قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ساري الساري من الرياض

أكد وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز أن المملكة ستقضي خلال الخمس سنوات القادمة على البطالة مائة في المائة .

وقال الأمير سلطان بن عبد العزيز في كلمة له الليلة الماضية أمام كبار ضباط القوات المسلحة "نأمل في الخمس سنوات القادمة أن تقضى على البطالة مائة في المائة إلا الإنسان الذي لا يريد أن يعمل.. بعض الناس هوايته الحركة الدورية يريد العمل المجزى الذي يتلائم مع الدراسة".

وقال الوزير السعودي "انه لاتوجد دولة في العالم لاتوجد لديها بطالة بنسبة مئوية محددة سواء في الدول الكبرى أو الدول النامية "مؤكدا أننا "إذا قارنا أنفسنا بالعالم الآخر نجد أننا احسن منهم بكثير".

وأوضح الأمير سلطان أن الحكومة السعودية" قررت العام الماضي إنشاء 22 معهد علمي إضافة إلى إنشاء 32 كلية مهنية غير الكليات الأولى الموجودة في المملكة للتعليم الفني والتدريب المهني ".

وقال الأمير سلطان" انه تم الاتفاق على تدريب ثلاثين ألف شاب لمدة ثلاث سنوات في القوات المسلحة".

وأضاف أن "المعاهد المهنية هذا العام استقبلت 65 ألف دخلوا غير الأولين".

وتابع "أن الكليات المهنية تدفع عشرات الملايين قروض وأراضى لدفع عجلة النمو والإنماء في المملكة لاستقطاب الشباب إضافة إلى مبالغ تغذى هذه الكليات والمساعدات ليسهل على ما يتقاضاه الطالب من الكليات الأهلية أو الجامعات الأهلية".

وكان وزير العمل السعودي غازي القصيبي قال في تصريحات له في الثالث والعشرين من شهر ايار/مايو الماضي أن عدد الأجانب في المملكة يبلغ حوالي 8،8 ملايين نسمة أي حوالي نصف الرعايا السعوديين.

ووصف هذا الرقم بأنه "مثير للقلق ويقرع أجراس الإنذار لما ينطوي عليه من تداعيات وابعاد".

وأكد تصميم السلطات السعودية على تخفيض أعداد العمال الأجانب ومرافقيهم في السعودية إلى نسبة تعادل 20 بالمائة من السكان السعوديين خلال فترة لا تتجاوز ثمانية أعوام.

وتشير أرقام غير رسمية عادة إلى أن أجمال السكان يبلغ 23 مليون نسمة ونسبة البطالة 20 بالمائة.

وقال الأمير سلطان بن عبد العزيز" أن دخل المملكة زاد نتيجة ارتفاع قيمة النفط إلا انه قال أن جزء منها تصرف الديون الداخلية التي تبلغ 600 ألف مليون ريال..ونستمر عليها ثلاث سنوات حتى نقضي عليها" .

وأضاف الأمير سلطان "المبلغ الآخر الثاني يوزع على تدريب الأطباء لان عندنا اكثر من ثلاثين أو أربعين ألف طبيب من الخارج وهذا يجب أن يكون يوم من الأيام كل الأطباء سعوديين لكن الطب والهندسة هو علم سنوات".

وقال انه خلال العشر سنوات القادمة سننهى مشكلة الطب في المملكة".

وأضاف الأمير سلطان بن عبد العزيز أن"المبالغ الأخرى هي للتنمية للشؤون الاجتماعية..للطرقات..للسكة الحديد.. للطيران ".

موضحا أن الأموال تصرف عن طريق لجان مختارة ويحاسب كل واحد على خطوته التي يخطوها ويعملها ".

وكانت السلطات السعودية أعلنت في التاسع من شهر ديسمبر الماضي أن الميزانية السعودية سجلت فائضا في ميزانية العام الماضي قدره 14،26 مليار دولار رغم ارتفاع النفقات العامة بقيمة 65 مليار ريال (33،17 مليار دولار) مقارنة بالتقديرات الأصلية وذلك بسبب الالتزامات المالية "الاستثنائية في المجال الأمني" بحسب بيان وزارة المالية السعودية.

وسيستخدم قسم من هذا الفائض لخفض الدين العام السعودي من 660 مليار ريال (176 مليار دولار) الى 614 مليار ريال (73،163 مليار دولار) اي ما يساوي انخفاضا متوقعا قدره 46 مليار ريال (26،12 مليار دولار)، بحسب البيان.

وفي ايلول/سبتمبر الماضي، أعلن ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عد العزيز الذي يدير عمليا شؤون المملكة، اعلن ان مبلغا قدره 41 مليار ريال (9،10 مليارات دولار) سيؤخذ من فائض الميزانية ليخصص لمشاريع تنموية توفر فرص عمل لمواجهة البطالة المتصاعدة.

وحققت السعودية في السنة المالية 2003 فائضا قدره 45 مليار ريال (12 مليار دولار) وهي أول مرة لم تسجل فيها عجزا منذ عام 2000

وفي بيانها، أعلنت وزارة المالية أيضا أن إجمالي الناتج المحلي السعودي يقدر هذه السنة (2004) بـ 80،931 مليار ريال (48،248 مليار دولار) .

وعزت الوزارة هذا النمو الى تطور القطاع النفطي الذي شهد تقدما بنسبة 2،28% فيما بلغت نسبة التضخم 2% هذه السنة مقارنة بالعام السابق 2003

في المقابل، من المتوقع أن يسجل ميزان مدفوعات المملكة فائضا قدره 193 مليار ريال (52،51 مليار دولار) أي بزيادة 7،83% بالنسبة لميزان المدفوعات عام 2003 والذي بلغ 20،105 مليارات ريال (05،28 مليار دولار) بحسب المصدر نفسه.

واتخذت السعودية، أول مصدر عالمي للنفط، منذ منتصف التسعينات سلسلة من الإجراءات لتشغيل العاطلين السعوديين خاصة في القطاع الخاص.