قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: تسبب عطل تقني في أسلاك السكة الحديد اليوم (الأربعاء) بين مدينتي الرباط والدار البيضاء في شلل كامل في حركة سير القطارات. ورغم تدخل وحدات تقنية لإصلاح العطب فإن الرحلات بين الرباط والدار البيضاء في الاتجاهين تأخرت لأزيد من خمس ساعات مما اضطر المكتب المغربي للسكك الحديدية لاستعمال سكة واحدة لتشغيل القطارات في اتجاهين بدل سكتين.

التأخير الذي وصفته إدارة المكتب ب"التغيير الطفيف" في مواقيت القطار تسبب في تخلف عدد كبير من الموظفين والطلبة عن عملهم ومواعيدهم، خاصة في ظل غياب تواصل بين المسافرين والإدارة التي تكتمت عن الموضوع ولم تعلن عن حقيقة العطب التقني الذي عرفته أسلاك السكة الحديد واستمرت في بيع التذاكر بشكل عادي. وعوض أن يحاول المسافرون تدبر وسائل نقل أخرى ظلوا يترقبون استئناف الرحلات في أي وقت، الشيء الذي أحدث اكتظاظا غير مسبوق في محطة القطار وخلف أجواء طبعتها الفوضى والترقب والاستياء خصوصا أن العطب التقني تسبب في تأخر بعض المسافرين القادمين من طنجة من الوصول إلى الرباط لأزيد من خمس ساعات. واضطر أغلب المسافرين إلى محاولة الحصول على شواهد إدارية لدى إدارة المكتب المغربي للسكك الحديدية لتبرير تأخرهم أو تخلفهم عن ارتباطاتهم العملية. في الوقت الذي اكتفى المكتب الوطني للسكة الحديد بإصدار بيان أعلن فيه أن حركة السير بين الدار البيضاء والرباط توقفت لمدة ساعة واحدة (من الساعة السادسة الى السابعة) بسبب انقطاع في التيار الكهربائي.

وقال البيان أن انقطاعا في حبل التزويد الكهربائي للسكة رقم2 بمحاذاة محطة المنصورية تسبب في توقف حركة القطارات التي استأنفت رحلاتها ساعة بعد ذلك على السكة رقم1 مع تسجيل بعض التأخيرات. وزعم المصدر أن بعض المسافرين بمحطة تمارة (قرب الرباط) اعترضوا طريق القطارات على مستوى سكتي المحطة قبيل التاسعة صباحا مما أدى الى شل الرحلات بين الدار البيضاء والرباط. ولم تتم تسوية الوضع إلا حوالي الساعة 11 و15 دقيقة بعد تدخل السلطات المحلية.