تكن شاهد زور على الاردن - تعرف الحق وتحيد عنه , ان اولى اوليات الملك ليست الاخوان وتسوية حساباته معهم . السؤال الوحيد الذي يطرحة الشعب الاردني - وليس الاخوان - والذي يثبت مدى صدقية وجدية الملك في التأقلم مع الوضع الجديد - قبل ان يخسر عرشه- هو : لماذا يا جلالة الملك تتستر على اكبر قضايا الفساد في الاردن خاصة قضية شركة الفوسفات - عصب الاقتصاد الاردني - لماذا لايحيل الذي مزق الاردن اربا ومس سيادتة وسعى الى اقامة كيان بديل لفلسطين .. لماذا لا يحاسب علية القوم الذيين يسرحون ويمرحون في الديوان والقصر دون حسيب او رقيب في حين ان الشعب الاردني يعاني منذ 10 سنوات الى ما شاء الله من تبعات فسادهم ,, اذا اجاب الملك على هذا ىالسؤال الكبير ( لماذا كل الفساد في الاردن خرج ويخرج من عباءتة ) عندها يرضى عنه الشعب وبعدها يصفي حساباته مع الاخوان والاخوات والجميع
2. الحائر
الطلاسم - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 16:14
يا استاذ خيرالله لا تكن شاهد زور على الاردن - تعرف الحق وتحيد عنه , ان اولى اوليات الملك ليست الاخوان وتسوية حساباته معهم . السؤال الوحيد الذي يطرحة الشعب الاردني - وليس الاخوان - والذي يثبت مدى صدقية وجدية الملك في التأقلم مع الوضع الجديد - قبل ان يخسر عرشه- هو : لماذا يا جلالة الملك تتستر على اكبر قضايا الفساد في الاردن خاصة قضية شركة الفوسفات - عصب الاقتصاد الاردني - لماذا لايحيل الذي مزق الاردن اربا ومس سيادتة وسعى الى اقامة كيان بديل لفلسطين .. لماذا لا يحاسب علية القوم الذيين يسرحون ويمرحون في الديوان والقصر دون حسيب او رقيب في حين ان الشعب الاردني يعاني منذ 10 سنوات الى ما شاء الله من تبعات فسادهم ,, اذا اجاب الملك على هذا ىالسؤال الكبير ( لماذا كل الفساد في الاردن خرج ويخرج من عباءتة ) عندها يرضى عنه الشعب وبعدها يصفي حساباته مع الاخوان والاخوات والجميع
3. اللهم احفظ الاردن
mahmood - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 16:52
ندعو من الله ان يحفظ الاردن شعبا ابيا ويحفظ البلدان العربيه من اية فتنه...اميين
4. اللهم احفظ الاردن
mahmood - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 16:52
ندعو من الله ان يحفظ الاردن شعبا ابيا ويحفظ البلدان العربيه من اية فتنه...اميين
5. شكرا استاذنا خير الله
د محمود الدراويش - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 17:56
اثني على تعليقك ,,,وانتماؤك للامة والحقيقة ,,,ودفاعك عن نهج الاسرة الحاكمة ,,,, وهو نهج عقلاني ووطني ملتزم ,,,,مسيرة الاردن لقرن في غاية الثراء وتجربة الاسرة الحاكمة والنظام تجربة فريدة ,,, نعم تجربة فريدة ,,, وانا اتمنى لو ان ما انجز في الاردن المعدم الفقير قد تم في كل العالم العربي ,,, لكنا اليوم بخير ولنا هيبة وتقدم ,,,, الاخوان المسلمون عوملوا معاملة رائعة في تاريخ الاردن وعبر رحلته الطويلة ,,لم يسجن منهم احد ولم يقتل او يعذب ,,, وتم اشراكهم فب مؤسسات النظام ,,, بل وهيمنوا لسنوات طويلة على وزارات هامة ومؤسسات خدمية في الاردن ,, وما من بلد عربي اتاح للاخوان ما اتاحه الاردن ,,, وهم ايضا خدموا الاردن وخدموا النظام ,,,فلماذا يقلبون له ظهر المجن الآن ,,,, هل هذا وفاء للاردن واسرته الحاكمة يا ترى ؟؟؟؟ ام هو رد للجميل ؟؟؟ ام عدوان على اليد التي حمت وخدمت واخذت بيد الاخوان بعيدا عن الحجر والتضييق والبطش ,,,,لا ادري ما ذا يسمي الاخوان مواقفهم الحالية من الاردن ,,,,, هل ينقلبون على الاردن وهل يردون المعروف بالمتلوف ,,, وهل وهل وهل ,,,ان سلوك الاخوان اليوم وعلاقتهم بالاسرة الحاكمة مثبطة ومحبطة للخيرين من ابناء الاردن ,,,,,اذ كان الاولى والاقرب الى الخلق والحق ان يقفوا الى جانب النظام والاسرة الحاكمة ,,, وان يبعدوا الاردن عن الفتن والخراب والدمار ,,,,ان الوفاء للاردن واسرته الحاكمة غير ممكن في ظل صراخ بالشوارع ومطالب شبه مستحيلة ومواقف لا تخدم الاردن وتفوح منها رائحة الانانية وشبق للمال والسلطة ليس الا ,,,,, هل يختلف اثنان على اخلاص والتزام الاسرة وابداعها في حكم الاردن وبنائه وتطوره ,,,,,العالم العربي يغلي وتفوح فيه رائحة الموت والخراب ,,,, وعلى ابواب الاردن في سوريا ,,, نشاهد يوميا ما يجري من دم وقتل وذبح وسحل وخراب ,,,,, فهل علينا ان نحذوا حذوهم وان نقتل وان ندمر بلدنا وان نزرع الحقد والبؤس والضياع في كل مكان في بلادنا وزازقتنا وحوارينا ,,,,على الاخوان ان يظهروا حرصا اكبر على الاردن وان يقفوا اليوم اكثر من اي وقت مضى الى جانب الاسرة الحاكمة وان يرصوا الصفوف دفاعا عن امن الاردن ووحدة ابناء شعبه وتقدمه الخلاق ,,,,,, على الاخوان ان يظهروا فهما اكبر لواقع الاردن ومقتضيات ما يجري حولنا وان يحتكموا للعقل والضمير والمصالح الوطنية للاردن ,,,, بعيدا عن مطالب التعجيز والغير
