قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من قائمة التراث العالمي

محمد الخامري من صنعاء : هدد مجلس التراث العالمي التابع لمنظمة اليونسكو بإسقاط مدينة صنعاء من قائمة التراث الإنساني العالمي إذا لم تتخذ السلطات إجراءات فاعلة للحفاظ على هذه المدينة التاريخية.
وقالت المصادر التي حصلت عليها " إيلاف " أن التهديدات التي أطلقتها منظمة اليونسكو جاءت على خلفية التغييرات التي أحدثتها وزارة الثقافة اليمنية بداية العام الجاري بهدف تجميل المدينة التراثية القديمة بما يليق بها باعتبارها عاصمة الثقافة العربية للعام 2004م ، حيث اعتبرت اليونسكو تجديد أعمال الجص في مباني صنعاء القديمة تشويها لمعالمها التاريخية, كون أعمال التجديد تم باستخدام الآلات الحديثة والحادة وهو ما يتعارض مع طابعها الفني والإنساني.
وتأتي التهديدات الجديدة للمنظمة الدولية لليمن في أعقاب الزيارة الاخيرة لمسئول الدول العربية بمركز التراث العالمي باليونسكو جيوفاني بوكاردي والخبير بالعمارة الصنعائية الدكتور جاك فاينر لليمن الذين اطلعا على مشروع إعادة ترميم وتجميل مباني مدينة صنعاء القديمة المطلة على السائلة.
تجدر الإشارة على أن تهديد اليونسكو بشطب مدينة صنعاء من قائمة التراث الإنساني العالمي هو الثاني من نوعه خلال فترة لا تتجاوز العام , حيث سبق أن ابلغ مجلس التراث العالمي الحكومة اليمنية قراره المتمثل في إخراج مدينة صنعاء القديمة من قائمة التراث العالمي الذي ترعاه منظمة اليونسكو إذا لم تتخذ إجراءات حاسمة للحفاظ على الطابع المعماري للمدينة ووقف جميع مخالفات البناء المتمثلة في التحديثات التي تتم في مباني المدينة مثل استخدام الأحجار بدلاً عن "الياجور" في عملية البناء إلى جانب استبدال الأبواب والنوافذ الخشبية بالأبواب والنوافذ المصنوعة من الحديد والألمنيوم.
وكان عبد الحكيم السياغي مسئول العلاقات الخارجية في هيئة الحفاظ على المدن التاريخية اليمنية قد اكد في تصريحات سابقة أن المدينة التي اختيرت مؤخرا ضمن عجائب الدنيا السبع (الجديدة) تتعرض بشكل كبير للتوسع العمراني العشوائي مع غياب آلية حماية جيدة وفعالة ما يجعلها مهددة بالخروج من قائمة التراث العالمي.
ووصف السياغي الوضع في المدينة حينها بأنه خطير جدا ولا يقبل التسويف أو المماطلة مناشدا الرئيس علي عبدالله صالح التدخل لوضع إجراءات عاجلة لصيانة هذا الموقع التاريخي قبل أن يصنف كمعلم تاريخي مهدد بالخطر واعتبر هذه المناشدة استغاثة للقيادة السياسية للتدخل الفوري وحماية المدينة قبل فوات الأوان. وكان مجلس التراث العالمي قد دعا السلطات اليمنية إلى اتخاذ إجراءات عاجله لوقف البناء والإضافات والتعديلات العمرانية في المدينة القديمة حتى يتمكن من إقرار مخططها العام وما لم يحدث ذلك فإنه سيضطر إلى إدخالها في قائمة التراث المعرض للخطر وهي مرحلة تسبق إجراء الإسقاط النهائي من القائمة.