قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مؤكدًا إستمرار دور الدولة... لكن من خلال quot;فكر جديدquot;
جمال مبارك بدا هادئًا واثقًا وهاجم المعارضة بضراوة

تصعيد جديد لجمال مبارك وفريقه

نبيل شرف الدين من القاهرة: يصف ملايين المصريين مؤتمر الحزب الوطني (الحاكم) بأنه quot;مؤتمر جمال مبارك quot;، وقد لا يكون هذا الوصف دقيقًا على الصعيدين السياسي والإعلامي، غير أنه ينطوي على قدرة هائلة بإختزال الموقف برمته، فنجل الرئيس المصري جمال هو نجم المؤتمر المتوج، وقد بدا ـ خلافًا لبقية قادة الحزب ـ هادئًا واثقًا من نفسه، وأعرب عن تفاؤله بالمرحلة المقبلة، قائلاً quot;إننا في الحزب الوطني نتعامل مع الشارع السياسي ومع مشاكل وأولويات المواطنين ونضمنها في سياساتناquot;، على حد قوله.

وأكد جمال مبارك الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد وأمين السياسات بالحزب الوطني (الحاكم) أن الحزب لديه من السياسات والأفكار التي أثبتت جدواها في تطوير المجتمع وتحقيق معدلات نمو مرتفعة وقيادة عملية الإصلاح على كافة المحاور... كما أن لديه من القدرة على أن يقنع الأغلبية بأن هذه السياسات هي الأفضل لمستقبل مصر وذلك بالحجة والحوار الموضوعي .

وخلال إستعراضه أمام المؤتمرالسنوي للحزب الوطني لتقرير حول إنجازات العام الماضي وبعد ثلاثة أعوام من بدء البرنامج الانتخابي للرئيس حسني مبارك، قال جمال إن قوة النظام السياسي في مصر تقوم على الانفتاح على كافة القوى والأحزاب في المجتمع، وأن يناقش ويختلف في أدق القضايا التي يقوم عليها النظام السياسي ويقنع الرأي الآخر بجدوى السياسات التي يتبعها.

وأشار مبارك الابن إلى أن الحزب الوطني ليس وحده على الساحة السياسية وليس الوحيد الذي يطرح أفكارًا، ولكن هناك قوى وأحزابًا أخرى من حقها أن تطرح الأفكار والرؤى وأن تقنع الأغلبية بأن هذا في صالح الوطن.

مهاجمة المعارضة

وانتقد جمال مبارك الذين يهاجمون الحزب الوطني قائلاً: quot;دعونا نترك الهجوم الذي يسيء إلى الأشخاص، ولن ننزلق إلى هذا المستوى فهو يعود على أصحابهquot;، وأضاف quot;إن هؤلاء المهاجمين ينادون بالإصلاح السياسي وتحسين أحوال المواطنين ولم يطرحوا أفكارًا أو سياسات تؤدي إلى ذلكquot;.

وتساءل جمال مبارك: ماذا يقصدون بالإصلاح الذي ينادون به ؟ هل هو الإصلاح الذي يرجع بنا إلى سياسات الماضي التي كانت تصلح وقتها ولكن تجاوزها الزمن الآن؟، وهل هو الإصلاح الذي يتوافق مع الدستور والقانون ويرتكن لمؤسسات الدولة أم يلتف حولها؟ وهل هو الإصلاح الذي يسعى للحفاظ على حقوق المرأة أم يعود بها للوراء؟.. أم الإصلاح الذي يطلق الوعود للمواطنين وما أكثر وأسهل ذلك وهو يفتقد لأدنى حد من التعاطي السياسي مع قضايا الوطن ؟ .

وأضاف أن هؤلاء المعارضين الذين يرفعون شعار (عدالة توزيع النمو) - ونحن نؤيده - لا يقولون كيف سيتم خلق هذا النمو والحافظ عليه .. متسائلاً: quot; إذا لم تكن لديك الرؤية والسياسات والبرامج لخلق معدلات عالية حقيقية من النمو فيكف يتم الحديث عن عدالة توزيع النمو؟quot;.

وأشار إلى أن هناك تناقضًا أيضًا بين هذا الشعار وبين قدرة ما يطلقونه على الخروج للمجتمع بشكل موضوعي وواضح يبين كيف يتم خلق والاستمرار في معدلات الحفاظ على معدلات عالية من النمو، مؤكدًا أن الحزب الوطني لديه من المصداقية في تحديد الأولويات والأهداف وكيف يتم تمويلها وقد حدث ذلك عند صياغة برنامج الحزب.