6. شكرا استاذنا خير الله
د محمود الدراويش - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 17:56
اثني على تعليقك ,,,وانتماؤك للامة والحقيقة ,,,ودفاعك عن نهج الاسرة الحاكمة ,,,, وهو نهج عقلاني ووطني ملتزم ,,,,مسيرة الاردن لقرن في غاية الثراء وتجربة الاسرة الحاكمة والنظام تجربة فريدة ,,, نعم تجربة فريدة ,,, وانا اتمنى لو ان ما انجز في الاردن المعدم الفقير قد تم في كل العالم العربي ,,, لكنا اليوم بخير ولنا هيبة وتقدم ,,,, الاخوان المسلمون عوملوا معاملة رائعة في تاريخ الاردن وعبر رحلته الطويلة ,,لم يسجن منهم احد ولم يقتل او يعذب ,,, وتم اشراكهم فب مؤسسات النظام ,,, بل وهيمنوا لسنوات طويلة على وزارات هامة ومؤسسات خدمية في الاردن ,, وما من بلد عربي اتاح للاخوان ما اتاحه الاردن ,,, وهم ايضا خدموا الاردن وخدموا النظام ,,,فلماذا يقلبون له ظهر المجن الآن ,,,, هل هذا وفاء للاردن واسرته الحاكمة يا ترى ؟؟؟؟ ام هو رد للجميل ؟؟؟ ام عدوان على اليد التي حمت وخدمت واخذت بيد الاخوان بعيدا عن الحجر والتضييق والبطش ,,,,لا ادري ما ذا يسمي الاخوان مواقفهم الحالية من الاردن ,,,,, هل ينقلبون على الاردن وهل يردون المعروف بالمتلوف ,,, وهل وهل وهل ,,,ان سلوك الاخوان اليوم وعلاقتهم بالاسرة الحاكمة مثبطة ومحبطة للخيرين من ابناء الاردن ,,,,,اذ كان الاولى والاقرب الى الخلق والحق ان يقفوا الى جانب النظام والاسرة الحاكمة ,,, وان يبعدوا الاردن عن الفتن والخراب والدمار ,,,,ان الوفاء للاردن واسرته الحاكمة غير ممكن في ظل صراخ بالشوارع ومطالب شبه مستحيلة ومواقف لا تخدم الاردن وتفوح منها رائحة الانانية وشبق للمال والسلطة ليس الا ,,,,, هل يختلف اثنان على اخلاص والتزام الاسرة وابداعها في حكم الاردن وبنائه وتطوره ,,,,,العالم العربي يغلي وتفوح فيه رائحة الموت والخراب ,,,, وعلى ابواب الاردن في سوريا ,,, نشاهد يوميا ما يجري من دم وقتل وذبح وسحل وخراب ,,,,, فهل علينا ان نحذوا حذوهم وان نقتل وان ندمر بلدنا وان نزرع الحقد والبؤس والضياع في كل مكان في بلادنا وزازقتنا وحوارينا ,,,,على الاخوان ان يظهروا حرصا اكبر على الاردن وان يقفوا اليوم اكثر من اي وقت مضى الى جانب الاسرة الحاكمة وان يرصوا الصفوف دفاعا عن امن الاردن ووحدة ابناء شعبه وتقدمه الخلاق ,,,,,, على الاخوان ان يظهروا فهما اكبر لواقع الاردن ومقتضيات ما يجري حولنا وان يحتكموا للعقل والضمير والمصالح الوطنية للاردن ,,,, بعيدا عن مطالب التعجيز والغير
7. الحائر
الطلاسم - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 18:44
لا انجاز للملك الا بتحويل الكردي وباسم عوض الله والبخيت ووو للقضاء .. هذه اولويات الاردنيين وليس الاخوان . ما اجمل ان يتحدث الملك بصلب الموضوع الذي يهم كل الاردنيين وليس الابتعاد عن جوهر الامر
8. الحائر
الطلاسم - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 18:44
لا انجاز للملك الا بتحويل الكردي وباسم عوض الله والبخيت ووو للقضاء .. هذه اولويات الاردنيين وليس الاخوان . ما اجمل ان يتحدث الملك بصلب الموضوع الذي يهم كل الاردنيين وليس الابتعاد عن جوهر الامر
9. گولوا زيزي
ماي خابط - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 19:28
متوهم عزيزي .. يوم الأردن قد إقترب و لا مفر من ذلك .. إن هي إلا أسابيع و ينفجر الوضع .. إستعدوا لذلك
10. گولوا زيزي
ماي خابط - GMT الإثنين 13 أغسطس 2012 19:28
متوهم عزيزي .. يوم الأردن قد إقترب و لا مفر من ذلك .. إن هي إلا أسابيع و ينفجر الوضع .. إستعدوا لذلك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي