قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيهاب الشاوش من تونس: أكد منذر الزنايدي وزير التجارة خلال إشرافه بالعاصمة على افتتاح أعمال ملتقى الأعمال والشراكة التونسية الإيطالية أن التعاون التونسي الإيطالي يعتبر نموذجا في المنطقة المتوسطية حيث تطورت المبادلات التجارية الثنائية بنسبة 240 % خلال الفترة الممتدة من سنة 1999 إلى سنة 2003، كما يمثل النشاط التجاري مع إيطاليا نحو 20 % من إجمالي النشاط التجاري لتونس مع العالم.
و أوضح أن هذه التظاهرة تهدف خاصة إلى تكثيف الاتصالات ودفع الشراكة بين رجال الأعمال في تونس وإيطاليا وبين أطراف الفضاء الأورومتوسطي.كما أنها ترمي إلى دعم الاقتصاد الفلسطيني والتعاون التونسي الإيطالي المشترك لتأهيل القدرات الاقتصادية الفلسطينية.
و أشار في هذا السياق إلى أن هذه المبادرة ستساهم في مزيد التعريف بالإمكانيات والآليات المتوفرة للمساعدة على بعث مشاريع إنتاجية في القطاعات المختلفة في إطار شراكة ثلاثية تجمع بين رجال الأعمال الخواص من إيطاليا وتونس وفلسطين وتبادل الخبرات مع إيطاليا وخاصة في إقامة المجمعات الصناعية وفي مختلف المجالات التى لها صلة بالقطاع الصناعي.
وذكر في هذا الصدد بالتحديات المقبلة التى يواجهها قطاع النسيج والملابس في الفضاء المتوسطي واشتداد منافسة المنتوجات المتأتية من السوق الآسيوية والتي تستدعى بذل مزيد من الجهود من طرف بلدان هذا الفضاء وتنسيقها لإرساء برنامج عمل مشترك وإيجاد آليات فعالة لإضفاء القدرة التنافسية على هذا القطاع ومن ثمة المحافظة على مكانة البلدان المتوسطية في السوق الأوروبية.
وبين الهادي الجيلاني رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية من جهته أن تونس يمكن أن تكون بالنسبة لرجال الأعمال الإيطاليين بمثابة أرضية للانطلاق نحو الأسواق المغاربية والإفريقية والعربية معبرا عن أمله في أن لا يتأثر التعاون التونسي الإيطالي والتونسي الأوروبي بعملية توسيع الاتحاد الأوروبي.
ويتضمن برنامج التظاهرة التي يشاركة فيها عدد هام من رجال الاقتصاد والمال من تونس وإيطاليا وفلسطين و تتواصل على امتداد يومين، جملة من المداخلات تهتم خاصة بمناخ الأعمال والاستثمار والشراكة في تونس وأهم الحوافز و التشجيعات المتوفرة للمستثمر الأجنبي.