تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

في أميركا كنت بين يدي الله والطبيب

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

يوم الخميس دخلت المستشفى لإجراء عملية ليزر لشبكية العين، حمدت الله تعالى أنني أعيش في امريكا حيث الخبرة الطبية المتقدمة والأجهزة الحديثة، والحصول على العلاج مجاناً، وليس في بلدي الأصلي العراق حيث يموت كل يوم العشرات من البشر المساكين بسبب قلة الكفاءات الطبية والاجهزة، والأهمال!


يرعبني دائما تخيل نفسي أعيش في العراق، وأتعرض لمثل هذه المشاكل الصحية، فالمريض في البلاد العربية اضافة الى معاناة المرض يتعرض الى الذل والموت في الحياة قبل ان تزهق روحه في بلدان لاتوجد فيها قيم احترام قدسية مهنة الطب وتحول الأطباء فيها الى جشعين لجمع المال على حساب ألم وحياة البشر!

قبل عشرة سنوات حصلت عندي نفس المشكلة لشبكية العين عندما كنت أعيش في سوريا، وكدت ان أفقد بصري بسبب عدم امتلاكي لتكاليف العملية البالغة 200 دولار فقط، وبسبب قلة الخبرة وأهمال الأطباء هناك، وقد أنقذني مكتب الأمم المتحدة ودفع تكاليف العملية.

جلست في عيادة الطبيب، وحمدت الله مرة اخرى ان الطبيب المعالج كان امريكي من اصول اوربا الغربية وليس عربيا أو شرق أوسطياً حيث ان الطبيب العربي في امريكا غالبا ما يكون مشغول بالإحتيال على القوانين لجمع اكبر كمية ممكنة من المال، وخبرته محدودة للغاية أن لم تكن سيئة.

منذ ان أصابني مرض السكر، وانا أعيش في حالة أستنفار دفاعي لترميم ما يهدمه من صحتي، وأكظم حسرتي حينما أشاهد أطباق الطعام الشهية الممنوعة عليّ، واتساءل: كيف سأقضي بقية عمري مع مرض السكر؟

ورغم ان الحياة عبارة عن انتظار لحظة الموت.. ألا ان رحلة الحياة فيها محطات مختلفة، فبعض الناس ينتظر موته وهو في أعلى المناصب والتخمة المالية والراحة والسعادة، وبعضهم ينتظر موته وهو في أتعس حالات العذاب والفقر والامراض... والجميع لايعرف جواب السؤال: لماذا خلقنا ؟.. وما سر هذه الأقدار المختلفة ؟.. ولم كل هذه اللعبة التي تدعى الحياة؟

خضير طاهر

[email protected]


