قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيطرت Rosneft، شركة نفط تملكها الدولة الروسية، على Yuganskneftegas، وحدة الإنتاج الرئيسية لشركة يوكوس، مقابل 9.4 مليار دولار دفعتها للدولة.

وتأتي الصفقة عقب اجتماع عام استثنائي شارك فيه مدراء Rosneft في مقر Yuganskneftegas السايبيري، يوم الجمعة المنصرم. واليوم، أفادت Rosneft أنه تم تحويل 9.4 مليار دولار، بالكامل، الى شركة Yugansk لكنها رفضت القول كيف استطاعت جمع مثل هذا المبلغ الكبير في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة واشترت Rosneft، الذي كان يُفترض اندماجها مع شركة غازبروم، Yuganskneftegas بواسطة شركة أمامية في مزاد وصفه السيد أندري الاريونوف - مستشار اقتصادي في الكرملين - ب"غشّ السنة".

وفي الأيام القليلة الماضية، كان هناك إشارات صراع جدية على السلطة بين فئات عدة في الكرملين تمحورت أيضاً حول مستقبل Rosneft نفسها وملكيتها لشركة Yuganskneftegas.

والأسبوع الماضي ذكرViktor Khristenko، وزير الطاقة الروسي، أن Yuganskneftegas ستُنتزع مبدئياً من Rosneft لتوضع في أيدي شركة حكومية منفصلة.

ويعتقد الكرملين أن ذلك يُمكّن Gazprom من امتصاص Rosneft، كما هو مخطط، تاركةً Yuganskneftegas خارج الاندماج؛ وتدعم هذه الخطة من قبل Gazprom، المترئسة من قبل Dmitry Medvedev، رئيس إدارة الكرملين.

على أية حال، قوبلت الخطة بمقاومة عنيفة من قبل Rosneft التي تريد أن تبقى مستقلة عن Gazprom، مع الاحتفاظ بشركة Yuganskneftegas. يذكر أن رئيس Rosneft هو Igor Sechin نائب في الكرملين وينتسب مباشرة إلى siloviki، فئة في الكرملين - تتضمّن أعضاء سابقين وحاليين من أجهزة الأمن - يُعتقد على نحو واسع بأنها كانت وراء الهجوم على Yukos. وكان هناك أيضاً تشويش حول دور شركة نفط الصين الوطنية. ويفيد السيد Khristenko أن %20 من أسهم Yuganskneftegas قد تباع إلى شركة النفط الصينية هذه.

على أية حال، بدا بيان السيد Khristenko محيّراً لشركة CNPC المهيمنة على شركةPetroChina المدرجة في بورصتيٌ نيويورك وهونغ كونغ.