وتساءل جمال مبارك مجددًا: هل هو الإصلاح الذي يدعو إلى الصدام مع العالم الخارجي وخلق معارك وهمية واللعب على عواطف الناس بتحقيق ريادة مصر وتصطدم وقتها بالعالم الخارجي ويرجعنا لفترات سابقة، أم الرؤية التي يتبناها الرئيس حسني مبارك عبر سنوات طويلة ، والتي حافظت على مصر لأطول فترة في تاريخها المعاصر أرضها محررة وسيادتها مستقلة؟، مؤكدًا أن التعامل مع العالم الخارجي لا بد من أن يكون محوره الأساسي هو خدمة القضايا الداخلية .

وقال جمال مبارك إن الحزب الوطني هو حزب الأغلبية وهو الذي يقود من خلال حكومته وهيئته البرلمانية عملية الإصلاح والتطوير .. وليس هناك شك أنه ينال القسط الأكبر من الهجوم والتشكيك من المعارضة من محاولة اقناع الرأي العام بأن سياساته ليست هي الأصلح بل أدت لنتائج سلبية وتحديدا على مسار الأربع سنوات السابقةquot;.

وأضاف جمال مبارك quot;أن هذا يعتبر في حد ذاته شيئا إيجابياquot;، مطالبا بضرورة الحديث عن المعارضة الموضوعية التي تحاول تبادل الرأي بالرأي ، والتي تسعى إلى أن تطرح بديلا أفضل وتحاورنا فيما نطرحه وتحاول اقناع الرأي العام بأن أفكارها وسياستها هي الأفضل.

ومضى جمال مبارك قائلاً quot;إن الحزب الوطني لديه سياسات أثبتت جدواها ، ولديه رؤية وفكر معلن على الجميع بتفاصيله وبرؤيته وبسياساته وبموازاناته ولديه الحجة في الدخول في حوار وجدل موضوعيين حتى يتم إقناع الغالبية من المواطنين بأن هذا التوجه العام وهذه السياسات هي الأفضل والأصلح للمستقبلquot;، على حد تعبيره .

الوطني والإصلاح

وتساءل مبارك الابن هل الإصلاح سيتم من خلال الظهور الإعلامي والتصريحات الإعلامية والحديث اللبق عن الإصلاح والتطوير ورفع المعاناة وغيرها .. أم من خلال الدراسات وما أكثرها والتي لا تستند للواقع ولا تنبع من المشاكل الحقيقية للمواطنين في كافة ربوع الوطن وغائبة عما يحدث في العالم الخارجي وتوصيات غائبة عن فهم عمق التحول الذي يحدث بالعالم ؟.

ومضى جمال مبارك قائلاً إن قوة النظام السياسي تقوم على مجتمع عنده القدرة والثقة أن يناقش ويختلف في أدق أموره وفي أدق القضايا التي يقوم عليها نظامه السياسي، معتبرًا ذلك شيئًا إيجابيًا يدعم عملية التطوير السياسي والديمقراطي في مصر ويحمّلنا quot;كحزب وطنيquot; مسؤولية كبيرة.

ونوه جمال مبارك بأنه يتم خلال مؤتمر الحزب الوطني مناقشة قضايا مهمة تشكل تواجهات الحزب لخدمة المواطن المصري في كل قرية ومدنية من شمال الجمهورية إلى جنوبها ومن غربها إلى شرقها، مشيرًا إلى أن هناك قطاعات ومناطق جغرافية استفادت أكثر من الأخرى، ونسعى الآن لوضع سياسات جديدة لتحقيق عدالة توزيع النمو.

وقال جمال مبارك إن هناك تقريرين للمناقشة خلال المؤتمر ..الأول وهو ما إعتدنا عليه منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة لنقف على ما تحقق خلال ثلاثة أعوام من البرنامج الانتخابي المطروح للنقاش في هذا المؤتمر وبعده حتى نتعرف على ما تم وعلى أوجه القصور وما يجب أن نفعله في الفترة القادمة لنستكمل الوفاء بتعهداتنا في البرنامج الانتخابي .. والثاني خاص بأمانة السياسات.

