أعلن المهندس مهند القضاة ، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للشركة السورية الأردنية للنقل البري، ان الشركة حققت العام الماضي أرباحا بلغت ما يعادل أكثر من مليون وربع المليون دولار أميركي.

وأشار القضاة، عقب اجتماع الشركة في العاصمة السورية دمشق، إلى "أهمية تسهيل انسياب حركة النقل البرى من خلال تخفيض الرسوم وتسهيل حركة عبور البضائع ".

وقالت مصادر الشركة السورية الأردنية للنقل البري أنها صادقت اليوم على شراء 60 شاحنة حديثة ستدخل التشغيل خلال الشهر القادم وعلى إعادة النظر بنظام التأمين الصحي لديها لتوسيع مظلة
الفائدة للعاملين فى الشركة من الخدمات الصحية.

و أشار موسى الشعار ، معاون وزير النقل السوري، الى " ضرورة إزالة المعوقات أمام حركة النقل بين سورية والأردن ولبنان من خلال إطالة زمن العمل في أقسام الجمارك والتقليل من زمن تأخير قوافل".

وكانت حققت الشركة السورية أرباحا خلال النصف الأول من العام الماضي بلغت نحو 515 ألف دينار أردني ، لتتجاوز الخسائر التي حققتها خلال السنوات الماضية وحققت بذلك أرباحا صافية بلغت 210 ألف دينار أردني.

يشار إلى أن سورية تحتل المرتبة الثالثة بالنسبة للصادرات الأردنية التي سجلت رقما قياسيا خلال الثلث الأول من العام الحالي حيث بلغت 60 مليون دينار أردني.

ومعلوم أن هنالك ما يقارب 32 ألف شاحنة عبرت منطقة التجارة الحرة محملة بالبضائع وقد بلغ حجم العمل التجاري في المنطقة الحرة مليار و 800 مليون دولار.

ووصل حجم الاستثمارات الموجودة بالمنطقة الحرة بين البلدين إلى 77 مستثمرا تجاريا و 35 خدمات و 13 مستثمرا صناعيا في مختلف المجالات.