قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ساري الساري من الرياض

دعا وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى فتح مجالات عمل جديدة أمام الفتيات السعوديات بالشكل ينطبق مع مفاهيم الشريعة الإسلامية مشيرا إلى وجود نصف مليون فتاة في المراحل الأخيرة من التعليم .

وقال الأمير سلطان في تصريح له الليلة الماضية بعد رعايته حفل جائرة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام"لدينا حوالي نصف مليون فتاة في الدراسات في الكليات وفى المعاهد وفى الجامعات ويجب أن يفتح المجال في ظل الشريعة الإسلامية لخدمة المرأة".

وأضاف الوزير السعودي أن المرأة"تشتغل في البنوك والمؤسسات الحكومية والشركات لكن بالشكل الذي ينطبق مع مفاهيم الشريعة الإسلامية".

وعن فتح باب العمل للمرأة السعودية في الخطوط السعودية قال وزير الدفاع السعودي" بكل أسف أنها فسرت أننا سنحضر السعوديات من الآن ونعينهم في الخطوط السعودية".

وتابع يقول إنني" لما زرت أكاديمية(الدفاع الجوي في السادس والعشرين من الشهر الماضي) وافتتحتها سؤلت هذا السؤال عرضا عندنا مضيفات أجنبيات إلى متى سيظل هذا ويحل محلهم سعوديات فكان جوابي انه أمنيتنا أن تكون السعودية مع والدها أو مع زوجها أو مع ابنها سوية في الخطوط حتى يكون لها محرم وهذا في ظل الشريعة الإسلامية هذه أمنية ..متى تكون يعود هذا إلى ما يراه الشعب السعودي نفسه".

وفى سؤال يتعلق بوجود البطالة في المملكة قال الأمير سلطان"البطالة ليست مختصة بالسعودية فقط بل في كل الدول النامية والعالمية الكبرى عندها ملايين البشر من البطالة" مؤكدا أن بلاده هدفها محاربة البطالة..لا تحارب البطالة بالمال بل تحارب البطالة بالعلم وفتح الكليات وفتح المعاهد المهنية".

وقال انه تم العام الماضي افتتاح حوالي ستين بين معهد وكلية عن طريق الهيئة المهنية المسئولة عن الطلاب والتدريب والحق بالقوات المسلحة سواء الحرس الوطني أو الدفاع أو الداخلية حوالي ثلاثين ألف كل هؤلاء سيدربون فنيا مع لمسات عسكرية انضباطية ولهم الخيار يبقون يعملون أو يعملون في القطاع الخاص".

وأضاف "أن سياسة الدولة الآن لمحاربة البطالة بالعلم هي العمل المجدي الصحيح وليس المجدي فقط بتوظيف موظف يأخذ فلوس المهم يتوظف موظف بعلمه النافع وخصوصا في القطاع الخاص حتى يتمكن السعودي أن يحل محل الأجنبي علما لا شكلا".

وكان وزير العمل السعودي الدكتور غازي القصيبي وعد مساء الاحد أن يتم توظيف جميع الشباب السعوديين الذين تقدموا بطلباتهم إلى مقرات الحملة الوطنية للتوظيف خلال الأشهر الستة القادمة في إشارة واضحة إلى اتجاه الحكومة السعودية إلى القضاء على البطالة والتي تقدر بحوالي 20 في المائة وفقا لإحصائية غير رسمية.

وكان القصيبي أعلن في شهر ايار مايو الماضي أن عدد الأجانب في المملكة يبلغ حوالي 8،8 ملايين نسمة أي حوالي نصف الرعايا السعوديين.

ووصف هذا الرقم بأنه "مثير للقلق ويقرع أجراس الإنذار لما ينطوي عليه من تداعيات وأبعاد".

وأكد تصميم السلطات السعودية على تخفيض أعداد العمال الأجانب ومرافقيهم في السعودية إلى نسبة تعادل 20 بالمائة من السكان السعوديين خلال فترة لا تتجاوز ثمانية أعوام.

وهو يشير بذلك إلى قرار لوزارة الداخلية السنة الماضية ينص على تحديد سقف العمال الأجانب بنسبة 20 بالمائة من السكان السعوديين عام 2012

يبلغ العدد الإجمالي للسكان في المملكة 23 مليون نسمة ونسبة البطالة 20 بالمائة.

//انتهى//