ومضى جمال مبارك قائلاً إن تقرير أمانة السياسات يتضمن 11 محورًا حول قضايا حاكمة تشكل توجه الحزب لخدمة مصر وكافة مواطنيها، مشيرًا إلى أن وراء هذا التقرير فكرًا ورؤية تتعرض دائمًا للهجوم والتشكيك من قوى سياسية بالمجتمع.

وتابع جمال مبارك قائلاً: quot;إن الحزب الوطني لن ينزلق إلى هذا المستوى من التشكيك، ولكن يتساءل عن البديل الذي تقدمه هذه القوىquot;؟.

وأضاف مبارك الابن quot;أننا لا نختلف على مبدأ عدالة التوزيع لعائد التنمية ، ونسعى لوضع سياسات تتعامل مع هذا الموضوعquot;، مؤكدًا أن الفكر الجديد للحزب يتمثل في الخروج من الفكر التقليدي الذي كان يصلح للماضي ولا يصلح للمرحلة الحالية التي يشهد فيها العالم انفتاحًا كبيرًا.

وأوضح أن الفكر الجديد يبدأ وينتهي بالمواطن المصري في شتى بقاع الأرض المصرية والعمل على رفع مستواه وتقديم أفضل الخدمات له وتوفير فرص العمل له وتغطيته بمظلة الضمان الاجتماعي .

أربعة محاور

وتحدث جمال مبارك عن أربعة محاور أساسية في تقرير أمانة السياسات أولها ..الإصلاح السياسي فقال quot;إننا اتخذنا خطوات على مدي الأعوام الثلاثة السابقة من خلال سياسات المواطنة والديمقراطية وأن الحزب سيستكمل هذا العام عددًا من الموضوعات، منها مشروع قانون الانتخاب وتطوير قانون الإدارة المحلية بغرض تفعيل الإدارة المحلية لأنها الأكثر قدرة على التعامل والتعرف إلى أولويات المواطن بهدف الوصول إلى نقل حقيقي للسلطة والموازنة للمحافظات كمرحلة أولى تليها المراكز والأقسامquot;.

وتضمن المحورالثاني دور الدولة حيث أكد ضرورة أن ننظر لدور الدولة باعتبارها محفزة وليست معوقة وطمأن المواطنين بأن الدولة لم ترفع يدها ، quot;كما يروج المشككونquot;، على حد تعبيره .

وشدد جمال مبارك على أن دور الدولة موجود ومستمر ، وأن الحزب الوطني وحكومته لن يتخليا عن دور الدولة الاجتماعي وفي تقديم العون للمواطن المصري ، وأن دور الدولة سيستمر بفكر جديد يرفع مستوى الخدمات ويوفر موارد لتحقيق ذلك.

وفي ما يتعلق بالمحور الثالث الذي يدور حول القطاع الخاص، قال جمال مبارك إن الحزب الوطني داعم للاستثمار ومؤيد للقطاع الخاص موضحا أن الإستثمارات التي تم ضخها في الإقتصاد المصري بلغت 200 مليار جنيه بلغت نسبة مساهمة القطاع الخاص فيها 70 %.

وأكد جمال مبارك أن القطاع الخاص له دور كبير في توفير فرص العمل التي تعتبر هدفًا أساسيًا من أهداف الحزب..موضحا أن قوة العمل في مصر تبلغ 21 مليونًا من بينها 15 مليونًا يعملون في القطاع الخاص وأن 90% من المليوني فرصة عمل التي تم توفيرها خلال الأعوام الثلاثة الماضية جاءت من القطاع الخاص.

وأوضح أن الأموال المصدرة للشركات الجديدة خلال العامين الماضيين هي 65% للاستثمار الوطني و23 % للاستثمار العربي و11% فقط مساهمات لشركات أجنبية مختلفة .. وقال quot;إنه من دون تشجيع الاستثمار لكان حالنا اليوم أسوأ كثيرًا من الفترة قبل السنوات الأربع الماضيةquot;.

وتضمن المحور الرابع التعامل مع العالم ..حيث قال أمين السياسات quot;إن قدرتنا على القراءة الصحيحة للعالم هي نقطة فاصلة في مدى القدرة على النجاح في المستقبل ، وإننا لن ننعزل عن العالم وسنستمر في التعاون مع دول العالم المختلفة وتوظيف علاقاتنا لخدمة قضايانا الداخليةquot;.