قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

فيينا - قال رئيس اوبك ووزير الطاقة الكويتي الشيخ احمد فهد الصباح عقب اجتماع المنظمة يوم الاحد ان وزراء الدول الاعضاء لم يتفقوا على مستوى سعري واضح يمكن ان يؤدي التراجع عنه الى إجراء تخفيضات في الانتاج قبل الربع الثاني من العام.

وقال لمؤتمر صحفي "ليس لدينا رقم."

واضاف ان المنظمة ستخفض الانتاج اذا رأت ما اعتبرته زيادة مفرطة في مخزونات النفط العالمية قبل اجتماعها مرة أخرى في ايران يوم 16 مارس اذار.

وقال "حين نرى المخزونات تتزايد والاسعار تبدأ في التراجع فسوف نتخذ اجراء حينئذ."

وأضاف الشيخ احمد ان اوبك تشعر انه لا داعي للقلق بشأن تأثير الاسعار المرتفعة على النمو.

وقال ان سعر "50 دولارا للنفط لن يلعب دورا كبيرا في إبطاء نمو الاقتصاد. يقول بعض المحللين انه حتى 60 دولارا للنفط سيلعب دورا صغيرا في التأثير على النمو."

وبعد التجميد الرسمي للنطاق السعري الذي يتراوح بين 22 دولارا و28 دولارا قال الوزراء انهم لن يتعجلوا تحديد هدف جديد لان الاسعار شديدة التقلب.

ويقول الشيخ احمد انه يشعر ان 35 دولارا هدف عادل لسلة اوبك من النفوط بما يعادل 40 دولارا على الاقل للخام الامريكي.

وقال وزير الطاقة الليبي فتحي عمر بن شتوان ان المنتجين يجب ان يدافعوا عن نطاق يتراوح بين 30 الى 35 دولارا للسلة.

وأضاف للصحفيين "يعتقد كثيرون منا ان هذا سعر عادل.. لا يمكن ان نأخذ أقل من ذلك." واشار الى ان تحديد هدف جديد يمكن ان يستغرق ستة او سبعة اشهر.

وقالت ايران انها تفضل سعرا اعلى.

وقال وزير النفط الايراني "نقطة ما بين 30 الى 40 دولارا."

وذكر الشيخ احمد ان اوبك تريد زيادة طاقة الانتاج بمقدار 2.5 مليون برميل يوميا سواء بحلول نهاية العام الجاري او مطلع العام القادم. وتريد المنظمة الحفاظ على هامش عشرة في المئة من طاقة الانتاج دون استخدام