قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

●أشياء بباطني...

بداخلي موت مزمن يمص أصابعه وعصفورة نزعت ريشها لتُصاب بالضوء والكلام وتغسل أعضائها من دسمي....
****


● أن تغادر كمبرر وحيد للحنين...
إلى محمد الوصابي......
أن تغادر، يعني أن تدحرج حجرةً في القلب وتفتح نافذةً فيه لِتُطل منها كحنين....
****


● عن قبلة تنقر المنام...
القبلة التي خبأتها منذ أول مرةٍ في اعصابك صارت طيراً حانقاً ينقر منامك كل ليلة....
****

●عن امرأة أقود ضوئي نحوها...
امرن ضوئي بعناية دائماً كي أستطيع أن أقوده إلى قلب امرأة تجيد تسلق الريح وقطف الغيم من فمي.....
****

●لا شهود.. عن الموت بسرعة...
لا شاهد على أسرارك الذبيحة حين تمدها بالظل، لا شاهد على صوتك حين يلعق النميمة.. لا شاهد على قبرك مفتوحاً للنجوم والمتسولين......
فلتمت إذاً بقدمين مسرعتين تماماً......
****


●الزاوية الجيدة تصنع شهيداً متقن...
بالسرعة ذاتها التي تداهمك بها رصاصة عليك أن تعدل وضعيتك لتكون شهيداً جيداً.....
****


●الخيانة بصيغة مخففة...
الاطراف المدببة للخيانة تستطيع أن تكون حانية تماماً إذا ألبستها قماشاً ناعماً.... ورائجاً.....
****


●الأصدقاء باعتبارهم غير مكلفين...
الأصدقاء الإلكترونين ليسو مكلفين أبداً، مختصرين جيداً في كلام منضبط ووقت معين ولا يدفعونك إلى تسديد فواتير لاحقة.....
****


●الحياة مقشرة من المتعة...
ماهي تكاليف أن تكون شخصاً سعيداً في عائلة؟؟.
فقط أن تكون مقشراً من الاهتمامات والحياة......
****


●الحنين كمصيدة...
الحنين هو مصيدة للوقت الميت يجيد نصبها البشر العاطلين والمتفرغين للضجر......
****


●تنبيه...
اخبرني يالله متى تريد انتخابي للعزلة كي أتزود بالمطر والحنين والضوء......
****

●نيتشة يتفهمني جيداً...
نيتشة هو الشخص الوحيد الذي أدرك أن دماري سيحفظني تماماً من الخسارة المتوقعة.....
****

●الافتراضات كربح...
الافتراضات لعبة متقنة ومناسبة تماماً لأرباك القلوب الضريرة.......
****


●التعلق كحقيقة مطاطة...
ما كنت أظنه امرأة أحببتها لم يكن سوى تعلقي بولعها وهي تصطاد الأقمار والحكايات من ذاكرة مصمتة.......
****


●ظهرك كمرسم لهم...
ماذا يعني أن يظنك الأخريين وغداً سوى أن تدير ظهرك لهم أكثر كي يخربشوا عليه......
****


●لاشيء مُتقن...
لاشيء متقن: صوت أمي مشوش وحبيبتي شاخت.....
****


●الوحدة كمبرر للانتظار....
مازلت انتظر كل ليلة ملائكة يهبطون بالضوء إلى حجرتي وجنيات يمارسن الحب خلسة......
****

●الغيمه التي صارت كلباً...
الغيمه التي ربطتها إلى شرفتي صارت كلب حراسةٍ شرس ينهشني نباحه كل ليلة في السرير......
****


●أضلعك كقبر...
الأضلع التي ربيتها خفيةً من الجميع هاهي تتحول إلى قبر بارد يضمك بصمتٍ جاف.....
****


●الأسلاف كلصوص...
لماذا لم يخبرني أحد أن أسلافي سرقوا جثتي وقايضوني بالطعام والأسماء الساطعة.....
****


●الكلام كإطارات...
أدحرج كلامي كالإطارات.. لا طرق كافية، وتنهشه الصدور الوعرة وحصى الخيبة.....
****


●أن تواجه العالم دون حواس...
حين تفيق، جرب لمرةٍ أن تترك عينيك في المحفظة، وان تواجه العالم دون حواسك. ستربي تفاصيل جديدة ولن تألف الأشياء إلا بقلب طائر أعمى.....
****


●إلى ذكرى...
القبر الذي زين أحداقه بوردة من رصاص لم يحتمل صوتها.. أطلقها في الضوء من دون عينين وبقلب أطفأته الحيرة.....
****


●الشاشة...
الشاشة ذات الألوان المبهجة للغاية تمد شركاً أنيقاً لكُرة الصراخ التي يتقاذفها بشر متكئين بحرص في زوايا متقابلة.....
****


●الصورة...
الإطار الأبيض للصورة ما يزال يشرب حليبك بنهم بينما أنت تجف في وسطه بابتسامة عريضة.....
****


●الظل...
الظل الذي يتوسل ملامحك ويمشي بجوارك دائماً هو أنت بعتمة متماسكة ومصففة جيداً......
****

●الكلام...
الكلام الذي تتئزر به بثقة وسط الجموع المترقبة هو لوحة الرماية ذاتها التي يمرنون بها وشاياتهم على الإصابة في الليل الممدود كسجادة في القلب.......
****


●المرأة في النافذة المقابلة...
النافذة التي تُسرب الهواء والدخان والكلام والتلصص. لن تُسربك حتماً باتجاه المرأة التي تقف خلف النافذة المقابلة لتربصك الليلي المزمن.......

تعز 20/8/2004