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. get well
Newzad Kirkuki - GMT السبت 19 يوليو 2008 12:20
سلامات يابه مشكلة العين جزء الكبير من السكر عيني ديربالك عن نفسك وجوز من الناس وخاصة الكرد و الشيعة لانهم على الاقل عراقيين!
2. روزخوني اليوم 01
مراقب - GMT السبت 19 يوليو 2008 12:23
التهديدات التي أطلقها أحد صعاليك عصابات المافيا الكردية بقطع نفط كركوك ليست غريبة ، فهذه العصابات منذ تأسيسها كانت مجرد مجاميع من المهربيين القجقجية الذين تم تجنيدهم من قبل المخابرات الروسية والايرانية والسورية والليبية كمرتزقة وبندقية للإيجار . وتهديدات قطع نفط كركوك هي تعبير عن سيكولوجية الكردي القجقجي الذي يطبق سلوك عصابات المافيا في النهب والسرقة ومحاولة إنتزاع الاراضي بواسطة جرائم التطهير العرقي الشوفيني العنصري .وأحد أهم أسباب تفرعن العصابات الكردية وغطرستها هي الخلافات السخيفة بين الشيعة والسنة مما أضعف الأكثرية عرب العراق والتركمان والمسيحيين ، وجعل الاكراد يستفردون بهم واحدا تلو الاخر ويفرضون شروطهم المهينة على العراق !
3. روزخوني اليوم
مراقب - GMT السبت 19 يوليو 2008 12:24
وشيء عجيب الذي يحصل في العراق ان نشاهد الأقلية الكردية التي لاتتجاوز سكانها 5 ملايين نسمة تتحكم بقرارات ومصير الأكثرية من الشعب العراقي المكونة من أكثر 20 مليون نسمة وبحوزتهم ثروات العراق والخبرات والقوات المسلحة .ان وحدة عرب العراق الشيعة والسنة ومعهم اخوانهم التركمان والمسيحيين ووضع مصالح العراق فوق خلافاتهم .. كفيل بكسر غرور وغطرسة الاكراد ووضعهم في حجمهم الطبيعي ، فكل عناصر القوة بيدنا نحن الأكثرية ، وحياة الاكراد ومعيشتهم تتوقف على ارادتنا وقرارتنا ، فنحن الأقوى ويجب علينا التوحد وكسر رأس كل كردي يحاول التطاول على مصالح العراق .
4. الی المراقب
درسيم - GMT السبت 19 يوليو 2008 13:24
هل قرات المقال اولا؟ تعليقك ليس له صلة بالموضوع ونلمس من التعليق فقط مدی الكراهية والحقد والحسادة، والعنجهية والتعجرف تجاه الشعب الكوردی المناضل والابی امثالكم ماضيكم وحاضركم معروفة اسلوبكم لا يفيدكم لنشر بذور التفرقة بين العراقيين، ونعرف معدنكم جيدا
5. حمدالله على السلامة
كركوك أوغلوا - GMT السبت 19 يوليو 2008 15:15
يا أبوجاسم !!..أنك تترك بصماتك المميزة على حياة الآخرين !!!...هذه هي الحياة ؟؟!!..
6. توم جونس
حسام جبار - GMT السبت 19 يوليو 2008 15:56
نعم الخبرة الطبية المتقدمة والاجهزة الحديثة وفرت رعاية صحية راقية للأمريكان حتى المتنكرين لأصولهم اوجدت حلا لهم فتبديل لون البشرة الى البيضاء ممكن (أذكرهم بالجراحة التي اجريت للمغني الشهير مايكل جاكسون) أما مرض السكري فالتعايش معه ممكن وليس فيه اي عقدة نقص فهو يصيب البيض والملونين من سكان الولايات المتحدة على حد السواء .
7. يا خسارة
Ahmed - GMT الأحد 20 يوليو 2008 00:35
معلهش المرة الجاية بقى
8. glad to help
Kurdi - GMT الأحد 20 يوليو 2008 00:49
Although I know you are not so kind towards Kurdish people ,never the less as an iraqi Kurdish American I would like to offer my simpthy ,any thing I can do to help ,please all you have to do is ASK, wishing you the best
9. سلامات
ناصر - GMT الأحد 20 يوليو 2008 02:10
سلامات نتمنى انك بخير سؤالك لماذا خلقنا لنعبد الله سبحانه ولم يخلق الله تعالى الإنسان ليأكل ويشرب ويتكاثر ، فيكون بذلك كالبهائم ، وقد كرَّم الله تعالى الإنسان ، وفضَّله على كثيرٍ ممن خلق تفضيلاً ، ولكن أبى أكثر الناس إلا كفوراً فجهلوا أو جحدوا الحكمة الحقيقية من خلقهم ، وصار كل هَمِّهِم التمتع بشهوات الدنيا , وحياة هؤلاء كحياة البهائم , بل هم أضل ، قال تعالى : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ ) محمد/12 ، وقال تعالى : ( ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ) الحجر/3 , وقال تعالى : ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ) الأعراف/179 . ومن المعلوم عند عقلاء الناس أن الذي يصنع الشيء هو أدرى بالحكمة منه من غيره ، ولله المثل الأعلى فإنه هو الذي خلق البشر ، وهو أعلم بالحكمة من خلقه للناس ، وهذا لا يجادل فيه أحد في أمور الدنيا ، ثم إن الناس كلهم يجزمون أن أعضاءهم خُلقت لحكمة ، فهذه العين للنظر ، وهذه الأذن للسمع ، وهكذا ، أفيُعقل أن تكون أعضاؤه مخلوقةً لحكمة ، ويكون هو بذاته مخلوقاً عبثاً ؟! أو أنه لا يرضى أن يستجيب لمن خلقه عندما يخبره بالحكمة من خلقه ؟! ثالثاً : وقد بيَّن الله تعالى أنه خلق السموات والأرض ، والحياة والموت للابتلاء والاختبار ، ليبتلي الناس , مَنْ يطيعه ليثيبه ، ومَنْ يعصيه ليعاقبه ، قال تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ ) هود/ 7 ، وقال عز وجل : ( الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) الملك/ 2 . وبهذا الابتلاء تظهر آثار أسماء الله تعالى وصفاته ، مثل اسم الله تعالى " الرحمن " ، و " الغفور " و " الحك
10. الى المراقب
الان ملا محمود - GMT الأحد 20 يوليو 2008 06:00
اولا من راقب الناس مات هما ، وانشاء الله قريبا ، ثانيا ان الاكراد اذكى منكن حقيقة ، فقد سيطروا على القرار في العراق ، وسيستمر هكذا الى ابد الابدين فانتم جبلتم على نظرية المؤامرة وستستمرون بالتامر على بعضكم البعض ، وتخوين بعضكم البعض في النهاية سنعمر كردستان وابشركم سناخذ كركوك رغم انوف الحاقدين ، وسيلحقها اجزاء اخرى ، حيث سياتينا العرب صاغرين راجين منا انقاذهم من عصابات القتل التي تفكر مثلك وتتغذى من فكر قائدك الذي علق على المشنقة غير ماسوف عليه .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.