الياس توما من براغ : ارتفع دخل تشيكيا من السياحة إلى المستوى الذي كان عليه قبل هجمات الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة والفيضانات التي ضربت البلاد في صيف عام 2002 .

وأكدت دراسة تخصصية قدمت لمؤتمر حول السياحة عقد في مدينة برنو أن دخل البلاد في العام الماضي قد ارتفع إلى نحو 110 مليار كورون أي نحو 721و4 مليار دولار مما يعني استمرار النزعة التصاعدية للعام الثاني في الدخل من السياحة وبالتالي تجاوز دخل العام قبل الماضي الذي كان أكثر من 100 مليار كورون بقليل

وقد زار الأماكن الأثرية والسياحية في تشيكيا العام الماضي نحو 5 مليون سائح من دول مختلفة ولاسيما من هولندا والدانمرك وأسبانيا وايطاليا أما عدد السياح من ألمانيا والولايات المتحدة فقد تراجع بسبب الوضع الاقتصادي في ألمانيا وانخفاض قيمة الدولار في أوروباالامر الذي رفع النفقات بالنسبة للسياح الأمريكيين غير أن هذا التراجع من قبل هؤلاء السياح جرى التعويض عنه بقدوم أعداد كبيرة من بريطانيا مستغلين رحلات شركات الطيران الأوربية الرخيصة التي تنظم رحلات بين المدن الأوربية بأسعار رخيصة ولاسيما لإمضاء عطلات نهاية الأسبوع.

وتوقعت الدراسة أن ينخفض في العام القادم والأعوام اللاحقة ما يسمى بالسياحة المنظمة أي التي تتم عبر مكاتب السياحة مقابل ارتفاع عدد السياح الافراديين بسبب إلغاء الكثير من الإجراءات الحدودية بعد انضمام براغ إلى الاتحاد الأوربي في أيار/مايو من العام الماضي.

وتوقعت الدراسة أن يزداد وصول السياح من روسيا واليابان والصين لان توقعات منظمة السياحة العالمية تشير إلى انه في عام 2020 سيتوجه إلى العالم سنويا نحو 100 مليون سائح صيني وبالتالي ستحتل الصين المرتبة الرابعة في العالم من حيث عدد السياح بعد ألمانيا واليابان والولايات المتحدة .

ويؤكد بعض خبراء السياحة أن تشيكيا لا تستفيد الآن من طاقتها السياحية سوى بمقدار النصف وان بعض العقبات لا تزال موجودة في وجه تدفق سياحي اكبر مثل وضع الطرقات وعدم نزاهة سائقي التاكسي ومحلات تصريف العملات والدعم القليل لمشاريع التنمية السياحية وارتباط اسم تشيكيا حتى الآن بصورة قديمة متخلفة تعود إلى الفترة الشيوعية السابقة .

ويشكل دخل تشيكيا من السياحة الآن مابين 5ــ 6% من الإنتاج القومي الإجمالي وبالتالي فان قطاع السياحة يحتل الآن المرتبة الثانية من حيث الدخل بعد قطاع إنتاج السيارات

ويوظف القطاع السياحي في تشيكيا نحو 5و2% من القوى العاملة إضافة إلى تشغيل 10% بشكل غير مباشر.

وقد خصصت تشيكيا العام الماضي 150 مليون كورون لدعم الفعاليات المرافقة للنشطات السياحية والترويج للبلاد في الخارج. وتستطيع تشيكيا إضافة إلى هذا الرقم الحصول على مبلغ يصل إلى 3و3 مليار كورون في عام 2006 من مصادر الاتحاد الأوربي المخصصة لدعم السياحة كما أن الصندوق الاجتماعي الأوربي لإعداد المصادر البشرية العاملة في السياحة يمكن له أن يقدم لتشيكيا مبلغا قدره 230 مليون كورون .