قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهاء حمزة من دبي

أعلنت شركة إعمار العقارية اليوم عن تسجيلها أرباحا قياسية وصلت إلى 1.691 مليار درهم عن السنة المالية المنتهية في 31 كانون اول (ديسمبر) 2004 تمثل زيادة بنسبة 1.015 مليار درهم أو ما يعادل 150% مقارنة بالأرباح المسجلة في عام 2003 والبالغة 676 مليون درهم.

وحققت الشركة ارتفاعاً بلغ 1.527 مليار درهم في إيراداتها من العقارات لتسجل نمواً بنسبة 41% ليصل إجمالي إيراداتها الى 5.248 مليار درهم عن السنة المالية المنتهية في 31 كانون اول 2004 بالمقارنة مع 3.721 مليار درهم في العام 2003.

وساهمت هذه الزيادة الكبيرة في رفع قيمة العائد على السهم بمقدار 0.37 درهم للسهم الواحد أي ما يعادل 137% من 0.27 درهم للسهم الواحد في عام 2003 الى 0.64 درهم للسهم الواحد عن السنة المالية المنتهية في 31 كانون اول 2004.

وعلق محمد بن علي العبار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية على أداء الشركة المتميز فقال ان هذه النتائج تشكل مؤشراً واضحاً على النمو المستمر في ربحية إعمار الأمر الذي يعزى إلى نجاحها في إكمال وتسليم العديد من مشاريعها السكنية والتجارية. وقد شكلت عملية استيعاب مراحل النمو السريعة للشركة التي جاءت بصورة غير مسبوقة في المنطقة تحدياً حقيقياً خضناه بنجاح كبير الأمر الذي يظهر جلياً فيما حققناه من نتائج مالية قياسية وأود أن أشكر فريق عمل إعمار على هذا الإنجاز الرائع".

ولفت العبار الى ان السوق العقاري في دبي شهد نمواً كبيراً خلال العام 2004 نظراً للطلب المتزايد من العملاء على خدمات الإسكان والعقارات. وكانت إعمار في طليعة الشركات التي ساهمت في تحقيق هذا النمو حيث نجحت في بيع كافة الوحدات السكنية التي أطلقتها في العام 2004. كما قامت إعمار بتسليم ما يزيد على 8000 وحدة سكنية لمالكيها وفي خطوة غير مسبوقة من أي شركة تطوير عقاري في المنطقة نجحت إعمار في إطلاق ما يقارب من 40 مشروع عقاري بما في ذلك برج دبي".

وتتوقع إعمار من خلال الكثير من المشاريع العقارية التي تعتزم إطلاقها والخطط الطموحة للعام 2005 أن تنجح في مواصلة النمو كما نتوقع أن لا تقتصر إنجازات إعمار على تحسين نوعية خدماتها المقدمة فقط بل وعلى تعزيز أدائها المالي".

واكد العبار الذي قال أن إعمار تسعى إلى بناء مؤسسة وعلامة تجارية عالمية المستوى والأداء لا تكتفي بالمساهمة في تعزيز سمعة ومكانة دبي والإمارات وفقط بل تعمل على أن تصبح نموذجاً مميزاً في قطاع التطوير العقاري على مستوى العالم ان العام المنقضي يعتبر أكثر أعوام إعمار نجاحاً وقد توجت جهود الشركة لهذا العام بإطلاق مشروع إعمار الطموح "برج دبي" الذي يعتبر أطول برج سكني في العالم بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع الذي يحرص دائماً على متابعة أعمال الشركة ودعمها لتعزيز قدرتها على مواصلة لعب دور مؤثر في قطاع التطوير العقاري.

وتؤكد النتائج المالية لإعمار قدرة الشركة على الانطلاق إلى آفاق وأسواق جديدة واتخذت الشركة خطوات إيجابية لتحقيق سياساتها التوسعية ضمن استراتيجية تتيح لها المجال لدخول أسواق جديدة اعتماداً على تحالفات عقدتها مع غيرها من كبرى الشركات للاستفادة من فرص النمو المتوفرة في القطاع العقاري في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند.

وكانت الشركة قد أعلنت في بدايات العام الماضي عن توقيع اتفاقية لإطلاق سلسة عالمية جديدة تتألف من عشر فنادق فخمة وأربعة منتجعات فاخرة مع شركة "جورجيو أرماني إس بي ايه" ستشكل جزءاً رئيسياً من برج دبي الذي سيفتتح عام 2008.

كما أعلنت الشركة عن إطلاق مشروع مشترك مع مجموعة الأولى السعودية لإطلاق إعمار الشرق الأوسط التي ستعمل على إطلاق مجموعة من المشاريع العقارية في السعودية وباقي دول مجلس التعاون الخليجي. وقامت إعمار مؤخراً بتوقيع اتفاقية مع حكومة ولاية أندرا براديش الهندية لتأسيس مجمع تجاري وسكني وترفيه فاخر يراعي أرقى المعايير العالمية إضافة الى مركز للمؤتمرات في حيدرأباد في الهند.

وكانت الجمعية العمومية لإعمار قد وافقت في اجتماعها غير العادي الذي عقد في شهر حزيران (يونيو) الماضي بالموافقة علي تجزئة القيمة الاسمية للسهم من 10 دراهم إلى درهم واحد وذلك بهدف تعزيز قيمة حقوق المساهمين وتسهيل تداول السهم بين المستثمرين وزيادة عدد الأسهم المتاحة لهم.