قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: تحت عنوان "مازلت الأحلام ممكنة" صدر عدد يناير من مجلة الهلال المصرية –أقدم المجلات الثقافية العربية- والذي احتفل بانتهاء عام 2004 بتقديم رصد لأهم الأعمال والأنشطة الأدبية خلال العام المنصرم، حيث كتب د. حامد أبو أحمد مقالا بعنوان "الرواية عام 2004 " وكانت أهم ملاحظاته ان "انتاج الأسماء المعروفة كان قليلا اذا قارناه بعد ما صدر للأسماء الجديدة أو التى عرفها الجمهور منذ سنين قليلة " بينما تناولت الصحفية أماني عبدالحميد بورصة الفن التشكيلى فى مصر مالها وما عليها, واختار الناقد الكبير مصطفى درويش عنوان "رحلة مع آفاق السينما من مصر إلى الصين "على راس مقاله الذي رصد فيه عودة أفلام المقاولات لسينما 2004 وانتقد بشدة الأسماء الغربية للأفلام مثل "صايع بحر" و"كيمووانتيمو و"قشطة يا با".

ونشرت المجلة أيضا فى عددها الجديد مقالا مطولا عن الكاتب الصحفي محمود السعدني بقلم الأديب خيري شلبي, ونقداً لاذعاً لصافي ناز كاظم لمسرحية "جنينة الصنايع" للمخرج اللبناني روجيه عساف، بينما احتفل مصطفى بيومي بعيد ميلاد صاحب القنديل الكاتب الراحل يحي حقي، أما باب التكوين فكان صاحبه هذا العدد السفير عبد الرءوف الريدي الذى استهل مقاله بهذه العبارة "عملني أبي ألا أتوقع شكراً على واجب أديته" والمقال جزء من مذكرات الريدي التى ستصدر بالقاهرة قريبا. يرأس تحرير شهرية الهلال مصطفى نبيل وهى تصدر منذ عام 1892 .

[email protected]