قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كغربةِ المشتاقِ في لُججِ المَدَى
تتدفقُ الأشياءُ في جَوفِي
تزاحمُ الرّؤيا.. و تنفذ مُستحيلا..
لا أنا رَضيتُ و لا أنتَ ارتضيتَ
حبّاتِ العُمرِ ما بين نَهرينِ
عُمقينِ
قَلبينِ
قَرنينِ
رَقصَتينِ.. وَ حَولنا سادَ المَصيرْ..
مَا بيدي سَيفي.. وَ لا في يَديكَ
تَهلهلَ الرُّمحُ القَديمْ..
صَارت الأَقلامُ عَلى الوَرقِ المُزَيَّتِ
بِالدُّهُونِ دُخَاناً سَدَّ حَلقِي
حَلقكَ
حَلقهَا
سَدَّ النَّهرَ وَ الوَادي
وَ شَكَّلَ في مَهبِّ الرّيحِ ضِدّينِ مُتَعَانقينْ..
يَتَشَابَكُ الظّلُّ مَع الظِلِّ
وَ تَلتقي أشلاءُ رُؤيتنَا بِوادٍ مُوغِلٍ
فِي شَهوةِ المَعنَى
وَ أَصنامُ لُغزنا تَتَذلّلُ في بَوادِي التّيهِ
تَرسمُ عَجزنَا للعَابِرينْ..
لا أنا غَيّرتُ وَجهِي.. وَ لا أنتَ اختَفَيتَ
بِبُردَةٍ أُخرَى
كُل الذي مَا بَينَ نَهرينِ
كَأسينِ
شَيئينِ مُتَّحِدينِ.. غُبارٌ كَثيفْ..
إلى نَهجِ عَينيك استَقمتُ
وَ في حيطانِهَا فَتّشتُ عَن نَفسي
وَ عَن عُنوانِ مَدينتي
وَ كُلما حَلّ الغُروبُ مَا بينَ نَهرينِ
وَهمينِ
جرحينِ
نافذتينِ
تبعتُ ذُهولِي إلىَ مَوتٍ هُناكْ..

ص ب 6544 الجلفة حي الضاية 17000 الجزائر