ناصر العريج من الرياض: أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها اليوم الأحد على تراجع حاد فقد من خلاله المؤشر 1.61 في قيمته وهو ما يقارب نصف مكاسب الأمس القوية والتي تجاوزت 3 في المائه, حيث خسرت السوق اليوم 134 نقطة وصولاً إلى 8237 نقطة متأثرة بتراجع الأسهم القيادية وفي مقدمتها سهمي سابك والاتصالات واللذان بدا بشكل لافت الضغط القوي عليهما من خلال البيع القوي الذي واجهه اتجاه للشراء من جانب آخر, وفقد عملاق الصناعة سابك والذي يعتبر مؤشر السوق الرئيسي قرابة 2.5 في المائه وصولاً إلى سعر 987 ريال, بعد أن سجل اليوم أعلى سعر تاريخي له وهو 1025 ريال, بينما تراجع سهم الاتصالات إلى سعر 639.5 ريال, فاقداً بذلك أكثر من 3 في المائه من قيمته.

قطاعات السوق تراجعت جميعاً عدا القطاع البنكي الذي برز من خلاله سهم البنك البريطاني الذي قفز إلى سعر 802.75 ريال, وجاء هذا التراجع الذي تأثرت منه الأسهم الرخيصة بشكل حاد بسبب جني الأرباح في الأسهم الممتازة التي تعتبر فرصة مناسبة للشراء في الوقت الحالي نظير القيمة الممتازة لها والتي أظهرتها الأرباح المعلنة ذات النمو العالي.

أكثر الأسهم ارتفاعاً اليوم كان سهم المصافي محدود التداول الذي قفز بقرابة 2.5 في المائه إلى سعر 518 ريال, تلاه البنك البريطاني ثم جرير إلى سعر 473.75 ريال, والبنك الفرنسي إلى سعر 775 ريال.

الأسهم الخاسرة كان في مطلعها سهم الشرقية الزراعية الذي تراجع بأكثر من 4.5 في المائه وصولاً إلى سعر 104 ريال, ثم القصيم الزراعية إلى سعر 77.5 ريال, وثمار إلى 126 ريال, والباحة إلى 95.25 ريال, والجماعي إلى 118.25 ريال.